الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 384 كلمة )

الإنسانية وحقوقها أين نجدها..!!! / د. يحيى دعبوش

 عند البحث عن الإنسانية وحقوقها فإنك تبحث عن سراب، تبحث عن حلم بعيد المنال، تبحث عن قطره ماء في المحيط، هكذا يتجلى لنا المشهد العالمي الحقيقي حول مفهوم حقوق الإنسان بكل معانيها، التي يحيط بها الغموض الدولي والأممي في مضامينها، التي حدد لها مسار واحد لا غير هو المجهول، قد نبالغ هنا لو قلنا أن حقوق الإنسان أصبحت شعار يرفع ولا يرفرف، تستغل ولا تمنح، من هذا المنظور المتوسع فكريا، والمغلق واقعياً، فمفهومها الجوهري يتغنى بها في جميع المحافل الدولية، وتقام على شرفها المؤتمرات، ومن إطلالها تتأسس المنظمات، ومن سمعتها وشرفها تجمع الأموال، وعلى كرامتها تقام أضخم حفلات الشياطين، ومن دمائها لذه للقاتلين، وشعارها قناع للكاذبين.

ومن المفارقات العجيبة، إن حقوق الإنسان بالمفهوم العالمي، هي عبارة عن عجينة سحرية، لدي المهتمين بأمرها والذين يستطيعون تشكيل مظهرها الخارجي بما يتناسب مع أهدافهم ومصالحهم الشخصية، فيظهر لنا إن ظاهرها فيه المصلحة وداخلها فيه الاستغلال، وعلى هذا النهج انطوت تحت راية دعاه حقوق الانسانية، وأي انسانية!! وأطفال ونساء وشيوخ اليمن تقتل منذ أكثر من ست سنوات، عن أي حقوق إنسانية تتحدثون، والشعب اليمني محاصر منذ ست سنوات، وعن أي مواثيق ومعاهدات أممية تتباهون، وهناك أكثر من مليون طفل في اليمن، يعانون المجاعة وسوء التغذية، وعن أي حقوق إنسانية تدافع عنها الأمم المتحدة ومنظماتها، وهناك مديرية في محافظة الحديدة في اليمن اسمها "الدريهمي" محاصر أهلها منذ سنتين لا يدخل لهم الدواء والطعام، يتساقطون كأنهم أعجاز نخل خاوية، بين مزارع النخيل الحارقة.

هكذا يتجلى المنظر الإنساني في اليمن، ويرافق هذا التجلي الصمت المخزي لمن يدعون إنهم مدافعون عن الحقوق الإنسانية، ولمن يرفعون رايتها، مشاهد تكشف زيف من هم تحت قباب الامم المتحدة، كما تعري المنظمات والجمعيات والمنتديات التي تغرد بالإنسانية خارج السرب البشري، من الحصار ننتقل الي الجرائم الإنسانية بحق الأطفال أحباب الله، والنساء والشيوخ، روت دمائهم أرض الوطن الغالي، أما أشلاء أجسادهم فتزينت بها حيطان المنازل وقاعات العزاء والزفاف، وطوابير المدارس، لم تكتب العبارات بالدماء كما هو متعارف عليه ولكنها كتبت بالأشلاء الأجسام المتناثرة بسبب صواريخ طائرات العدوان الغاشم، فنقشت عبارة أين هي الانسانية والضمير الحي، الإنسانية تقدس في أروقة الأمم المتحدة وفي حال خروجها لا تُعد مقدسة بل مدنسة.
فكل الجرائم التي ارتكبت تعتبر في نظر الامم المتحدة هي مدنسة وليست مقدسة هكذا هي المنظمات الانسانية وامها الامم المتحدة قول بلا فعل وفعل بلا عمل،

المفهوم الإنساني يستمر في ضبابية فاقد الهوية، وسراب لا وجود له
طالما وهناك من لا يؤمنون به، فيصبح بين شيئيان "التقديس والتدنيس.

بيان مشترك: رفض الحرب على اليمن ، دعوة للاحتجاج ال
رسائل الأقلام الحمراء..!!! / يحيى دعبوش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 كانون2 2021
  426 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
858 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9462 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
867 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
844 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
835 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7031 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7190 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6876 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7142 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7105 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال