الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 418 كلمة )

التباطؤ والتأني / الصحفي علي علي

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون التأني والروية دأبه في اتخاذ القرارات قبل البت بها والعمل على أساسها، وبهذا يضمن النتائج المتوخاة من خطواته تلك. إذ كما تعلمنا في صغرنا ان في العجلة الندامة وفي التأني السلامة، وقد نورنا الحكماء والأدباء والشعراء بكثير من الأقوال والأحاديث والأشعار التي تحثنا على التؤدة في اتخاذ القرارات، كما قال شاعرنا:

إذا كنت ذا رأي فكن ذا روية

فان فساد الرأي أن تستعجلا

ولم يبخل آخر في نصحه وإرشاده لنا حين أنشد:

قد يدرك المتأني بعض حاجته

وقد يكون مع المستعجل الزلل

ولنا في أمثالنا العراقية الشعبية ما تنوء به أسفار التأريخ في جميع أمور حياتنا اليومية، كمثلنا القائل: (اللي تهدّه ماعثر). لكن الذي يثير التساؤلات والعجب هو تمادي برلماننا في التأني والروية والتؤدة، ومبالغته فيها حتى غدت أصابع الاتهام تشير الى أعضائه -فضلا عن رئيسه- متهمة إياهم بالتباطؤ المتعمد حدا أضر بالعراق والعراقيين، باقرار قوانين لها من المنتظرين ملايين من أبناء هذا البلد، ممن تأملوا الخير في التغيير الذي آل اليه العراق قبل ثمانية عشر عاما، أي مضى عليه نصف المدة الزمنية التي جثم فيها شبح النظام البعثي على صدورنا ولاقينا مالاقيناه فيها، واذا أردنا البدء بالعد التنازلي من اليوم فكما نقول (غمّض فتـّح) تنتهي العشرين عاما القادمة ونكون حينها قد أكملنا الأربعين عاما، وينطبق علينا إذاك المثل (يخلص من الطاوة تتلگاه النار) أو المثل الآخر -والأمثال كثر- (بدلنا عليوي بعلاوي).

وقد بات من غير المعقول السير السلحفاتي هذا بين رفع قرار وقراءته وتشريعه وإقراراه، وكأن العملية برمتها تمرير وقت وتمشية أعمال وقضاء حال، ومن غير المعقول واللائق بمسؤولين وضع الشعب فيهم ثقته وأمله، ان يخذلوه بعد الوعود والعهود التي قطعوها له، فهم بهذا يضحكون على الذقون، ويتسببون بتأخير مرافق البلد وسير عجلته، ويزيدون في الفجوة والهوة بين المواطن وقياداته وحكامه، لاسيما ان هناك من يتربص ويتحين الفرص من أجل تمرير أجندة مبيتة من أطراف داخلية وخارجية، هدفها النيل من العراق والسعي في إبقائه في واد ناء عن باقي الأمم، ومن المؤكد أن هذا لايخدم أي عراقي ان كان مواطنا أو برلمانيا او وزيرا او رئيس وزراء.

إن الوضع العراقي الحالي تنقصه أشياء كثيرة في مفاصله كافة، فسياسته تحتاج الى توحيد رؤىً وصفاء نيات، واقتصاده يحتاج الى خطط جديدة تتكافأ مع متطلبات البلد الحالية، وفق معطياته أولا والمستجدات في أوضاع العالم الاقتصادية ثانيا، وأوضاعه الاجتماعية تحتاج الى دراسات تتزامن مع التطورات الداخلية التي حدثت بعد عام 2003. ويطول الحديث عن باقي أركانه الصناعية والصحية والتربوية... وكل هذه تحتاج الى العمل الجاد والسريع لتحقيق النتائج المرجوة، وقد قال شاعر:

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة

فإن فساد الرأي أن تترددا

ذكرياتي في انتفاضة شعبان / عباس عطيه البو غنيم
الرئيسُ الفلسطينيُ البديلُ في غيابِ الرئيسِ عباسِ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 24 شباط 2021
  260 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (
6662 زيارة 18 تعليقات
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة ف
5954 زيارة 0 تعليقات
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5863 زيارة 0 تعليقات
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
5845 زيارة 0 تعليقات
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أس
5825 زيارة 0 تعليقات
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في ح
5796 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5681 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5679 زيارة 0 تعليقات
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط الس
5634 زيارة 0 تعليقات
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي
5621 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال