الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1318 كلمة )

حتى بول بريمر لاثقة له بكل السياسين والمجاهدين والمجالدين / .د.سلمان لطيف الياسري

هنالك فجوة زمنية بين السياسيين والشعب العراقي، هذه الفجوة ولدت نتيجة وجود جميع السياسيين الذين يحكمون العراق ألان في خارج العراق، فلا تستطيع الحكومة العراقية تلبية

أو حتى معرفة متطلبات الشعب العراقي فهم ألان يحكمون في بلد غير بلدهم الذي عاشوا وتربوا فيه واكتسبوا منه عاداتهم وسلوكياتهم الاجتماعية، وهذه الشهادات التي يحملونها لا تعني ثقافة الشخص وليس دليل على فهم المجتمع وإحاطة بجميع متطلباته، وهم منذ ثماني سنوات يحاولون بكافة طاقاتهم توفير جو مناسب للشعب العراقي، ولكنهم للأسف فشلوا في فهم الفرد العراقي فاستخدموا آلية قذرة هي الوعود الكاذبة التي يطرحها المسؤول هنا وهنالك، بدون حساب على هذا الكلام، وإنما هي حبوب مخدرة للشعب من اجل السكوت والانتظار والغريب أن هذا المسؤول لا يحاسب على هذه الوعود التي يطلقها وإنما تعطى امتيازات إلى الشخص الذي يستطيع خداع الشعب العراقي من خلال وعودة، ومن هذا الامتياز أعطى بعض لجان البرلمان العراقي إلى أشخاص كثيري الكلام قليلي الفعل، عسى أن يستمر هذا المسؤول في التمسك في كرسيه من خلال الكذب والوعود لأنه كما يعتقد إن الشعب العراقي شعب بسيط (غبي) يمكن خداعه بسهوله، وللأسف اعتقد بسكوتنا أننا انخدعنا .

عندما دخل الاسكندر المقدوني إلى العراق كتب إلى أستاذه ارسطو طاليس كتاب يقول فيه (لقد أعياني أهل العراق، ما أجريت عليهم حيلة إلا ووجدتهم قد سبقوني في التخلص منها، فلا استطيع الإيقاع بهم، ولا حيلة لي معهم ألا قتلهم عن أخرهم) . فإجابة ارسطو طاليس قائلاً (لا خير لك في أن تقتلهم، لو أفنيتهم جميعاً، فهل تقدر على الهواء الذي غذى طباعهم وخصهم بهذا الذكاء ؟ فان ماتوا على أخرهم ظهر في موضعهم من يشاكلهم فكأنك لم تصنع شيئاً) .

إما الجاحظ يقول في أهل العراق (أن العلة في عصيان أهل العراق على الأمراء هي أنهم أهل نظر وفطنة ثاقبة، ومع النظر والفطنة يكون التنقيب والبحث،ومع التنقيب والبحث يكون الطعن والقدح والترجيح بين الرجال والتميز بين الرؤساء وإظهار عيوب الأمراء) .

هذه وغيرها من الأمثلة تؤكد إن الشعب العراقي لا يمكن خداعه وان هذا السكوت هو عبارة عن قنبلة موقوتة سوف تنفجر في وجوه السياسيين الذي جعل من العراق بلد متخلف بما تحمل هذه الكلمة من معاني عدة، ولكنهم لا يعرفون بان العراقي حتى ولو كان جاهل من الجانب العلمي فانك تجده سياسي محنك يحلل لك الوضع السياسي وكأنما يمتلك ذخيرة علمية في التحليل السياسي، فأنت تحت موس الحلاق أو وأنت تشتري الخضروات تثار القضايا السياسية وتجد هذا الشخص يقوم بتحليل الوضع السياسي وكأنك إمام محلل سياسي من الطراز الرفيع، هذا ما فرضه علينا الواقع الاجتماعي والسياسي في العراق، وهذه الحالة ليست ولديه الساعة وإنما هي عادة قديمة يتصف بها أهل العراق، عندما تشاهد الأفلام القديمة أو المسلسلات العراقية تجد إن الفرد العراقي قرب جهاز الراديو يستمع إلى أخر الإخبار بينما يستمع الفرد العربي إلى أغاني أم كلثوم وعبد الحليم حافظ، ولذلك تجد الفرد العراقي يتذمر من الوضع الذي يوجد فيه، طبيعة الإنسان إن لا يتذمر من شي إلا إذا كان عارفاً بحقوقه .

إذن، ليس بمقدور احد إن يخدع المواطن العراقي ويجره من إذنه كم يجر الخروف، ولكن يمكن أن يصبر ولكن ليس طويلاً يقول المثل العراقي (إن الكريم إذا خدعته أنخدع) ولكن هذه الحالة لا يمكن إن تستمر وسوف يكشف الضباب عن حقيقة السياسيين الذين يحكمون ألان، عندها لن يجدوا المركبة التي تقلهم للهرب .

لم تحقق الحكومة التي ولدت في رحم الاحتلال في تلبيه احتياجات المواطن البسيطة، رغم المليارات الدولارات التي تصرف سنوياً، قد كشفت العقد السابق فشل الحكومة في جميع النواحي الأمنية والخدمية، قدم الشعب العراقي في السنوات السابقة ثمن لفشل الحكومة العراقي أرواح المئات من شباب والأطفال والنساء حتى أصبح الموت مألوفا بحيث أن الناس صاروا يدفنون اقرب الناس أليهم دون اكترث كأنهم اعتادوا على ذلك، ونحن نسمع كل يوم العشرات من عربات الموت التي تهز مدن العراق بدون وضع حلول منذ ما يقارب التسع سنوات، وها هو الإرهاب صاحب اليد العليا في العراق، بعدما أيقن الإرهاب فشل هذه الحكومة ليجعل من العراق ساحة لتصفية الحسابات الطائفية، وهو كل يوم يوجه رسالة إلى العالم بان القاعدة ما زالت قوية ولكن الإرهاب لا يعرف بان هذا ليس دليل على قوة القاعدة وإنما دليلاً على فشل وضعف الأجهزة الأمنية وانتشار الفساد في أهم مؤسسة حكومية، ونحن نسمع كل يوم فرار العشرات من مرتكبي الجرائم بحق العراقيين من السجون التي تمتلك كادر يقدر بالمئات وبأحدث الأجهزة ولكن ما زلنا نسمع حكايات الهروب كل يوم

بينما نسمع في كل يوم تخرج العشرات من المظاهرات في بغداد والعديد من المحافظات المنكوبة، ولكن صرخاتهم لا يسمع لها سوى صداها لدى الحكومة، وكأنما هذه الاعتصامات والمظاهرات لا تعني لهم شي ليصبح الشرطي هو المتحكم في المتظاهرين ويطلق النار عليهم ليقتل من يشاء ويصيب من يشاء، والغريب أن هذا الشرطي الغير مثقف والغير واعي لا يفهم أن هذه المظاهرة هي من اجل أن يعيش أولادة في سلام، وان يحظى بالاحترام بين اقرأنه في العالم، ولكن للأسف لا يعي هذا الشرطي هذه النتائج وإنما يبحث عن الشكر من القائدة الذي يجلس خلف مكتبه ويعطي الأوامر إلى حاشيته من الجنود، وكأنما يخيف العراقيين بالرصاصة التي يطلقها وهو لا يعرف أن الثورة وقودها دماء الشهداء،وان ما حصل في محافظة نينوى من ضرب القوات الأمنية لبعض المواطنين العزل أن هو ألا خرق كبير للدستور العراقي وحقوق الإنسان هذه الفاجعة التي تحز في نفس كل عراقي غيور وهو يرى جندي (حقير) يضرب المواطنين وهو يبتسم إلى الكاميرا التي يريد بها الافتخار إمام أسيادة لأنه عبد يتعامل كل الحيوان بدون ضمير وهو يضرب الشباب والكهول ويتبسم وكأنما انتصر في معركة على أعداء،ها هي الحكومة تتحصن بحصن من الجهلاء الذين لا يعرفون ابسط حقوق المواطن، وأبشع ما ارتكبته الحكومة في العراق وهي ألان تتحمل النتائج جعل هذا الجيش الذي يحمي الفرد العراقي والوطن (جيش جاهل) من الجانب التعليمي حتى أن البعض لا يجيد القراءة والكتابة، في التعيينات الأخيرة التي فتحت في وزارة الدفاع، كان من ضمن الموجودين في صفوف الملايين أصحاب شهادات البكالوريوس والدبلوم ليتطوع كجندي بعدما فقد فرصة في تعينه على احد دوائر الدولة، لان التعيينات خاصة إلى الأحزاب هولاء ليس من الحزب الفلاني، خرج شخص برتبة عالية ورفض اخذ معاملات أصحاب الشهادات العالية ومنعهم من التقديم وقال لهم (أن الجيش للفاشلين وانتم لست فاشلين)، رغم استياء البعض ولكن هذا الكلام يحمل شي من المنطقية .

ها هي الحكومة ألان لا تستمع إلى مطالب الشعب العراقي البسيطة ولكن سوف تستمع إلى مطلبنا، مصر مظاهراتهم كانت سلمية ومطالبهم شرعية

والشباب الذي سحقتهم الظروف ونقص في التعيينات يتظاهر من اجل توفير فرصة عمل، لم يستمع أليها حسني مبارك ليطالبوه بالتنحي عن السلطة، وعندها استمع حسني إلى مطالبهم ولكن بعد فوات الأوان، لينتقل إلى دولة عربية ذليل، رغم مسيرته النضالية الطويلة، فكيف انتم الذين لم نسمع بكم إلا بعد دخول الاحتلال إلى بغداد كيف سوف يكون مصيركم، والوقت اليوم لكم ولكن غدا ليس لكم فعملوا في اليوم الذي لكم حتى لا يضيع عملكم في اليوم الذي ليس لكم، يقول اباذر الغفاري (لا تتعجب من رجل دخل البيت ولم يجد الطعام فشهر سيفه) .

لقد صدق بول بريمر الحاكم المدني للعراق في مذكراته عندما قال (لم نجد شخصية عراقية أمينة ووطنية تحكم العراق بعد سقوط صدام)

كل يوم والشعب العراقي يفقد شي من مميزاته فبعدما فقد نفطه وحقوقه أصبح ألان يفقد كرامته وعزته وغيرته هذه الصفة التي لو فقد كل شي لما فقدها العراقي ولذلك يسمى في العامية (أبو الغيرة العراقي) ولكن للأسف انزل الزمان رأس العراقي إلى الأرض والله أقول هذه الكلمات والقلب يجرح بسكين الألم على ما يمر به العراق وعلى المشاهد التي تعرض كل يوم وجنود يهتكون به حرم العراقيين بدون معاقبة .

كانت هنالك امرأة مسلمة ذهبت إلى حي بني نظير اليهودي فحاول بعض اليهوديين أن يكشفوا عن ملابسها لأنها كانت تحمل على أكتافها عباءة فحاول إسقاط تلك عباءة وبينما هي جالسة قام اليهودي بربط عباءة المرأة المسلمة لكي تقع عندما تقوم من مجلسها وعندما نهضت من مجلسها سقطت عباءتها فصاحت (واه أسلاما) فهب عليها رجل مسلم (غيور) قطع اليهودي بسيفه واجتمع علية اليهود فقتلوه، عندما سمع رسول الله بهذه الحادثة، جيش الجيوش واستعد للقتال دفاعا عن المرأة التي وقعت عباءتها وطرد الرسول اليهود من شبة الجزيرة العربية، بينما تعرض اليوم القنوات امرأة كبيرة في حي الصالحية وهي مقطعة الملابس واثأر الضرب على جسدها بعدما قاومت الجيش الباسل الذي حاول إخراجها هي وبناتها اليتامى من مسكنهم إلى العراء بعدما أهديت هذه الشقة البسيطة إلى قائد عسكري ينتمي إلى حزب حاكم وهي تصرخ (أين الغيرة يا عراقيين) ولكن للأسف لا مجيب لان الغيرة العراقية صودرت كما صودر النفط إلى الخارج .

قائد المقاومة الطائفي العتيد ولي الرمم امين عام حز
قطار الحروف / كرم صابر الشبطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

الف صديق ولا عدو واحد حكمة تنطبق على واقع العراق بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ونحن نعيش في
136 زيارة 0 تعليقات
يأتي التصريح الذي صدر عن صحيفة "وول ستريت جورنال" بان الرئيس الأمريكي جو بايدن أصدر تعليما
109 زيارة 0 تعليقات
استطراداً لمقالنا السابق عن الصراع في الكيان الصهيوني، فبما أن في (إسرائيل) كل هذه الصراعا
107 زيارة 0 تعليقات
تُعرف الموازنة بأنّها: "الخُطة المالية التي تضعها الدولة, كمنهاج للسير عليه في العام المُق
100 زيارة 0 تعليقات
 العراقيين ... اول من وضع القوانين لكنهم لم يحتملوها فسلخوا جلد القاضي المستقل وصنعوا
115 زيارة 0 تعليقات
بدأ العمل على إنشاء سد النهضة الاثيوبي عام 2011، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من عمليات بنا
110 زيارة 0 تعليقات
مرة أخرى أن أجد نفسي امام سلسلة محنة الإنتخابات في بلدي العراق لكثرة التداول في ألفاظها وت
93 زيارة 0 تعليقات
ما بين التاريخ والجغرافية تتأرجح كوردستان الوطن والقضية منذ أكثر من قرن من الزمان بين بقاي
92 زيارة 0 تعليقات
ليست من السهل الحديث عن العدالة في توزيع الموارد المالية والمتمثلة في العائدات النفطية اول
117 زيارة 0 تعليقات
أحيانا تدفعنا اوضاع العراق وهو يعيش تحت سطوة الميليشيات الإسلامية، الى البحث عن تجارب تاري
99 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال