الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 423 كلمة )

الفيضان آت .. والامل مفقود / زيد الحلّي

صدق من قال ان ضعف الحائط يغري اللصوص ، فالحائط غير المتين ، سهل التسلق والتحطيم ، وكذلك الحال ، مع المجتمع ، فان كان شبابه غير متعلمين ، حيث تسري الامية  فيهم ، فأن اطفاء جذوتهم وإيقاف عنفوانهم سهل ، بل سهل جدا ، وعند ذاك تزداد سعة الانتكاسة ، ويصبح المجتمع برمته ، ورقة في مهب الريح ، ونحصد الخسران !    

قرأت قبل مدة ، ان الجهاز المركزي للإحصاء، ذكر إن نسبة الأمية في العراق بين السكان الذين تزيد أعمارهم عن 10 سنوات، بلغت 13%، وترتفع النسبة بين الإناث ممن تزيد أعمارهن عن 10 سنوات، لتصل إلى 18% ..

اكيد انكم تشاطروني الرأي ، بان هذه النسبة مثيرة  للهلع ، وهي تؤدي الى خفقة كارثية في القلب ، لاسيما ان العراق في السبعينات ، غادر كهف الامية في صفوف مواطنيه ، بحسب منظمات دولية ، فكيف تسربت جرثومة " الامية " الى جسدنا ، وخصوصا في صفوف فتيته وصباياه ، بهذه النسبة التي تنهش عقول الأجيال، فتحطم  نفوسهم وتكسر مجاديفهم ، حتى يظل كل واحد منهم يراوح مكانه ، بلا أمل ..!

لقد سألت شاباً في العشرين من عمره ، يبدو على محياه واناقته ، انه من المتعلمين كونه من العاملين في مهنة الديكور ومستلزماته ، عن تحصيله الدراسي ، فقال انه لا يعرف من القراءة والكتابة سوى اسمه والتوقيع على "الصكوك" التي يتعامل بها في المصارف نتيجة مهنته ، وانه ترك الدراسة منذ الصف الثالث الابتدائي !

وحين ابديت تعجبي ، بادرني بالقول هازئاً ان جميع زملائه مثل حالته ، فلم تعد  مواصلة الدراسة تهمهم ، مضيفاً إنه متزوج من خريجة كلية تكبره بأربع سنوات ، قعيدة البيت ، رغم سعيه وسعيها للتعيين دون جدوى.. 

واذا ابتعدنا عن حالة هذا الشاب ، وسبرنا غور ظاهرة تفشي الأمية ، فسنجد ان الاخطار التي تحيط بالمجتمع بسببها كبيرة ، وخطيرة ، وإن غدها غول وفيضان مدمر ، لا يمكن ايقافه إلاّ بوقفة مسؤولة ، تشارك فيها كل اطراف الحكومة ومنظمات المجتمع المدني بكل صنوفها واطيافها ..

علينا الاعتراف أن هناك صلة مباشرة بين الفقر والجهل والمرض (وهو ما يعرف بالدورة الشيطانية) وبين ظاهرة تفشي الأمية ، وفي رأيي ان موضوع الأمية لم يعد يختصر على الجهل بالقراءة والكتابة "فك الخط" فقط، بل تخطاه ليشمل في عالم اليوم ، متسارع الخطى  ما يعرف بالأمية التقنية ، والأمية الوظيفية والأمية الحضارية والأمية الهجائية. 

ان مبررات نمو ظاهرة الأمية ، عديدة ، ومتشعبة الفروع ، لعل  سوء الوضع المعيشي والأمني وعدم الاستقرار النفسي ، واتساع رقعة بطالة الخريجين ، تقف في مقدمة التبريرات ، لكن ذلك لا يمنع من القيام بدراسات معمقة قبل ان نهدم  كل بناء قائم !!

فهل نحن فاعلون ؟ .. لا اظن !!

النفخ في قربة مخرومة / محمد السعدي
احذروا من اصدقائي / إيمان موسى

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 كانون2 2021
  144 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
23 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي وال
21 زيارة 0 تعليقات
منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء
22 زيارة 0 تعليقات
عاش العراقيون منذ الأزل هاجس الخوف، بسبب التركيبة الإجتماعية المتداخلية والتعدد الطائفي وا
19 زيارة 0 تعليقات
لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
37 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
59 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
44 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
49 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
47 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
46 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال