الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

11 دقيقة وقت القراءة ( 2216 كلمة )

ثريا الجزائر ايمان احمد زيان تغرد على الجرح بريشة كالرمح / المحاورة : حماني عائشة

بينما ثريا الجزائر تغرد على الجرح بريشة كالرمح....إيمان زيان أحمد فتاة جزائرية ملحمية وأعجوبة برزخية في تسلق تلال التحدي والصمود في وجه الواقع.....حيث أبانت آلام المخاض التي عششت في رحم الأم الجزائرية عن إنجاب أنثى جريئة، تحررت روحها من وحل التعقيدات والمعيقات التي تحمل فكرًا أنانيا نافى فلسفة تقبل الآخر، وأيُّ آخر أو أخرى؟ ....هي تلك المرأة الشابة التي صنعت من نفسها أعجوبة بين عالم البشر، دون ضجر، دون عذر، ولها حكمة في الحياة من درر، هي ذاتها حواء التي كابدت الضرر، وتنصلت من كل شعور عَقِر يستدرج توجهها نحو مفترق مستتر، يستكين بها للمضي نحو مستقبل مندثر، مستغلا ضعفها وقلة حيلتها، بهدف تفكيك قوتها وطمس هويتها وطموحاتها، هي تلك الفتاة الناضجة بفكرها وسيادتها على قراراتها وتحدياتها ...من تكون؟

 هي تلك التي أفاقت على حلم يسير بعد سنون من الأمل العسير، تلك التي فقدت ملكة المشي وأمست على كرسي متنقل....وأيُّ كرسي...ذلك الجماد البديل الذي نقل أحلامها وجَسَّد طموحاتها عبر هواياتها، صانعا منها نجمة ولؤلؤة تخطت إعاقتها، فقط لتركب أمواج الطموح وتلامس عالم الشغف في حمل ريشتها لحياكة واقعها وواقع محيطها، فكل بسمة منها هي علامة صبر وكفاح مسلح بألوان زاهية، عوضتها عن الحرمان بأنامل ترسم ما يختلج الوجدان بنظرة راقية أثبتت بها للعالم أجمع أن لديها قدرة نارية تذيب بها جليد الجمود، وتحرق بها نظرة كل مستهزئ بذوي القدرات الخاصة، معلنة بمهاراتها وكفاءاتها صوت التحدي الذي تجاوز كل الحدود، فقط لترقية مفاهيم التعامل وتبليغ رسالة كلها عِبر مفادها أن الابتلاء بإعاقة الجسد أهون بكثير من إعاقة الروح، فاختبار النجاة مرهون بعتاد الحرب على جبهتين "إما أكون أو لا أكون" ...إذن من تكون؟

هي إيمان شابة بروح طفلة، في مقتبل العمر حنت حروف الإعلام لمداعبة شغفها احتراما لرقيها وشجاعتها، في إثبات جدارتها من خلال موهبتها في فن التشكيل، لتدق بذلك جرس الإنذار على كل تطاول في حق هوايتها التي تمثل بشكل كبير شخصيتها الرفيعة، ومن هذا المنبر يسر شبكة الاعلام في الدانمارك بأن تستضيف الفنانة التشكيلية الجزائرية "إيمان زيان أحمد" في حوار إعلامي يتخلله مد وعطاء حول سيرة ومسيرة الضيفة صاحبة الأنامل الغاطسة، في عمق الظواهر وبنيتها اللونية فنيا وجماليًا.

شبكة الاعلام في الدانمارك: بداية أهلا وسهلا بك إيمان...سَرَّنا كثيرا تجاوبك وتفاعلك عبر منبر شبكة الاعلام في الدانمارك، وأهلا وسهلا بك وجد ممتنين لكي على حسن التواصل.
إيمان زيان أحمد: بداية أتوجه بالشكر لسيادتكم على منحي هذه الفرصة التي ستكون بمثابة بوابة الولوج لحياتي بشقيها الفنية والخاصة وأخذ لمحة عنها، مجددة امتناني وتقديري لكم ولكل الشباب المفعمين بالأمل والحيوية. 


شبكة الاعلام في الدانمارك: سؤال لابد منه الفنانةُ التشكيليَّة القديرة والمتألقة إيمان من تكون؟


إيمان زيان أحمد: فنانة تشكيلية عصامية وطالبة جامعية من مواليد 1999 ولدت بولاية غليزان، ايمان ابنة قرية المرابطين نشأت وترعرعت بمسقط رأسي في ولاية الشلف، درست بثانوية زروقي الشيخ "ببلدية تاو قريت" بولاية الشلف، أين تحصلت على شهادة البكلوريا سنة 2017، من تخصص آداب ولغات أجنبية، لألتحق حينها بصفوف جامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف، لتكلل مجهوداتي بنيل شهادة ليسانس في علوم الاعلام والاتصال والاحتفال بمراسيم التخرج بتقدير "جيد جدا" وذلك بتاريخ 12 نوفمبر 2020، تزامنا وهذا الحدث الميمون تم تكريمي من طرف رئيس المجلس الولائي السيد محمد طويل بمقر المجلس، وهو ما شد همتي وعزيمتي لمواصلة تذوق طعم النجاحات المتتالية والشكر موصول لكل من يدعم فئتنا الخاصة في المجتمع.


شبكة الاعلام في الدانمارك: منذ متى عانقت أناملك فن التشكيل وكيف دخلت هذا الفن؟


إيمان زيان أحمد: الفنون التشكيلية هي أجمل هواية مارستها وأنا ملازمة لها منذ نعومة أظافري رغم أنني لم ألتحق بكلية الفنون التشكيلية بسبب بعض الظروف، إلا أني وفي ذات الوقت فنانة عصامية كونت نفسي بنفسي وتمكنت من تطوير موهبتي والتحقت بالعديد من المعارض والمهرجانات الفنية بدعم من عائلتي وبعض كبار الفنانين، وربما اكبر دليل على ذلك انضمامي كعضوة في نادي علمي الاعلام بجامعة شلف وعضوة منخرطة في جمعية الانتصار للأشغال اليدوية والحرف التقليدية، هذا ان دل على شيء انما يدل على رغبتي الجامحة في ترجمة ما اطمح اليه من خلال صقل موهبتي والسهر على تنميتها وتطويرها.

 شبكة الاعلام في الدانمارك: من عزز حبك لهذا الفن ومن أخذ بيدكِ لتنميةِ هذه الموهبة اللصيقة بك فأنجبت من منك رسامة؟


إيمان زيان أحمد: "قسوة الحياة" درس فعّال دفعني لأنغمس أكثر في أعماق هذا المجال، وذلك من اجل استفراغ كل الطاقة السلبية والإيجابية وبلورتها في لوحات فنية معبرة، تعكس بصمة الفنان ولمسته الجمالية.


شبكة الاعلام في الدانمارك: الصعوباتُ والعراقيلُ التي واجهتكِ في بدايةِ مشواركِ الفنِّي ؟؟


إيمان زيان أحمد: واجهت صعوبات وعراقيل كثيرة ولحد هذه اللحظة لازلت أجابه، ومن بين هذه المعيقات كوني من ذوي الاحتياجات الخاصة، ما يجعلني محرومة من الالتحاق بكل المناسبات والحفلات الفنية التي يتم دعوتي للحضور إليها والسبب يرجع إلى أن هذه المقرات غير مجهزة لتناسب فئتنا من حيت المداخل أو الطرق، ورغم ذلك فكل هذه التحديات ترفع معدلات الإرادة والعزم والإصرار لبذل مجهود أكبر من اجل تحقيق المبتغيات والطموحات.


شبكة الاعلام في الدانمارك: إيمان بحكم فن الرسم والتشكيل القائم على الإلهام من يشكل مصدرا لكي في ذلك: الكتب، اهلك، أساتذتك....؟


إيمان زيان أحمد: بالنسبة لي أحصل على إلهامي من البيئة المحيطة بي ومن الأحداث والمجريات التي تحدث فيها بصفة عامة، كما أني متأثرة ببعض الفانين الأجانب كالفنان الإسباني بابلو بيكاصو لان نظرته للأشياء تمثلني نوعا ما، لكن هذا لا يعني أنني أقلده في أسلوبه ومذهبه بل متفردة بأسلوبي وتقنياتي الفنية التي تجعلني مميزة عن غيري.


شبكة الاعلام في الدانمارك: من أين تشتقين المواضيع التي تعالجينها عبر لوحاتك؟
إيمان زيان أحمد: المواضيع التي أتناولها في لوحاتي غالبا ما أشتقها من أرض الواقع والأحداث الجارية في فترات زمنية محددة أو أستهدف مواقف معينة صادفتها في حياتي الشخصية.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل تظنين أنك قادرة على تقييم ما تنحته أناملك؟ أو انك تفضلين ترك هذا لمتتبعيك وجمهورك الفني؟
إيمان زيان أحمد: بالنسبة لي فإن الجانب ألتقييمي يعتمد على ثلاثة آراء أولها رأيي ونظرتي الخاصة ثانيها تقييم الخبراء وكبار الفنانين ثلثها رأي وتقييم جوهري.


شبكة الاعلام في الدانمارك: في رأيك متى يصل الفنان الرسام إلى نقل إحساسه من خلال لوحاته إلى جمهوره؟
إيمان زيان أحمد: أمر مفروغ منه وجد واقعي أن تكون اللوحة الفنية مهما اختلف نوعها ومضمونها تبعا لتعدد التقنيات والأدوات المستخدمة في بلورتها وتصويرها وإخراجها في قالبها النهائي، فهي في النهاية مرآة عاكسة لما يجول ويدور في نفس الفنان من أحاسيس ومشاعر.


شبكة الاعلام في الدانمارك: إلى أي مدرسة تشكيلية تنتسبين؟ وهل فنك يمكنه أن يكون مزيج إبداعي يجمع بين العديد من المدارس؟ ولماذا؟
إيمان زيان أحمد: في الحقيقة النوع الفني الذي انتمي إليه يشكل مزيج بين العديد من المدارس الفنية وهذا التنوع ناتج عن رغبة الجمهور فقط، أما المدرسة التي انتسب إليها هي المدرسة السريالية.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل ترمين إلى شيء من خلال رسومات؟ وهل تتخذين من منهج الغموض في معالجة محتوياتك ومواضيعك أسلوبا يميزك عن غيرك؟ أم تميلين للوضوح؟
إيمان زيان أحمد: صراحة أحب جانب الغموض وارمي إلى جعل المشاهد يتعمق ويغوص في عمق المنحنيات والأشكال والألوان التي ارسمها لكي يصل للحقيقة، وذلك من خلال جعل بعض لوحاتي شبيهة باللغز أو الأحجية.


شبكة الاعلام في الدانمارك: ما رأيك في منهج الفلسفة في نحت مواضيع على اللوحات الجدرانية؟
إيمان زيان أحمد: اللوحات الجدرانية ليست تخصصي لذا لا أستطيع أن امنح رأيا يستوفي حق السؤال.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل ساهم هذا الفن في تخطيك لعالمك الداخلي ومعانقة الحرية في العالم الخارجي؟
إيمان زيان أحمد: نعم، ساهم الفن التشكيلي بشكل كبير في جعلي اشعر بالحرية وبالتالي التحرر من قيود العالم والمجتمع


شبكة الاعلام في الدانمارك: ما سر نجاح إيمان الفنانة؟ وهل حققت بصمتها وحققت ما تصبو اليه؟
إيمان زيان أحمد: سر نجاح المرء هو إيمانه بقدراته وتمسكه بأحلامه وأنا بطبيعة الحال لازلت في بداية المشوار لم أحقق كل طموحاتي بعد، لكني أسعى إليها بجد والله هو الموفق.


شبكة الاعلام في الدانمارك: كيف تنظر إيمان لمفهوم الشهرة؟ وهل تسعى لتحقيقها؟ وفرضًا تحقق لكي ذلك ما أول مشروع فني تفكرين في إخراجه للواقع؟
إيمان زيان أحمد: كأي فنان أريد أن أكون مشهورة عالميا يوما وان يشهد العالم على انجازاتي وإذا حقا تحقق هذا الأمر أول مشروع أريد انجازه هو إنشاء معهد فنون تشكيلية للأشخاص المعاقين.

 شبكة الاعلام في الدانمارك: هل تفكر إيمان في جعل فنها ممتدا ليصل لحد اختراق الحدود الجغرافية لوطنك الأم؟
إيمان زيان أحمد: حلمي أن أسافر خارج الوطن لبلد يحتضن فني وينميه ليجعل من البذرة زهرة يافعة تفوح بعطر النجاح والمثابرة لان بلدي وبكل صراحة لا يهتم بالفن والفنانين ولا حتى بذوي الإعاقات للأسف الشديد.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل شاركت إيمان في معارض فنية؟ وهل لكي مشاركات في مسابقات وطنية ومحلية أو ربما خارج التراب الوطني؟
إيمان زيان أحمد: نعم لقد شاركت في العديد من المسابقات الوطنية ومحلية وحتى خارج الوطن لكن عن بعد منها المعرض الافتراضي الدولي للفنون التشكيلية بتونس، ومعرض نظمته مجلة التشكيلي المغربية ومؤسسة مدارات للثقافة والفنون، ومؤسسة أوروك للثقافة والفنون.


شبكة الاعلام في الدانمارك: إلى أي مدى عنصرُ الإيمان والثقة في القدرات الذاتية مهمٌّ بالنسبة لعطاءِ وإبداع الفنان وتألقهِ؟
إيمان زيان أحمد: الثقة في النفس وقوة الإيمان هي عنصر أساسي لبناء وتطوير الذات سواء عند الفنانين أو الأفراد العاديين، خاصة أنها ترفع معدل عطاء الفنان التشكيلي وإبداعه وتألقه.


شبكة الاعلام في الدانمارك: كيف تمكنت ريشتك من التحكم في الألوان ودلالتها لموضوع الرسم؟
إيمان زيان أحمد: الريشة هي صديقة الفنان فعندما يمسكها أحاسيسه وغرائزه هي من تحركها لترسم منظرا يعكس ما في داخل الفنان وهي بمثابة بطاقة هوية للفنانين التشكيلين.


شبكة الاعلام في الدانمارك: من يعينك في التسويق والترويج لفنك؟
إيمان زيان أحمد: استعين ببعض المتاجر والمحلات لتسويق منتجاتي وبيعها لأنني لا املك ورشة عمل في الوقت الحالي.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل علاقات الحب والزواج تزهر ريشة الفنان؟
إيمان زيان أحمد: بالنسبة لي لا تهمن أيا من علاقات الحب والزواج، كما أني لا أتأثر أبدا في فني لا من قريب ولا من بعيد، ولدت لأعيش لنفسي لأسعد نفسي، واعبر عما في داخلها وفقط، أما باقي الفنانين قد يكون لهم رأي آخر.


شبكة الاعلام في الدانمارك: كيف تعبر إيمان عن مفهوم الوعي عبر لوحة؟
إيمان زيان أحمد: الفنان، الكاتب أو الشاعر هم الأولى بنشر الوعي في المجتمع وتعبئة الجماهير بالقيم السامية وتوجيههم إلى الطريق الصحيح، فالفنان بطبعه يتأثر بما يحيط به ويؤثر على من حوله بشكل كبير.


شبكة الاعلام في الدانمارك: معاني الآمل في الحياة من منطق الفنان التشكيلي؟
إيمان زيان أحمد: الأمل بالنسبة للفنان هو الشعلة التي تنير دربه في ليال حالكات وتخرجه من رماد المآسي إلى واقع أجمل.


شبكة الاعلام في الدانمارك: الفنان والرومانسية كالجسد والروح؟ هل ينطبق ذلك على شخص إيمان؟
إيمان زيان أحمد: أنا والرومانسية خطان متوازيان لا يلتقيان، خاصة أني احبذ التعبير عن ذاتي ومكنوناتي بعيدا عن هذا النوع من العواطف، فقلب الفنان تملئه العديد من المشاعر الجياشة الأخرى كالألم. التفاؤل، السعادة ...الخ


شبكة الاعلام في الدانمارك: هوايات أخرى عدا الرسم تميل إليها إيمان؟
إيمان زيان أحمد: نعم لي هوايات أخرى من غير الرسم تتمثل في التصوير الفوتوغرافي، تصميم الإعلانات، ناهيك عن كوني سابقا كاتبة أشعار لكني توقفت بسبب تكريس كل وقتي لرسم.


شبكة الاعلام في الدانمارك: ما أكثر ما يرفع مستوى الفنان؟ الكتاب مع ذكر أهمها؟ تنويع مضامين الرسم، العلاقات الاجتماعية والاحتكاك الثقافي؟
إيمان زيان أحمد: الأمر الذي يرفع مستوى الفنان هو اجتهاده من خلال سعيه للاطلاع على المزيد من المعلومات والتوسع أكثر في تاريخ الفن وأصوله واهم رواده مع الاحتكاك أكثر بالوسط الفني من خلال مشاركة أعماله وانجازاته مع الناس والمشاركة في مسابقات ومعارض ومهرجانات محلية ودولية ما يجعله أهلا لاكتساب خبرة جيدة في المجال، ويعتبر الكتاب احد أهم وسائل التثقيف الفني ومن أهم الكتب المتعلقة بالفن التشكيلي نذكر منها، كتاب المستطرف في كل فن مستظرف لشهاب الدين محمد الأبشيهي، كتاب لون يجمع البصر نصوص وحوارات في الفن التشكيلي لضياء العزاوي، كتاب آفاق الفن التشكيلي لمختار العطار.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل نال الفنان في الجزائر الاحترام الذي يستحقه؟
إيمان زيان أحمد: في الواقع الفنان الجزائري يشهد حالة تهميش بشكل كبير ولا يحوز على القيمة والأهمية التي يستحقها للأسف.


شبكة الاعلام في الدانمارك: هل توجت إيمان بجوائز نظير اجتهاداتها وفنها الإبداعي؟
إيمان زيان أحمد: نعم تم تكريمي في العديد من المحافل الفنية ومهرجانات الاقليمية


شبكة الاعلام في الدانمارك: طموحاتكِ ومشاريعكِ المستقبلية؟
إيمان زيان أحمد: لدي الكثير من الطموحات ولا استطيع تعدادها لكم، رغم أن لم أحققها بعد، ربما أهمها حلمي في أن أعانق سماء الشهرة وأصبح نجمة مشهورة عالميا وارفع علم وطني عاليا بإذن الله الواحد الأحد.


شبكة الاعلام في الدانمارك: ما ضريبة النجاح؟
إيمان زيان أحمد: من اجل أن يصنع الإنسان من نفسه شخصا ناجحا عليه أن يضحي بالعديد من الأشياء بوقته وراحته وصحته...، عليه أن يخاطر بكل شيء حوله ليصل إلى ما يصبو إليه.


شبكة الاعلام في الدانمارك: ما الرسالة التي تود إيمان نقلها لجماهيرها؟ وما طبيعتها؟
إيمان زيان أحمد: الرسالة التي أود توجيهها للجمهور والناس اجمع هي حتى لو حطمتك الحياة وجعلت منك قطعا متناثرة اجمع شتاتك ورمم نفسك بنفسك لتكون أقوى ولا تنتظر أن يشفق عليك الناس لان شفقة الناس لا تزيدك إلا بؤسا.


شبكة الاعلام في الدانمارك: كلمة أخيرة تحبِّين أن تقوليها في نهايةِ هذا اللقاء لشبكة الاعلام في الدنمارك؟
إيمان زيان أحمد: آخر كلامنا أن الحمد لله ربي العالمين ونشكركم جزيل الشكر على حسن الاستضافة وأتمنى لكم كل التوفيق والسداد في خطاكم واسعد الله أيامكم.


خلوة الغياب / بسمة القائد
بيان مشترك: رفض الحرب على اليمن ، دعوة للاحتجاج ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 كانون2 2021
  278 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

 فديو تم تصويره بطريق الصدفة من خلال التليفون : Geese in an exciting battle - Copenha
28 زيارة 0 تعليقات
 بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب  Duck Lake in Copenhagen became
70 زيارة 1 تعليقات
مهارة العمل التطوعي في تعزيز القيم .. واهميته في نبذ الفساد  الله سبحانه وتعالى خصَّ
68 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار/ بغداددائرة صحة الكرخ واحدة من تلك الدوائر التي اس
123 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغدادتسائل كبير دائما يشغلنا حين نكذب والمصيبة ا
171 زيارة 0 تعليقات
وكالة انباء الاعلام العراقي (واع) / خالـد النجـار / بغـداداعلامي من رواد الصحافة العراقية
325 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار/ بغداد بعد ان اصبح مجتمعنا منخورا بالفساد بكل انوا
205 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغدادانطلقت امس فعاليات المؤتمر العلمي الثامن لد
198 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغدادتحت شعار( بغداد تحتفي بنجومها ) اقامت ادارة
266 زيارة 0 تعليقات
 السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترمالسادة اعضاء مجلس النواب المحترمونالسادة اعضاء
173 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال