الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 552 كلمة )

شعبويو اليوم .والعهر السياسي ؟ / محمد سعد عبد اللطیف

أيها الواقفون علي حافة المشرحة قبل او بعد أومع المذبحة.سقط الغدر والخيانة.والسكاكين والمشانق والقرارت مطوحة في ظل عالم شعارة الشعبوية السياسية. في زمن رديء والأردء منه المناخ الذي أناخ كل قافلة .يعيش العالم حاله من الفوضي شبيه بالفترة الزمنية عقب الثورة البلشفية في عام 1917م حيث الكبير يأكل الصغير لينقسم العالم الي تحالفات مع ظهور ثلاث زعماء ستالين في روسيا وهتلر في المانيا وموسوليني في ايطاليا ثلاثي الشر اومثلث الجريمة التي راح ضحاياها حوالي أكثر من 50مليون قتيل عقب الحرب العالمية الثانية حيث تعيش شعوب وأقليات عرقية داخل دول بالقوة الجبرية ليخلق.دول هشة وتعيش تحت بركان من عدم الأستقرار والعنف العرقي والطائفي .في داخل القطر الواحد. كما حدث في اوروبا الشرقية في يوغسلافيا سابقا .ويعيش العالم في حرب باردة تستمر حتي سقوط جدار برلين في ثمانينيات القرن المنصرم .لنعيش نفس المأساة مع القطب الواحد والعولمة.والهيمنة الأمبريالية والغطرسة الأمريكية كما كتبها عميل الاستخبارات الامريكية مايكل شير في كتابة..وتتحكم في مصير شعوب وترتكب جرائم بحق الأنسانية في دول الشرق الأوسط .تحت سمع وبصر الأمم المتحدة التي هي الأخري أصبحت مثل جامعة الدول العربية شاخت .ويجب الأعلان عن وفاة معظم .المنظمات الدولية . بسبب عدم إلتزامتها الأخلاقية وميثاق الشرف والتخلي عن واجباتهم في حماية الشعوب من المستضعفين في الأرض.كان يجب علي هذة المنظمات الدولية .أن تساعد الدول في محنتها مع الوباء .كوفيد 19. مع ظهور مصل للتطعيم .للدول الفقيرة في صورة مساعدات طويلة الأمد .لقد كانت ايطاليا والبرازيل من أكثر البلدان التي تعرضت للوباء فتم أغلاق حدود ايطاليا .من دول الآتحاد الأوروبي بدون تقديم أي مساعدات في الشهور الأولي من إنتشار الوباء ليظهر عورات التحالفات.ومع صعود اليميين المتطرف في الغرب ظهر في أمريكا رجل سمسار عقارات وكومبارس ليقود العالم مدة أربع سنوات .نحو الهاوية من الفوضي وينهي مدتة بأكبر إنقلاب علي الديمقراطية .والشرعية لرفضة قبول نتائج الأنتخابات ويحث أنصارة من البيض في إقتحام مبني الكونجرس .ليعيد سياسة الفوضي ليس داخل امريكا فقط ولكن علي المستوي العالمي ويخلق نوع من صراع عرقي بالأستعانة بالعنصر الأبيض كنوع من التمييز العنصري.داخل بلد عاشت هذا الصراع من قبل . وللآسف بعض زعماء العرب حزنين علي رحيلة من سدة الحكم لتعيش كذلك الشعوب العربية والإسلامية حالة من حالات سياسية باثولوجية من طراز الفوضوية والعدمية .مثل حالات النازية والفاشية التي ظهرت في القرن العشرين .والأن يظهر اللآهوت
السياسي الجديد .ونتيجة الجهل والفقر والقهر والسلطوية وغياب النظم الديمقراطية .
تنتشر رسالة الشعبويون للتمسح بالشعب .وأطلاق أسمه من باب البركة عندما يتم تقديس الفوضوية وتحويل الجهل والأمثال الشعبية الي .برامج سياسية وقد كان المشهد في الأنتخابات الأخيرة في مصر من شعبويو اليوم في طرح برامجهم الأنتخابية .والنعرات الثورية الجوفاء الي أوهام للشعب ففي الأدبيات السياسية الشعبوية.أهل ثرثرة.وهم يستحلون بمفاهيمهم وحدة الشعوب التي لا تنقسم .ولكن تظهر في رؤوس بعض المثقفين. ففي الماضي القريب
كان شعبويو الأمس القريب رافعي رآية الثورة الأجتماعية وشعار لا للرآسمالية ولا للبرجوازية تحولت بهم السبل الي.من قضي نحبة السياسي ومنهم من ينتظر .ومنهم من بدل جلده ونتقل حسب التغيرات السياسية وراء الكراسي وهناك فصيل أخر من يلبسون مركبات سياسية من لباس الأسلام السياسي .وظهر عقب ثورات الربيع العربي .لركوب الموجه
يرددون ما فعل اسلافهم اليساريون من كيل المديح للشعب والظن بسلامة نظرتة ويسر هدايتة من عهر سياسي فارغ وجهل وغباء . من غزوة الصناديق الي جمعة قندهار .االي أخر البدع والخرافات ليصنعوا شعبوية .نعاني منها حتي الأن
لتحريض والتجيش ليغيروا بذلك انتاج مأزق السياسة نفسه حقا مسكين هذا الشعب .
كان الله في عون الشعوب .مع هذا الحب القاتل .من الشعبوية السياسية.
.
محمد سعد عبد اللطيف *
كاتب مصري وباحث في الجغرافيا السياسبة *

تطوان للمغرب صَوْلَجَان / مصطفى منيغ
لا عاصم / عبد الرازق أحمد الشاعر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

 شاركت في الندوة التي نظمها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الدكتور ناصر القدوة عبر تقن
23 زيارة 0 تعليقات
قطعا سينعم السيد السيستاني بسمعة وتعريف بين أوساط العالم المسيحي لم ينل مثلها عالم من علما
24 زيارة 0 تعليقات
لا أعلم لِمَ تراود ذهني صورةٌ أتخيّل فيها العرب كلّهم أشبه بمساجين في معتقل كبير، ومدراء ا
25 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن الربيع فصلاً كوردستانياً بامتياز، حيث تحتضن أيّامه منذ مطلعها وحتى نهاياتها أكثر أ
27 زيارة 0 تعليقات
ألآن تيقنت بعد الذي كان و بسبب الثقافة السائدة في العراق, أنه لا أمل و لا مستقبل للعدالة ح
37 زيارة 0 تعليقات
نفس الوجوه الكالحه، نفس المنظر، نفس رتابة الحياة. تظهر على وجوههم، أعتقد أنها مسرحية تعاد
35 زيارة 0 تعليقات
 (نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ)صدق الله العظيم. ولكل مقتضيات الاحوال
41 زيارة 0 تعليقات
1.اشتريت الكتاب يوم الأحد، وأنهيت قراءته في نفس اليوم، وعكفت على أن أضعه بين يدي القارئ ال
41 زيارة 0 تعليقات
الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدن
35 زيارة 0 تعليقات
ما أن تجلس إلى إسلاميّ شيعي في مجلس حتّى تراه متقمّصا شخصية الزاهد وكأنّه الإمام عليّ، وما
37 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال