الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

8 دقيقة وقت القراءة ( 1621 كلمة )

مديرعام صحة بغداد الكرخ...مشاريع كبيرة انجزت واخرى قيد الانجاز لخدمة مرضانا وابناء شعبنا

شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار/ بغداد
دائرة صحة الكرخ واحدة من تلك الدوائر التي استنفرت طاقاتها وكوادرها واجهزتها المختلفة ، لتقديم خدماتها اليومية للمرضى والمراجعين في جميع الحالات الاعتيادية والحوادث وكذلك الطارئة منها في العالم،اما ( جائحة كورونا وسلستها الثانية )  

 وكاننا نعيش في مسلسل امريكي مرعب احداثه تدورعلى ضوء معطيات ماتتناوله وسائل الاعلام الغربية والشرقية،والغريب ان معظم تلك التصريحات تحدد موعد انتشارالجائحة ونوعيتها وموعدها ، وكلها بصراحة تثير الشك والريبة في عقولنا !! لاننا نمتلك عقول لاتتقبل المسميات المثارة هنا وهناك !! بان تكون تلك الجائحة مفتعلة بل مصنوعه صناعة مريبة والغريب ان منظمة الصحة الدولية تحدد نوعها وقوتها وتاثيرها ....الخ ... حملنا اسالتنا وهواجسنا وتوجهنا لمكتب الدكتور جاسب لطيف الحجامي مدير عام صحة بغداد / الكرخ الذي استقبلنا بطيبة اخلاقه وكرمه واتساع قلبه للجميع وخاصة الصحفيين مرحبا بنا واعتبر بان الصحافة هي مراة المسوؤل وعينه الساهرة.
( شبكة الاعلام في الدانمارك ) تسال الدكتور الحجامي عن مايصدر بين حين واخرمن تصريحات لشخصيات دولية على مستوى الامم المتحدة والغموض حول سلالة ( كورونا وانها وجدت بفعل فاعل ؟!) وليست وباء طبيعيا ؟! وكيف يعرف هؤلاء عن موعد الجولة الثانية وحضانتها؟! يؤكد الدكتور الحجامي : ان الامراض السارية اوالمعدية(الانتقالية) كما هو معروف لها سلوكيات محددة ومشخصة وعلى سبيل المثال ( الكوليرا)لها اماكن متوطنه مثل العراق في حينها ، وسببها كان المياه غير الصالحة للشرب !وبما ان تلك المياه لها درجات حرارة وعندما تكون 40% في موسم الربيع وبالخريف ، وفي الشتاء الجو بارد جدا من النادر ان تكون هناك كوليرا ! وحتى في موسم الحرارة المرتفعه تموز وحزيران تجد من النادران تكون هناك كوليرا! فاغلب الامراض المعدية وجرثومتها الفايروس والفطريات يتوفر فيها مناخ معين تتكاثر وتنتشر كما هو معروف وعندها يمكن ان يتكهن اصحاب الاختصاص بذلك؟! وبصراحة فان ( فايروس كورونا ) فيه بعض الصعوبة للتكهن باعتبارانه ( فايروس جديد ـ مستجد) !! ومع انه موجود من زمان؟ ولكن هذه السلالة الجديده كانت تسمى عام 2003 بسلالة ( سارس)! او ( الميرس) فهي متلازمتان لانها من سلالة كورونا! والتي حصلت عام 2019 لكونها جديدة ومتحورة ( المستجد)! وان التكهن به صعب جدا؟


ـ ويضيف الحجامي لـ ( الشبكة) : من النادر ان تجد ان الامراض التنفسية موجود او تحصل في موسم الصيف!! مثل الجفاف والحرارة الشديدة والذي حصل الان هو العكس تماما! في العالم انخفض وفي العراق ازداد؟ واتوقع في موسم الخريف والشتاء يزداد وفعلا هذا ماحصل ونحن على ابواب الربيع فبدانا نسجل زيادة في عدد الاصابات، واعتقد بان الدراسات حولها ليست كافية ولايعرف كيفية نمو او تمحور هذا الفايروس وتكاثره اوتاثره بالاجواء الباردة او الحارة!؟وهناك امراض كثيرة مرت على العراق منها مااثبت صحته في حينها ومنها لم يكن صائبا او دقيقا كما اعلن في حينه! وفي بريطانيا قيل بان هذا الفايروس لايتاثر به اصحاب البشرة السوداء بل البيضاء وبعد التجربة تاكد عكس ذلك تماما ، لذلك من السابق لاوانه التكهن بهذا الفايروس ومتغيراته ومحيطه الحقيقي؟


( الشبكة ) تسال الدكتور الحجامي عن ( الجمرة الخبيثة من النوع الثاني ) التي بدات بالظهور اعلاميا في الاوساط الدولية وتبعاتها والتي انتشر صيتها في اميركا، وقد تكون احدى وسائل الحرب الجرثومية ( الغير معلنة)! على العالم ؟! فيعلق الحجامي : نعم..ممكن ذلك ..!؟
( الشبكة ) لنبتعد عن كورونا وبلاويها؟ونعرف ماذا عن انجازات الدائرة وخططها فيؤكد الحجامي : ..بلا شك الطموحات كثيرة وكبيرة ومايتحقق منها الاجزء يسير وهناك انجازات عديده من المشاريع الطبية في جانب الكرخ من العاصمة بغداد وتمثلت بفتح (مراكز ديلزة دموية حديثة ) وافتتاح معهد الصحة العالي في مدينة الشعلة ، وافتتاح مستشفى المجلس الاقتصادي في البياع والذي سيخصص للمصابين بجائحة (كورونا) وان شاء الله وبعد نهاية الجائحه سيتم استخدامه للاختصاصات الاخرى،كما تم افتتاح ردهات حديثة في مستشفى الكرخ العام وفي مستشفى اليرموك التعليمي،وفي مستشفى الطفل المركزي،وهناك مراكز ومستشفيات قيد الانجاز ان شاء الله..

 ( الشبكة ) تسال الحجامي عن سبب ارتفاع اسعارالادوية في الصيدليات الاهلية وندرتها في الصيدليات الحكومية ؟ اضافة لكشفيات الاطباء في العيادات الخاصة وحصة ادوية الامراض المزمنة ؟!يؤكد الحجامي : دائرة العيادات الشعبية بوزارة الصحة لازالت لحد الان تتعامل بمنح الادوية للامراض المزمنة للمصابين بها حسب الدفاتر الخاصة بهم وخاصة مرضى القلب والسكروالضغط وغيرها من الامراض المزمنه ويجهزون بها شهريا ، وقد تكون هناك في بعض الاحيان ندرة او شحة ببعض الادوية ولكن يتم معالجتها لاحقا ،اود ان اشيرعندما كنت مديرا للعيادات الشعبية كان بعض المراجعين المرضى لايتناسب معهم الدواء حسب المنشا سواء كان مستورد من قبرص او من شركات اخرى فكانت بعضها لاتتناسب من مريض الى اخر مع انها من نفس المنشا والتسمية ، وعلى سبيل المقال قد يكون هناك شخصان مصابان بحالة صداع وتجهزهم بنفس (حبة الصداع ونوعها) فنج ان مفعولها يختلف من مريض الى اخر! وهذه امور تحصل في كل مكان وزمان سواء في العراق او خارجه .. واؤكد لكم ان دفاتر الادوية المزمنة تمنح للمرضى المستحقين كما اشرت .



ـ ( الشبكة ) وماذا عن رفع قيمة الدولار وتخفيض قيمة الدينار العراقي من قبل وزارة المالية وتاثيره على اسعارالادوية ؟ فيقول الحجامي: عند رفع قيمة الدولار بسعر الصرف كان يفترض على وزارة المالية ان تعوض وزارة الصحة !! وعلى سبيل المثال عن صرف قيمة مليار دولار لكيمادية شركة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية هذه التخصيصات التي يمنحوها فان الاجهزة عليهم والمواد المختبرية والاشعه والادوية والمطهرات والمنظفات والكفوف والكمامات والصداري الطبية ،وعند رفع سعر صرف الدولار،لابد على وزارة المالية رفع تلك القيمة من مليار دولار الى مليار و200 الف لكي تسد الحاجة والعجر الذي يحصل بسببها! وان هذا قد اثر تاثيرا سلبيا كبيرا على وفرة الادوية وانواعها والمواد المختبرية ، وبهذه الحالة فان الادوية المتوفرة في الصيدليات سوف تتاثر تاثيا كبيرا وواضحا على سعر البيع وموازاته بخفض قيمة الدينار العراقي ،لذلك من الطبيعي ان ترتفع اسعار الادوية شانها شان المواد الغذائية والتجهيزات وحتى اسعارالفواكه والحضروات كونها مستوردة وتتاثر بارتفاع وانخفاض اسعارالعملات !!


ـ ( الشبكة ) تسال د. الحجامي عن رفع اسعار الادوية والعلاجات في العيادات الخاصة ؟! فيؤكد : نعم قد يكون هناك الجشع عند البعض من هؤلاء!؟ 

الذي يدفعهم الى رفع اسعارالادوية والمستلزمات الطبية والعلاجية اضافة الى الكشفية !،كما انها تخضع ايضا لـ ( العرض والطلب)!؟ ومثال عل ذلك هناك اطباء عليهم اقبال كبير من المراجعين فتجده مضطرا لرفع قيمة ( الكشفية)! واخرين يضطرون لاختيار مواعيد بعيده جدا لبعض المرضى قد تصل الى اشهر كما تعرفون! وخاصة الاطباء المعروفين بخبراتهم ,بينما هناك اطباء لايقبل عليهم هذا العديد الذي اشرنا اليه فيضطر هؤلاء الى تخفيض قيمة الكشفية لغرض جذب الزبائن من المرضى! ومع هذا لابد على الانسانية والرحمة ان تكون حاضرة لدى الجميع من الاطباء ومراعاة الظروف الصعبة التي يعيشها الناس في هذه المرحلة التي نتمنى ان تنجلي ، ودائما نحن كاطباء نتحاور في هذا المنحى الانساني !!


ـ ماهو دور وزارة الصحة في السيطرة على هذه الامورالمتعلقة بالاطباء والادوية والمستلزمات الطبية فيقول د . الحجامي لـ ( الشبكة):

بصراحة وزارة الصحة ودوائرها ليس لها سيطرة على هؤلاء !؟ بالنسبة للعيادات فان التسعيرة خاضعه لـ ( نقابة الاطباء )!! وبالنسبة لاطباء الاسنان فانها تابعه لـ ( نقابة اطباء الاسنان)!! اما الصيدليات ومذاخر الادوية فان المشرف على تسعيرتهم ( نقابة الصيادلة ) !! اما بالنسبة للفرق المخصصة من وزارة الصحة لمتابعه الصيدليات والمداخر والعيادات فانها مختصة فقط في متابعه اجازات تلك الصيدليات ورخصها او مراقبة الادوية من حيث تسجيلها لدى الوزارة والاكسباير! والصلاحية ،وهل العاملين في العيادات والصيدليات مؤهلين ومرخصين لذلك !! ومتابعه الصيدليات الوهمية ؟! والعلاجات والادوية اذا كانت منتهية الصلاحية ، ومتابعه المغشوشة منها ايضا! وقد كشفنا من الادوية المشاراليها ومصادرتها ، وحتى وصل الامر لبيعها باسعار غالية جدا وهي مغشوشة ؟! 



ـ ( الشبكة) ماذا عن رعاية الاطفال صحيا وبدنيا من قبل الصحة وتاثيره على بناء المجتمع السليم ودورها في ذلك وعزوف الناس عن مراجعه بعض المؤسسات الصحية الخاصة بالاسرة والطفولة والتي شهدت تراجعا ملحوظا في السنوات الاخيرة، ماسبب ذلك وماهي الحلول برايكم؟! يقول د .الحجامي : للاسف الشديد فان هذا يتبع الوعي لدى الجميع الوعي الصحي والنفسي والمجتمعي ايضا،والثقاعة الصحية مطلوبة للجميع وخاصة الاسرة العراقية بكامل افرادها ، ولابد على تلك العوائل الاهتمام بهؤلاء،الاطفال من خلال متابعه اوضاعهم الصحية واللقاحات والعلاجات لبعض الحالات التي يصاب بها بعض الاطفال واعمارهم وظروفهم الصحية والبدنية ، ونلاحظ بان هناك اطفال يصابون بالشلل بسبب اهمال عوائلهن للتواصل في تلقي اللقاحات وحسب الجداول التي تعلن في حينها لوجبات المواليد من الاطفال من الولادة الى البلوغ ، ومع الاسف والالم الشديد بان هؤلاء الاطفال المصابين بالشلل والحالات المرضية الاخرى يكونون عالة على عوائلهم بالدرجة الاولى وثانيا على المجتمع وعليهم ايضا كاطفال لاذنب لهم في اخطاء ..عوائلهم التي اوصلتهم الى ذلك!؟، وبهذه الحالة يكون فردا غير منتج ايضا .!!



ـ مضيفا لـ ( الشبكة): ملاحظة مهمة جدا تخص اطفالنا في العراق فهم اذكياء جدا وهم صغار فلديهم القدرة على الحفظ والتعلم بسرعه ، ولكم مع الاسف الشديد بمرور الوقت فانه يتراجع بالذكاء شيئا فشيئا !؟وهذه المشكلة لها سبب كبير في التغذية ونوعها ،لان الدماغ اهم عضو في الجسم البشري،وان سبب ذلك هو قلة بعض الفيتامينات الضرورية التي يجب ان يحصل عليه الاطفال في مرحلة البناء والتكوين والاهتمام بالتغذية بشكل كبير ، وانا متاكد جدا فيما لو اخذنا اطفالنا العراقيين ووضعهم مع اطفال من دول اخرى ستجد ان هناك بان ذكاء اطفالنا اكثير بكثيرعن اطفال الغرب !!


ـ واخيرا يؤكد د . الحجامي لـ ( الشبكة ) حول مسالة النمو والهورمونات في الجسم بقوله : ناتي لموضوع الالعب الالكترونية والانترنت ولعبة البوبجي وغيرها من خدمات السوشيال ميديا وتقنياتها والهواتف النقالة التي استحوذت على عقولهم وشدتهم اليها اكثر من تمسكهم بعوائلهم وقيمهم المعروفة، ونلاحظ بان هناك اطفال لايتجاوز اعمارهم 3 سنوات ويتركون بتلك الالعاب التي يمنحها لهم الاهل سواء الاب والام ومن يعتني بهم ، ولابد ان تنتبه العوائل الى ذلك كما نلاحظ الغرب يعتني بترية اطفالهم وتعويده حتى على النوم المبكر كوقت زمني يحدد لهم ، بينما نحن لانلتزم بذلك على الاطلاق ؟! ونرى باننا ساهمنا بشكل خاطي في تربيتهم.كما ان لها علاقة مباشرة بالهورمونات في الجسم وفحصها يكون مؤكدا حين تراجع المؤسسات الصحية في الخارج بان الفحص لايتم قبل الساعه التاسعه مساء لان سحب الدم لايفضل ان يتم قبل هذه الساعه لكون مستوى الهورمون في الجسم يتغير بمرور الوقت والدماغ والهورمونات التي تفرز ليلا تحتاج الى ضوء معين !وان ذلك مهم جدا ولها علاقة حتى بالمزاج متغيراته نومع الاسف الشديد فان مجتمعنا لايهتم بهذه الامور بالرغم من اهميتها لكل انسان .

ورقة عمل لمؤتمر الكرد الفيليية الأوّل / عزيز حميد
اللهجة العراقية والفن / محسن حسين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 11 شباط 2021
  262 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

لم يعد في العراق شيء خالص الملكية لأحد ولم تعد الوطنية قائمة بثوابتها المتعارفه عالميا ولا
2907 زيارة 0 تعليقات
أدارة الدولة وأأدارة الشأن  الداخلي وأدارة الشؤون العامه وأدارة الشؤون الخارجيه والكثير من
2126 زيارة 0 تعليقات
نشرت الزميلة (ألف باء) في عددها السابع والعشرون الصادرة  في بغداد اليوم ، مقابلة صحفية مع
5731 زيارة 2 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف • لهم وحدهم وقفنا اجلالا، وبثناء طافح بالشكر ، ومتوشح بالعرفان..
5620 زيارة 0 تعليقات
الشبكة : رعد اليوسف  في الْيَوْمَ الاول من السنة الجديدة ، مساءً ، التقى عدد من الزملاء في
3401 زيارة 3 تعليقات
الفرح والسلام .. تشارك في صناعته المرأة العراقية• كوبنهاكن• رعد اليوسف بالامل ، بالورود ،
2160 زيارة 3 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركبحضور سعادة السفير العراقي في مملكة السويد
7921 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركشهدت مدن يوتبوري ومالمو وستوكهولم السويدية
5831 زيارة 0 تعليقات
في عمود سابق قد نشرته العام الماضي من على صفحات شبكتنا العزيزة  ( شبكة الاعلام في الدنمارك
5547 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركأنطلقت في شوارع مدينة يوتبوري السويدية أمس
8686 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال