الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 599 كلمة )

في إحتفالية بهيجة .. وزارة الثفافة تكرم الشاعرة هند أحمد بدرع الإبداع

وسط جمع غفير من رواد الأدب والفن والثقافة ، جرت على قاعة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والاثار ، يوم الإثنينالثامن عشر من كانون الثاني 2021 ، مراسيم حفل توقيع الكتابالشعريالثاني ، للإعلامية والشاعرة المبدعة هند أحمد ( حوار مع الروح).

وكان مقدم الحفل الفنان الكبير قاسم اسماعيل، قد إستعرض في بداية الاحتفالية منجزات ومواهب الشاعرة والاعلامية هند أحمد ، وما قدمته (أم تميم) عبر مسيرتها الاعلامية والثقافية من أعمال ثقافية ، ومنها الكتابين الشعريين :ذاكرة نجمة الذي صدر قبل عامين ، والان كتابها الشعري ذو الغلاف الأنيق : حوار مع الروح ، ، أشاد فيها الفنان قاسم إسماعيل بمناقب الاعلامية والشاعرة ، ثم القى قصيدة بالمناسبة تثني على مكانة الشاعرة في قلوب أهل الثقافة والفن ، وكيف كانت تحظى بإحترام الوسط الثقافي والاعلامي والفني طوال مسيرتها في الاذاعة والتلفزيون وقناة الحضارة ودائرة السينما والمسرح .

ثم القى السيد مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور علي عويد كلمة أشاد فيها بمإثر الشاعرة والاعلامية هند أحمد خلال السنوات الماضية ، وما قدمته من عطاء ثقافي ، طوال مسيرة إستمرت لأكثر من عقدينمن الزمان ، كان ختامها كتابين شعريين : أحدهما ذاكرة نجمة ، والاخر حوار مع الروح .. وهما يعدان من النتاج الثقافي الادبي الذي تفتقت به عبقرية الابداع للشاعرة ، حتى استطاعت أن تشق موكب الشعر وفنونه ، وتحصد علامات الاعجاب وكلمات الإشادة من مختلف الاوساط الثقافية والأدبية التي كثيرا ما أشادت بنتاجاتها ، وعدتها مؤشرا على سبر أغوار الابداع وولوج ميادينه الرحبة.

وبعد القاء كلمته قدم السيد مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور علي عويدلها درع الابداع تكريما من السيد وزير الثقافة والقائمين على الوزارة ، ومن مؤسسة الرشيد للثقافة والإعلام الراعية لجهود تلك المبدعة على الدوام في هذا النبوغ الثقافي والمعرفي المتميز، من خلال السيد محمد الدليمي ، الذي بذل جهدا مشكورا في إنجاح تلك الإحتفالية ، وفي توسيع قاعدة الحضور الواسع ، لما لمؤسسة الرشيد للثقافة والإعلام من دور محوري في دعم شؤون المهتمين بالشان الثقافي والأدبي ومختلف فنون الإبداع.

ثم القى عدد من الإعلاميين والفنانين والشعراء كلمات تشيد بالشاعرة ومنجزها الثقافي الادبي ، وكان لكاتب هذه السطور الكلمة الاولى وعرض لمضامين القصائد ، واشادة بمضامين كتابها الشعري في التعبير عن الوجدان الروحي ، وفي أن تحظى ساحات التظاهر بعناوين إحدى قصائدها ، وهم الذين يستحقون منا وقفة إشادة بكل مناسبة ، لمواقفهم الوطنية في الدفاع عن العراق ومستقبل شعبه

.ثم ألقى المخرج اللامع جمال محمد كلمة رائعة أشاد فيها بما قدمته السيدة (أم تميم) طوال مسيرتها الفنية والثقافية وكيف كان لها أدوار مشهودة ، في أعمال فنية وفي تقديم برامج الاطفال، ومشاركتها بفيلم عراقي بلغة أجنبية، بالرغم من انه لم ير النور بعد، الا انه يعكس حجم ابداعها الفني والثقافي أينما سلكت دروبه ، وكانت كما أشار محط التقدير والاحترام من مسؤولي دائرة الاذاعة والتلفزيون والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي.

كما القى الفنان عباس الركابي قصيدة تشيد بالمبدعة هند أحمد وحب الاوساط الفنية واحترامها وتقديرهم لجهودها المتميزة ، كما القى الاعلامي الدكتور أحمد محمد أمين كلمة إشادة بالمناسبة القيمة .

وخلال الاحتفالية تم عرض فيلم إستعرض فيها حياة الشاعرة والاعلامية ومسيرتها الطويلة في الاذاعة والتلفزيون والصحافة وما قدمته من عطاء ثر في قناة الحضارة ودائرة المسرح والتي نالت تقدير وثناء مسؤوليها طوال تلك السنوات الحافلة بالماثر والمنجزات الثقافية والاعلامية.

واخيرا جرى حفل توقيع الكتاب واهدائه للعشرات من الادباء والفنانين والشعراء والاعلاميين وعدد من موظفي وزارة الثقافة المعنيين بالشان الثقافي والفني والاعلامي ، وقد غصت قاعة الاحتفالية بالحضور ، ثم أهدتهم نسخا منكتابها الشعري / حوار مع الرواح / ، وسط إشادات من إطلع عليه ، وعلى مضامين المطبوع الأنيق الذي يشكل المولود الثاني بعد / ذاكرة نجمة / الذي حظي هو الآخر بإشادات مختلف الادباء والمثقفين من اوساط عراقية وعربية ، وما حفلت به مسيرة تلك الاعلامية من ابداعات طوال مسيرتها المكللة بالمنجزات الثقافية والاعلامية في مختلف شؤون الثقافة والابداع.

الترامبية الصورة الحقيقية للديمقراطية المزيفة / عب
سيجارتي اللف /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 كانون2 2021
  125 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2735 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1911 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1138 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1393 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5929 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1191 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
263 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1479 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
825 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1040 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال