الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 501 كلمة )

نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان الخيمة و الهتـاف / عزيز حميد

]مقالة إنتقدتَ فيها المعقول باللامعقول فأخطأت الهدف .. رغم حُسن بيانكَ يا مذكور!

لقد نسيت .. بأنّ الشهيد ألصديق جمال (أبو مهدي المهندس) نفسه كان مجاهداً منتفضاً على كل الحكومات التي حكمت العراق منذ نصف قرن و حتى شهادته الكونية عبر السماء يوم عجز الأعداء عن مواجهته وجها لوجه على الارض.. هذا في يوم كنتَ و مُعظم إنْ لم أقل كل المتظاهرين في التحرير يهتفون بغباء مقدّس : (بآلروح .. بآلدم نفديك يا هو الجان) طبعا لا أنكر مظلوميتهم - بينما كان المهندس و أنا أعرف منك و من غيرك به .. يحوم حول جبهات القتال كآلصّقر ألجريح لصيد الدواعش و كما كان أيام المعارضة يريد قتل صدام و جنوده من أهل (يا هو الجان) , بينما جنابك كنت عرّاباً للحاكمين حتى بعد 2003م مع المدعو رئيس شبكة الأعلام العراقي وقتها, و كنتما تُعادون كلّ من ينتقد العملية السياسية الفاسدة أو شخصيّة رسمية متحاصصة .. بل كنتَ سبّاقاً لإنتقاد النزيهين من أمثال الشهيد جمال المهندس لكونكَ كنتَ رئيس تحرير أرذل صحيفة و هي (الصباح) التي كانت و لا زالت تمدح الفاسدين من الصباح و إلى الصباح لأجل راتب حرام .. بينما أبو مهدي المهندس بآلمقابل؛ قال ما لم يستطع قوله .. لا كاتبنا المذكور و لا أيّ منتفض في ساحة التحرير مع إحترامي لكم .. و فوق هذا رفض إستلام أكثر من 60 مليون دولار كرواتب لفترة زمنية محدودة كان خلالها عضواً في اللجنة العليا للشيعة و التي لم يحضر إجتماعاتها مرة واحدة و التي شكلها متحاصصي الشيعة كمُمثّلين عنهم لنهب الأموال الحرام .. رغم إن الشهرستاني الفاسد ألجّاهل و من كان معه وجّهوا للشهيد - أبو مهدي عدّة دعوات مع إنذار أخير للحضور لأستلام تلك الملايين التي كانت بحسب تقريرهم حصتهم و حقهم من تمثيلهم لأكبر شريحة في العراق .. لكن المهندس رفضها ولم يستلم منها دولاراً واحداً .. قائلاً لهم : [تلك آلأموال عائدة للشعب ولا آخذها و أنا لست مثلكم لأني أخاف الله رب العالمين].

بل و قال بصراحة لرئيس الوزراء ألعبادي وجها لوجه .. كما مَنْ سبقه أو لحق به و بكل وضوح و شجاعة عبر الأعلام المتلفز؛

[أنت و من معك من المتحاصصين شرذمة لا سلطان لكم عليّ و أنا حرٌ لا يرأسني و لا يُمثلني أحدكم حتى و إن كان منتخباً بآلتحاصص و بآلديمقراطية الفاسدة].

فهل يا كاتبنا "المذكور"إستطعت أن تقول مثلما قاله المهندس – مهندس الأعمار و جهاد الدواعش و من ورائهم في نفس الوقت؟
حاول أن تعرف الناس .. خصوصاً الكبار من أمثال المهندس .. ألذي كان رجلاً عظيماً من رجال الله الذين قتلهم أرذل و أخس و أفسد خلق الله و هو ترامب الذي طردوه من رئاسة أمريكا نفسها ..


و كلمة أخيرة .. إنّ مقالك رغم هذا الخطأ الفاحش الفاضح؛ منظم و جميل من ناحية التعبير و اللغة و البيان و التسلسل الأدبي و تأئيد المتظاهرين .. لكنه فضيع و فاحش في الجانب الآخر حين إنتقدك من لا يمكن لأي عراقي أن يصل مستواه على جميع الصّعد خصوصا من المتحاصصين الفاسدين مع سبق الأصرار, لأنهم لحد الآن لم يُرجعوا أموال الأمة التي سرقوها و هي بحدود ترليون و ربع ترليون دولار.
محبتي و دعائي بآلهداية و الوعي الكونيّ.
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد.

المصالحة الخليجية بين التطبيع ومصلحة المنطقة الاست
رب يوم بكيت فيه.. / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 كانون2 2021
  201 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

بغداد تئن من منغصات التجاوزات على شوارعها وساحاتها ، وخنقتها الفوضى ، الى الحد الذي وصفتها
4676 زيارة 0 تعليقات
لاشك إن العراق اليوم, يقف على أعتاب النصر الكبير, وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الإرها
4927 زيارة 0 تعليقات
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجمو
6055 زيارة 0 تعليقات
ظل العراقيون حتى عام ١٩٥٨ ، في كل انتخابات لا يالفون سوى تلك الوجوه الثابتة في كل دورة انت
4808 زيارة 0 تعليقات
الإسلام هو ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية، ويقدّر عدد أتباعه بحوالي 1.7 مليار يعيشون
4597 زيارة 0 تعليقات
تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يس
5217 زيارة 0 تعليقات
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي
5751 زيارة 0 تعليقات
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وث
6010 زيارة 0 تعليقات
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من
5597 زيارة 0 تعليقات
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة
5480 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال