الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 638 كلمة )

لمِّة العيلة زى القمر / حنان زكريا

  لمِّة العائلة هى أقوى ضمان وحصانة قوية ضد الإنحراف والتشتُت والأمراض النفسية والعصبية التى قد تصيب أولادنا مثل :( الإكتئاب _ الإنطواء _ القلق_إضطرابات ذهانى ) وأيضاً بعض الأمراض الجسدية مثل: (السِمنه _ السكرى _ الضغط ) نتيجة عصر التكنولوجيا وعصر العولمة الذى إختلط فيه الأمور بل وإنقلبت رأساً على عقب.!! عصر التكنولوجيا الذى أدى إلى أن حياة الطفل تنحصر على كرسى أما الشاشات ،كذلك الكثيرين من الكِبار. كلنا نعلم جيداً تغيُّرات الحياة وإنشغال الجميع ..!! بمعنى إنه أصبح من الصعب جداً إن العائلة تتجمع كل يوم جمعة كما هى عاداتنا وتقاليدنا كعرب بصفة عامة وكمصريين بصفة خاصة. والسبب إن الحياة إتغيَّرت وأصبح رتمَها سريع وأيضاً معظم السيدات أصبَحن يعملن بسبب الغلاء وضغوط الحياة. لذلك الزوجة بتَستغِل يوم الجمعة للأعمال المنزلية وهى مضطرة لذلك ..!! لكن هذا لا يمنع أن تتجمع العائلة ولو يوم فى الشهر وتكتمل مثل إكتمال القمر فى ليلة 14 . كلنا نعلم إن القمر رغم إنه بيكتمل يوم واحد فى الشهر ،إلا إنه بينور الدنيا كلها. وهذا ما قصدته بعنوان المقال، أن نسعى لنُضيئ حياة أولادنا بصِلة الرحِم وأن نتجمَّع ولو يوم فى الشهر مثل القمر ليكتمل نور حياتنا الأسرية وللحفاظ على عاداتنا وتقاليدنا وتُراثنا وأصولنا العربية الطيبة. وعدم إلتقاء العائلة مثل قَبْل تسبب فى التفكك الأسرى وأصبحت عاداتنا وتقاليدنا تتلاشى وتختفى للأسف الشديد. وبما إن الأولاد ببكتسبوا العادات والتقاليد والأخلاق والأصول من العائلة والتواصل الدائم كما إكتسبناها نحن من والدينا وأجدادنا، فهُم بالفعل إتظلموا بسبب عدم لمتنا ..! أولادنا يعيشون بالفعل حياة ماسخة وخالية من الذكريات..!! لذلك يجب أن نهتم بصِلة الرحِم وصدقونى لمة العائلة ولو مرة كل شهر ممكن تؤثر تأثيراً إيجابياً لم ولن تتخيَّلوه على أولادنا وبالأخص فى زمن العولمة والتكنولوجيا الذى نعيشه. وكما قالوا أجدادنا البركة في اللَّمة..!! فما بالكم عندما تكون لمة العائلة..!! رجاءًا إنتبهوا ..!! الحرب الآن ليست بالأسلحة والدبابات بل أصبحت حرب إعلامية ومعلوماتية ،بمعنى القضاء على العادات والتقاليد والترابط الأسري والإجتماعى والقضاء على تُراثنا وتاريخنا. بِدءًا بهجوم الإنتاج الإعلامي الغربى بكل أنواعه لنشر ثقافاتهم وعاداتهم وتقاليدهم والتى لا تتفق بمجتمعنا العربى والإسلامى من خلال الدراما الغربية والتركية والمكسيكية وغيرهم لنشر ثقافاتهم لشبابنا وللأسف هذه الدراما أصبح لها جمهور عريض فى مجتمعنا العربي، وبكل أسف أثرت على سلوكيات أولادنا وأيضاً على بعض الكِبار . ولذلك أناشدكُم وأدعوكُم لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه..!! إنقذوا أولادنا وإنقذوا ثقافاتنا وعاداتنا وتقاليدنا وتراثنا من الهجوم الغربى وإللى مُخطط له بكل دقة للقضاء على المُثل والأخلاق والتاريخ والتراث فى الوطن العربى، لأنهم يعملوا تماماً بأن " قوتنا وعزيمتنا " فى أخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا، ويعملوا تماماً اننا نستمد قوتنا من أصولنا العريقة، لذلك يحاولون جاهدين القضاء عليها بعدة طُرق من خلال الإعلام والبرامج الدخيلة علينا ..!! لذلك يجب أن نهتم بصِلَة الرحِم من خلال لقاءات عائلية مستمرة..!! حرام علينا الأجيال الجديدة تفتقد معنى لمة العائلة والترابط الأسري. الأجيال الجديدة تفتقد ذكريات وأساطير وحواديت الأجداد. بمعنى أوضح الأجيال الجديدة تفتقر ثقافة الإنتماء الأسرى .!! وبكل أسف تفشى التفكُك الأسرى وكأنه ڤيروس فى مجمتعنا ، وهو بالفعل كذلك خصوصاً فى عصر التكنولوجيا ووسائل التواصل الإجتماعى. التكنولوجيا التى سرقتنا وألهَت الجميع وسرقت أوقات أولادنا،وسرقتنا نحن من أولادنا. التكنولوجيا سرقتنا جميعاً من بعضنا البعض..!! لذلك يجب علينا أن نُعطى أولادنا من وقتنا لنُغرس فيهم ما توارثناه عن أجدادنا من قيَّم وأخلاق وعادات وتقاليد وتُراثنا العريق وهذا حقهُم علينا ..!! أجدادنا زرعوا فحصدنا فمن الواجب علينا أن نزرع ليحصدوا أولادنا . سارعوا فى أن يكتمل بدر العائلة كما يكتمل القمر ليلة الـ 14 ويصبح بدر ينور الدنيا كلها. دعونا ننوّر لأولادنا حياتهم بلمِّة العائلة وإعطائهم حقوقهم المجمدة والتى أصبحت فى سبات تام، ومرة أخرى من حقهُم علينا أن نُغرس فيهم ما إكتسبناه من والدينا وتوارثناه عن أجدادنا مثل: (العادات_التقاليد_القيَم_الأخلاق_ الحياء_ الأصول_التراث_العُرف_الواجب) يكفيهُم الحياة التى يعيشونها الخالية من كل شيئ جميل وأصيل . دعونا نُجَمِّل لهُم حياتهُم ونترُك لهُم ذكريات جميلة مثل التى نحملها فى ذاكرتنا والتى توارثناها عن أجدادنا. دعونا نترك لهُم إرث تاريخي لا يُقدَّر بثمن وهو تراثنا الأصيل ليصبح منهج حياتهم. ولا تنسوا إن لمة العيلة زى القمر ..!! بنت مصر: حنان زكريا فى خدمة معالى المواطن.

نداء إنسانى عاجل للرئيس السيسى بالعفو عن المواطن س

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 13 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 14 شباط 2021
  199 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13703 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10143 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9295 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8667 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8253 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8062 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7703 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7546 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7522 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7442 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال