الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 612 كلمة )

من التجارب الفاشلة: وحدة عربية استمرت يوما واحدا / محسن حسين

كانت الوحدة العربية امل معظم العرب في القرن الماضي. جرت محاولات عديدة لكن اغربها تلك التي استمرت يوما واحدا بين ليبيا وتونس.
لكن هذا الامل تبدد مع مرور السنوات وبعد فشل اول وحدة بين مصر وسوريبا استمرت من22 شباط 1958أنهيت بانقلاب عسكري في دمشق يوم 28 أيلول 1961 (اي بعد 3 سنوات و7 اشهر و6 ايام).
كما فشلت الوحدة بين العراق والاردن في العهد الملكي في دولة واحدة سميت (الاتحاد العربي الهاشمي) أعلنت رسمياً في 14 شباط 1958 وسقطت في ثورة 14 تموز في العراق في 14 تموز من العام نفسه اي بعد 6 اشهر فقط.

** وحدة اليوم الواحد
اما الوحدة التي استمرت يوما واحدا فهذه اصبحت من الماضي الماساوي عشناها بالتفاصيل عام 1974.
ففي مثل يوم امس 12-1-1974 إعلنت الوحدة بين تونس وليبيا ووافق بموجبها الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي على التنازل عن الرئاسة لصالح الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة ، وكان مقررًا أن تحمل الدولة الوليدة اسم الجمهورية العربية الإسلامية ولكنها لم تدم 24 ساعة
جاء إعلان الوحدة بصفة مفاجئة بعد انعقاد مقابلة للقائدين في جزيرة جربة إثر زيارة غير مبرمجة للقذافي. كان الاتفاق يقتضي بتولي بورقيبة منصب الرئيس، ويتولى القذافي منصب نائب الرئيس، وعبد السلام جلود(من ليبيا) منصب الوزير الأول ووزير الخارجية التونسي محمد المصمودي منصب نائب الوزير الأول.و تعيين الرائد الخويلدي الحميدي وزيرا للداخلية وكان مقرراً أن تتم المصادقة على الاتفاق بعد اجراء استفتاء في البلدين.

** اسباب الالغاء
لكن أمام عدم ورود نص في الدستور التونسي حول إجراء استفتاء عام تم تأجيله. وقع في النهاية إبطال الاتفاق بعد رفضه من قبل عدد من السياسيين التونسيين على رأسهم الوزير الأول الهادي نويرة، وعدول بورقيبة عنه. وقد أدى إبطال الاتفاق إلى توتر كبير في العلاقة بين بورقيبة والقذافي.
ويعود فشل الاتفاق الى التناقض مع الفكرة العامة للتوحيد والمصالح الفردية للدول مما حال دون إتمام هذا المشروع ..فكيف حصل هذا الأمر أصلا ؟
في 11 يناير 1974 ، تم التوقيع على إعلان جربة من قبل بورقيبة والقذافي ، الذي ألزم الدولتين بأن تصبحا دولة واحدة ، ليتم تسميتها الجمهورية العربية الإسلامية. تمت جدولة الاستفتاءات في كل دولة للتصويت على الوحدة.
وكانت الجمهورية العربية الإسلامية التي أراد القذافي وبورقيبة أن تكون الجمهورية الجديدة في المغرب العربي من خلال الوحدة بين الطرفين.
وتم اختيار علم الدولة الجديدة ذي ثلاثة ألوان أبيض وأحمر وأسود مع وجود الهلال والنجمة رمزا لتونس وأصبح لهذه الدولة ثلاث عواصم، طرابلس في الشتاء وقرطاج في الصيف والقيروان عاصمة شرفية.
في الساعة الخامسة من نفس اليوم قرأ وزير خارجية تونس محمد المصمودي على موجات الأثير إعلان (جربة) الوحدوي.

** الجزائر ترفض وتهدد
اتصل الرئيس الجزائري هواري بومدين بالرئيس التونسي وهدده بتدخل عسكري في بلاده في حالة إتمام الوحدة نظرا لأنها كانت ستؤدى الى بروز دولة كبرى في المنطقة تهمش دور بلاده ، و عندما طلب منه بورقيبة التحاق الجزائر بالوحدة اجابه بومدين : انا لا اؤمن بوحدة تنجز في ربع ساعة.. انها وحدة مغشوشة.. كما انني لا امتطي القطار وهو يسير (قالها بالفرنسية) ، وإضطر بورقيبة الى إرسال وفد وزاري رفيع المستوى الى الجرائر لتهدئة الخواطر .
في النهاية الغي الاتفاق بعد رفضه من قبل عدد من السياسيين التونسيين على رأسهم الوزير الأول الهادي نويرة، الذي عاد بعد قطعه زيارة الى إيران ، كما عادت زوجة بورقيبة وسيلة من زيارة الى الكويت لتقنع زوجها بالعدول عن الإتفاقية واتهمت وزير الخارجية آنذاك محمد المصمودي بإنه من يقف وراء الوحدة .
وقد تسبب إلغاء تراجع بورقيبة عن اتفاقية جربة الى توتر العلاقات بين البلدين خلال السنوات التالية الى حين وصول زين العابدين الى حكم تونس في تشر ين الثاني عام
1987
** الان التقسيم بدل الوحدة
الان وبعد تلك التجارب تسير الدول العربية رغما عنها الى التقسيم وليس الوحدة بأوامر من الدول الكبرى المتحكمة في المنطقة ويشمل التقسيم سوريا والعراق وليبيا واليمن ولبنان الا اذا قبلت بشروط الكبار واقامة شرق اوسط جديد وبذلك يسقط امل الوحدة نهائيا.

عزاء العرب في التطبيع / حكيمة شكروبة
الإنسانية وحقوقها أين نجدها..!!! / د. يحيى دعبوش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 كانون2 2021
  133 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

هذه تجربة لبنانية في تشجيع الزراعة امل اني تجد لها صدى في العراق رسميا وشعبيا.في لبنان كان
952 زيارة 0 تعليقات
غدا 8 ايلول هو اليوم العالمي لمحو الأمية واذا كنا الان في اتلعراق نعاني من وباء كورونا فان
436 زيارة 0 تعليقات
يوم الاثنين كان يوم مميزا بحق ومن اولى فضائله انني التقيت بزملاء لم اكن التقيهم منذ سنوات
2184 زيارة 0 تعليقات
السويد/ سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك يوم النصرالكبير الذي شهد أنتهاء وجود عناصر
3347 زيارة 0 تعليقات
غدا يوم 19 آذار واحد من اسوأ الايام السيئة في تاريخ العراق. في مثل هذا اليوم من عام 2003 ز
849 زيارة 0 تعليقات
عندما يبدأ شهر ايلول/ سبتمبر نرجع الى الحوادث الكثيرة والكبيرة التي وقعت فيه على مر السنوا
474 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل وكيل وزير الثقافة العراقي في كوبنهاغن في الامس من يوم الجمعة الموافق 12-10-2012
607 زيارة 0 تعليقات
وسط أجواء الخوف والرعب وبين أصوات الانفجاريات وإعمال العنف التي كانت تعصف ببغداد عام 2005 
1336 زيارة 0 تعليقات
معاناة المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل والمجازر التي يتعرضون لها من وقت الى آخر وتتسبب
569 زيارة 0 تعليقات
في عام 1979 زار سوريا وفد صحفي عراقي كبير بدعوة من نقابة الصحفيين السوريين.كان الوفد يضم ا
1062 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال