الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 353 كلمة )

كنتُ في الرمادي العظيمة / عكاب سالم الطاهر

 نهاية عام 1959 ، كانت زيارتي الاولى

لها..

وعندما وصلتها مساءً ، كان باستقبالي ،

التربوي الشاب عصام ملا حويش  ، صاحب مكتبة العروبة ، والطالب درع ظاهر السعد ، رئيس الاتحاد الطلابي في حينها.

 وعام 1980 ، كانت زيارتي الثانية لها.

كنت في تجوال لمتابعة توزيع المطبوعات

العراقية ، وصولاً للقائم ، على الحدود السورية

العراقية.

وزرتها عام 1997.

 ومرت احداث جسام.

خطف الارهابُ المدينة.و.. بصعوبة وتضحيات

جسيمة تم طرد الارهاب.

ونهضت المدينة ، كالعنقاء ، من بين الركام.

          الزيارة الان..

ويوم الخميس 21 -- 1 -- 2021 ، كانت

زيارتي الحالية لها. 

لكن لهذه الزيارة قصة طويلة . فيها ماهو

مؤلم.

وتقول وقائع حفظتها ذاكرتي.

في تموز 2019 ، صدر كتابي شواطئ

الذاكرة.

وواظبت على التوجه به نحو المحافظات.

لتوزيعه وإقامة ندوات ذات علاقة به.

وكانت مدينة الرمادي احد المدن التي عزمتُ

على التوجه اليها.

             الدكتور طه جزاع

وخلال شهر ايلول من عام 2019 ، التقيتُ

الدكتور طه جزاع في جريدة الزمان .

وكنا في مكتب الدكتور احمد عبدالمجيد ،

رئيس تحرير الجريدة.

افصحتُ عن رغبتي لاقامة حفل توقيع

لكتابي : شواطئ الذاكرة.

ودعوت الصديقين الدكتور احمد والدكتور

طه للمؤازة في اقامة الحفل وحضوره.

ابدا الصديقان ترحيبهما. وامسك الدكتور

طه بالهاتف .وعلى الجهة الثانية من الخط

الهاتفي ، كان الدكتور احمد الراشد ، رئيس

نقابة الصحفيين ، فرع الانبار .

كان الدكتور الراشد مرحباً بما عزمنا عليه.

   تم تحديد 

  موعد الندوة

 ولان الصديق الدكتور طه ، قد فتح لي

الباب لدخول فضاءات مدينة الرمادي

العظيمة ، فقد استمرت اتصالاتي مع

الدكتور احمد الراشد. وحددنا يوم

7 -- 10 -- 2019 موعدا لعقد الندوة

وحفل التوقيع.

وبدأنا سوية باتخاذ الإجراءات التنفيذية.

مع ترحيب اعتز به من الصديقين احمد

عبدالمجيد و.. طه جزاع.

وترحيب مشجع من الدكتور احمد الراشد.

وحين كنا نقترب من الموعد ، حدث ما لم

يكن متوقعاً..

  اندلعت مظاهرات واحتجاجات. صحبها

عنف . وسالت دماء. وفي سماء العراق ،

كانت هناك سحابة حزن والم عميق.

                 التأجيل

 وباتصال هاتفي مع الدكتور الراشد ، تم

الاتفاق على تأجيل الندوة وحفل التوقيع

الى وقت آخر ملائم.

 وكانت التداعيات وراء هذا التأجيل. ومن

شهر لآخر كنا نتطلع الى موعد مناسب.

وفجأة حلت جائحة كورونا . واوشكنا ان نطوي ملف الندوة.

لكني لم ايأس. وبقي الامل قائماً..

وكان ما كان ..

حميد سعيد .. شاعر البهاء / زيد الحلّي
تنزيلات الحاجة بألف / وضاح آل دخيل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 07 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 كانون2 2021
  204 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3551 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6094 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6021 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7002 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5725 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2355 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7542 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5423 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5629 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5372 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال