استطلاع  : دنيا علي الحسني

العراق يتبنى الفنان العالمي نصير شمة رسالة يجمع الإيقاع والتناغم بين الحياة الإنسانية بشموليتها وفن الموسيقى فالإيقاع والتناغم لا يتعلق بالموسيقى وحدها، ومن الطبيعي ان يأخذ النشاط الإنساني حيزا هاما واساسيا من اهتماماته ، وتتجلى رفعة القيم الإنسانية التي يحملها في نشاطاته من أجل الإنسان، ويعزف لحن الحياة في تناغم مع إبداعاته الموسيقية لتعبر عن رؤية عميقة لبناء فني وإنساني. لخصته ريشة آلة العود للفنان نصير شمة، في سلسلة من الإنجازات القيمة في مساعدة ودعم لبناء مجتمعات حيوية تنبض بالخير والحياة وتعزز حقوق الإنسان وحمايتها، ونشر سبل العدالة والديمقراطية. وتثميناً لجهوده المبذولة ودوره الحيوي والمهم واهتماماته بالقضايا الإنسانية والسلام العالمي، وفق رؤية "٢٠٣٠ "، لناحية تحقيق أهداف التنمية المستدامة. كرم بمنحة المنظمة الهولندية الدولية لحرية وحماية حقوق الإنسان والسلام العالمي"L.o.p.h.R" فنان اليونسكو للسلام السفير الأممي الموسيقار الكبير نصير شمة. "جائزة شخصية العام" الدولية الأكثر تأثيراً في العالم لسنة، "٢٠٢٠ " تقديراً لجهوده الثقافية والفنية والإنسانية المتفانية.

استطلعت " شبكة الاعلام في الدنمارك " في هذه المناسبة آراء و انطباعات لعدة شخصيات ثقافية وفنية واعلامية، وقمنا بذلك طرح سؤال حيال الدور المهم للفنان العراقي نصير شمة والرسالة التي يتبناها : ما هو الإنطباع عن الدور الرائد والمهم للسفير الأممي والموسيقار العالمي نصير شمة منذ سنين طويلة في خدمة فن الموسيقى وخدمة الإنسانية في العراق والوطن العربي ومناطق أخرى في العالم؟. "الفن ضرورة" إياد الموسوي/ فنان تشكيلي عراقي / دبي : الفنان نصير شمة تتوج هذه الشهادة العالمية نجومية عازف العود العراقي، على أكثر من مستوى فني فقد طور نصير شمة الموسيقى الأصيلة في العراق وجميع أنحاء الوطن العربي، من خلال تأسيسه لبيت العود الذي تحول إلى معهد موسيقي يستقبل أجيال الموهوبين ويرفد الفن والثقافة الموسيقية مع فرق سمفونية، وتعاون مع موسيقيين عالميين من جميع أنحاء العالم . وحقق رؤيته أن الفن ضرورة لحياة الإنسان وذلك ساهم في جهوده الإنسانية لدعم اللاجئين، وهو سفير الأمم المتحدة للأعمال الإنسانية وستبقى إنجازاته السامية مفخرة عراقية وإنسانية .

"شخصية مؤثرة"
مجاهد ابو هيل/ رئيس منظمة نخيل عراقي/ العراق: الموسيقار نصير شمة تجربة فنية فريدة ومهمة تستحق الوقوف عندها طويلا لكونه نقل الموسيقى العراقية وأوتارها الى العالمية. واستطاع أن يغادر محليته الى فضاءات عالمية واسعة، وهو من الفنانين القلائل جدا في العالم الذين أهتموا بقضايا شعوبهم وبلدانهم بالإضافة الى أهتمامه بقضايا الإنسانية بشكل عام. كنت شاهدا على مواقف كثيرة له منها مشروع "ألق بغداد"، وإعادة الحياة إلى ساحاتها المهملة، بهمة هذا الرجل أستطاعت بغداد أن تستعيد عافيتها الجمالية. وأن تمسك بما تسرب منها نتيجة الخراب، كما أعانني كثيرا في مشاريع تخص الموسيقى والهوية الفنية لشبكة الإعلام العراقي يوم كنت رئيسا لها. ولا أنسى استجابته السريعة لمشروع متحف الإعلام العراقي اذ سعى مجاهدا لإنجاح المشروع وتوفير الدعم المادي له حتى بعد خروجي من رئاسة الشبكة، لأنه يعتقد أن المشاريع أكبر من الأشخاص. شهادتي بالموسيقار الكبير نصير شمة لا تضيف له آية إضافة لأنه شخصية مؤثرة ومهمة في كل الأعوام وليس في عام واحد فقط أخذ أخذ فيه بجدارة شخصية العام"٢٠٢٠ "
"الصعيد الإنساني"
أيسر فاهم/ أستاذ جامعي دكتوراه تصميم/ العراق: الموسيقار نصير شمة قام بدور مهم في الساحة العربية، فقد تجاوز محدودية الإبداع الفني ليبدع على الصعيد الإنساني أيضا. حيث سجل له التاريخ تلك الرأفة وذلك العطف والرحمة التي كنها لأبناء الشهداء والمرضى والمحتاجين على الصعيد المادي، ومدهم بأمل المستقبل بمعزوفاته ولحن عوده الشجي، وهو بهذا من القلائل ممن كرسوا أنفسهم لفعل الخير والعمل الإنساني وله في ذلك شاهدا. فالمبادرات والمستشفيات والأمسيات والمحافل المختلفة مع الشخوص تقر بذلك.
" أيقونة السلام والمحبة "
صلاح كرم / مخرج ومنتج سينمائي وتلفزيوني/ العراق :حينما نتحدث عن الفنان الموسيقار نصير شمة علينا أن نستذكر العوامل، التي رافقت مسيرته الإبداعية المتميزة التي سجلت حضورها منذ أكثر من ثلاثين عاما. وكانت سمات الحضور والتميز في مسيرة الفنان نصير شمة، تتجلى في نبل أخلاقة ومصداقيته ومحبته وتعامله مع الأخرين. وعلى إيقاع هذه المحبة التي تزامنت مع موهبته الموسيقية الفذة تصاعد إيقاع شعوره الإنساني بالتفاني من أجل توظيف حضوره العالمي ومؤلفاته الموسيقية وتأثيرها وانتشارها لخدمة القضايا الإنسانية. وقد أخذ النشاط الإنساني حيزا كبيرا من جهده ووقته واهتماماته، وحقق نجاحات كبيرة في تحقيق الدعم الصحي والمادي والمعنوي للنازحين والمرضى من الأطفال ذوي العلاجات الخاصة وسواها من المنجزات، التي سجلت حضورها في المحافل الدولية. يبقى الفنان الرائع الحبيب نصير شمة أيقونة السلام والمحبة ونبراسا للفن الهادف الراقي .
"العلامة الفارقة "
عماد نافع/ فنان تشكيلي/ مخرج مسرحي/ العراق: قبل كل شيء الفن رسالة سامية والفنان الحقيقي، هو الذي يحمل راية هذه الرسالة بكل إخلاص وأمانة وشجاعة، هذه الحالات تعد قليلة أو نادرة بالأوساط الفنية والثقافية عربيا ومحليا. ويبقى أسم الفنانة الأمريكية أنجلينا جولي سفيرة النوايا الحسنة منذ عقدين من الزمن، هي الأبرز بالساحة لمنجزها الإنساني الكبير سواء مع اللاجئين أو النازحين والفقراء والأيتام. ولكن أبن العراق البار الفنان والموسيقار العالمي "نصير شمة"، "سفير اليونسكو للسلام"، صار العلامة الفارقة بالوسط الفني والثقافي العراقي والعربي والعالمي. فأينما تذهب تجد له بصمة فنية مدرسة موسيقية، أنه ينشر الفرح والمسرات عبر آلة العود التي تحمل أسمه وتعترف له بالريادة . ولم يكتفي بذلك بل سعى أن يرى بغداد أجمل

بعدما عانت من دمار الحروب المتلاحقة. بيد إنها أبكت الجواهري والسياب ونازك الملائكة وجميع الشعراء الذين عشقوا جدائلها الطويلة وعيونها العسلية، "بغداد والشعراء والصور". وما مشروع شمة الأخير
"ألق بغداد"، إلا نموذجا حيا لسلوكه الإنساني اللافت ولعشقة اللامتناهي لبلده وشعبه بالرغم من إنشغالاته ومنجزه الفني الكبير. لأنه العارف بطبع الحبيبة بغداد فهي تخلد مبدعيها أبد الدهر، كما خلدت في السابق النحات جواد سليم صاحب نصب "الحرية" في ساحة التحرير. مبارك للفنان نصير شمة عشق بغداد.
"مسيرة إبداعية"
حسن الموسوي/ روائي/ العراق: يعتبر نصير شمة والذي ولد عام "1963" في مدينة الكوت العراقية من المبدعين الذين حملوا هموم الوطن في المحافل الدولية، وكان خير سفير للعراق مع القيصر كاظم الساهر والمبدعة الراحلة زها حديد، وتعتبر رحلة شمة في مسيرته الإبداعية، من المحطات المثيرة فلقد إنتقل من المحلية الى العالمية. واستطاع من خلالها أن ينال العديد من الجوائز، وكان آخرها شخصية العام لمشاركته في الأعمال الإنسانية حول العالم ولعل أبرز إنجازاته على الصعيد المحلي فقد تمثلت في مشروع "ألق بغداد"، حيث تم تأهيل أكثر من عشرين ساحة مما أضاف مسحة من الجمال على العاصمة بغداد. وعلى الصعيد المهني فقد تمكن شمة من إضافة الوتر الثامن للعود وتمكن من إختراع طرق عديدة للعزف.