أشاد عباس بالجهود التي تبذلها مصر والأردن في عقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب، وذلك من أجل توحيد الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب المركزية.

وناقشت اللجنة عدة ملفات أهمها الانتخابات، على ضوء تقرير مفصل من وفد الحركة الذي شارك في حوار القاهرة للفصائل الفلسطينية، وأبرز النتائج التي تم التوصل إليها وصولا لإجراء الانتخابات التشريعية في شهر مايو المقبل.

وأكد المجتمعون ترحيبهم بـ"بيان القاهرة"، الذي تم التوصل اليه خلال جلسات الحوار الوطني، والتي شكلت الأرضية للانطلاق نحو إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية عبر بوابة الانتخابات العامة.

ودعت الحركة المواطنين ممن لهم حق الاقتراع الذين لم يستكملوا عملية تسجيلهم إلى الإسراع بإنجاز تسجيل أسمائهم وعائلاتهم لضمان المشاركة الأوسع في "العرس الديمقراطي الفلسطيني".

ورحبت، بقرار الدائرة التمهيدية في المحكمة الجنائية الدولية، بأن اختصاصها يمتد لكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما فيها الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، معتبرة هذا القرار بأنه يمثل "انتصارا للعدالة والإنسانية".

وثمن الحاضرون، الرسالة التي بعثها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمعتقل لدى إسرائيل مروان البرغوثي للرئيس محمود عباس، والتي أكد فيها أن "الحركة تخوض معركة المجلس التشريعي بقائمة واحدة موحدة وفقا للمعايير المتفق عليها في اللجنة المركزية".

المصدر: "وفا"