الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 615 كلمة )

المتعين الجديد " باب جديد للتنمر / ابتسام ابراهيم الاسدي

في سنوات قليلة خلت ,  اعلنت الكثير من  دوائر الدولة ووزاراتها وهيئاتها الرسمية وشبه الرسمية  وفي مختلف القطاعات عن وظائف شاغرة وذلك لسد الحاجة الفعلية بين ملاكها الدائم خصوصا بعد  تطبيق قانون التقاعد الموحد رقم (9) لسنة 2014 والذي كان سببا رئيسيا  في توفير فرص عمل كثيرة قاربت المائتين الف  درجة وظيفية في مختلف التخصصات العلمية و الانسانية وانتشال طبقة واسعة من الخريجين ممن طال انتظارهم حتى قاربوا سن الثلاثين بلا  جدوى ,  حيث وفر هذا القانون - كما لمسنا واقعا -  فرصاً جديدة لإثبات القدرات ومنح الشباب املاً في الحصول على وظيفة في القطاع الحكومي الذي كان ومازال حلما صعب المنال .

 ومابين رحلة  تقديم الاوراق والمستمسكات الرسمية ورحلة الاستنساخات التي اكلت جل مدخراتهم ثم  رحلة  الانتظار و القبول والتثبيت مرت هذه التجربة بعمليات مخاض عسيرة صنفت على انها الانقى بين سلسلة التعيينات على مدى السبعة عشر عاما ,حتى ان بعض الدوائر استغرقت رحلة الاجراءات الخاصة بالتعيين فيها  لسنتين منذ اواخر 2018 ولغاية اوائل 2020

الطريف بالأمر ان معظم الفئات الشابة التي حصلت على  فرصة التعيين بفضل تشريع قانون التقاعد و  بعد جهد وانتظار لأعوام طويلة حتى تجاوز بعضهم  سن الخامسة والثلاثين ورغم مرور اكثر من سنة مازالوا يعانون من وطأة  الانتقاص و التهميش بحجة انهم " متعينون جدد  " ولا يملكون خبرة وتجربة وحنكة وظيفية الى اخره  .

 يعرف القارئ الكريم ان اغلب الشباب اليوم ان لم يكن جلهم قد  عملوا في  مجال تخصصهم بالقطاع الخاص لسنوات عدة وبعضهم مارس العمل بأجور يومية او عقود وزارية وغيرهم  وتحديدا الاختصاصات التربوية حيث عملوا كمحاضرين مجانيين  بين اروقة المدارس الحكومية بكل مراحلها او المدارس الاهلية التي تخضع  مباشرة لقوانين وزارة التربية بلا جدال .

ما يدفعني لان اطرح سؤالا بعد سلسلة من الاحاديث الشخصية و المنشورات الاخيرة على مواقع التواصل بين زملائي الشباب وكمية الضغط النفسي الذي يمارس ضدهم ..  هل يحق للسابقين التنمر والانتقاص من زملائهم الشباب بحجة انهم لا يملكون الخبرة والتجربة الوظيفية ؟

هل وُلـِد الاقدمون موظفين من رحم امهاتهم ولم يمروا بمراحل التدرج الوظيفي ومعاناة السنين ؟

هل توجد فقرة في قانون الخدمة المدنية تمنح الاقدمين الحق في معاملة زملائهم بغير الحسنى والانتقام منهم لأنهم اخذوا مكان غيرهم بعد تطبيق قانون التقاعد وتذكيرهم دوما بأنهم قطعوا رزق اسلافهم ممن تجاوز الستين عاما ذوي الخبرة و اصحاب المهارات البناءة  ؟

من منكم خرج من بطن امه وهو شيخا جليلا .. من منكم لم تعركه سنوات العمل حتى كبر واشتد عوده ؟ من منكم لم يحصل على فرصة عمل وهو في ريعان شبابه  عكسنا نحن الجيل الذي كانت سنوات شبابه سنوات فوضى و ارهاب  وعدم استقرار امني واقتصادي ما انعكس سلبا على طريقتنا في الحياة ومصدر معيشتنا ومعيشة عائلاتنا وحتى على صحتنا للأسف ؟

 الم تفكروا  ولو للحظة ان من تنتقصونهم درسوا لسنوات طويلة في جامعات ومعاهد وحصلوا على  هذه الدرجة الوظيفية التي  تتناسب مع  تخصصهم الدراسي ؟ الم تسالوا انفسكم ماذا يفعلون في الجامعة لأربع سنوات او دراسات عليا بتخصصات لامعة ثم عركتهم الحياة وهم صغار وكسبوا مهارات شتى حتى لا يفقدوا الامل في فرصة عمل كريم ؟

ما دفعني للكتابة عن هذا لموضوع كمية الاحباط والقسوة التي يتعرض لها يوميا  بعض الشباب الذين حصلوا على وظيفة حكومية بقرار حكومي  صادر من وزارة معنية  او ديوان  محافظة .. لا لشيء فقط لأنهم " متعينون جدد " ولا يفهمون القوانين الحكومية والإرشادات الادارية التي لا يبخل فيها الزملاء في المكاتب الاعلامية لأي وزارة بل بالعكس نراهم حريصون على نشر كل صغيرة وكبيرة و اطلاعنا على كل ما هو مهم وعاجل

اعطوا الشباب فرصتهم لإثبات قدراتهم ولا تقيدوا ابداعهم وتقتلوا جذوتهم في تقديم الافضل شدوا على ايديهم ولا تقفوا عائقا بينهم وبين رغبتهم بخدمة بلدهم و اعطاء عملهم حقه .. كنتم "  متعينون جدد " يوما ما فان نالكم سوء قبلاً فلا تكرروا المأساة من باب حب لأخيك ما تحب لنفسك واكره له ما تكره لها .. وان لم تتعرضوا للتهميش والانتقاص فلم كل هذا العناء والانشغال بغيركم  ؟

طقوس الغفرانو/ ابتسام ابراهيم الاسدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
85 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
88 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
89 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
90 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
90 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
92 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
96 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
96 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال