الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 249 كلمة )

إلى الوراء در/ وداد فرحان

في الوقت الذي تدعونا منظمات الصحة والجهات ذات العلاقة، إلى التباعد الاجتماعي حفاظا على أرواحنا وأرواح الآخرين من نقل العدوى لفايروس كورونا الخطير، فإنها لا تقصد أن نتباعد اجتماعيا، ونجفف ينابيع المودة ونغلق أبواب محبتنا لبعضنا.

وفي الوقت الذي نحرص فيه على الوقاية من الإصابة بالعدوى، أصبحنا مرتعا وأرضا خصبة لنمو العديد من الأمراض الاجتماعية التي يتسيّد عليها العنف بكل أشكاله، وفي ساحات نزال مختلفة، منها وسائل التواصل الاجتماعي.

 أما الأمراض أو الظواهر الأخرى التي تبنيناها في ظل التباعد الاجتماعي، فهي سوء الخلق، والاستغلال، والتحرش، إضافة إلى الإدمان بكل معانيه.

 وأعتقد ربما الكثير يشاطرني الرأي، بأن هنالك كما من التغييرات في النفس البشرية، تأثرا بالانغلاق واستغلالا لقاعدة التباعد التي أريد منها أن تكون تباعدا جسمانيا، أكثر منها أن تكون تباعدا اجتماعيا.

 لقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مرتعا لإشباع الرغبات المفقودة، وحاجة توفر الجرأة المفقودة في الحياة العامة، حتى أصبحت ناقوسا يقرع حالات الفزع والخوف والصراع، بدلا من أن تكون محفلا للاستقرار والأمان، ونشر الحب وإدامة التواصل المفقود على أرض الواقع.

 كيف يتسنى لنا نشر الوعي، وساحاته المتوفرة ملغومة بالخوف والضياع، وكل يضع نصب عينيه عدوا اصطنعه لسبب اختلاف ديني، أو عرقي، أو ثقافي، أو اجتماعي، أو، أو...

وبدلا من الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي في تطوير مهاراتنا وثقافتنا، ونشر ما يفيد، صرنا نغوص تحت طحالب العقد، ونسير في حلكة الظلام، رغم معرفتنا المسبقة أن الليل موحش وليس له أمان.

أكثر من سنة قمرية مرت ونحن متباعدون، متواصلون عبر الأثير، ما يدعونا للعودة إلى النفس، ودراسة ما استفاض منها، خلال أيام العزل والتباعد الجغرافي والاجتماعي.  

هي دعوة "إلى الوراء در".

الموسيقى وحميمية الحياة / زيد الحلي
"ديدان في يوم حبٍ بلا حب " / مصطفى حمزة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 26 شباط 2021
  222 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

إن الشعر في طبيعته وليدُ البيئة, متأثرٌّ بها ومؤثِّرٌ فيها بالأخص ذلك الشعر الذي لا تشوبه
63 زيارة 0 تعليقات
حل رمضان ، ومعه تحل الحكايات والذكريات ، فمكانته عميقة في الوجدان، وله عبق خاص، وحضور مميز
38 زيارة 0 تعليقات
لم يشأ ان يعاتبها او حتى يصلح مافسد بينهما وقرر أن يترك لها زمام الأمور لترسو بسفينتهما ال
55 زيارة 0 تعليقات
الحالمون نحن الله في خاطرنا قريب منا رغم تحكم طغمة بارعة في كسر الخواطر لا نطلب الكثير ولا
53 زيارة 0 تعليقات
عندما تجتاحك القوة من الله لا يكابدك الوهن والألم... هي عبارة طالما رددها صاحب تلك العقدة
64 زيارة 0 تعليقات
خذني ألم خذني شجن خذني خذ قلبي الحزين وأنت في شرياني دمعة كسحائب المُزنِ تمطر كل حينِ خذني
57 زيارة 0 تعليقات
 يؤمن كونفوشيوس بنزعة البشرية الى الخير، قام هو واللوتسا مؤسس الطاوية بدمج مفهوم (الت
50 زيارة 0 تعليقات
جنى الميلاد تهنئة رمضان كل عام والحب بخير وسلامللطفل للحياة للآمال نحننسير في طريق تعبده ل
63 زيارة 0 تعليقات
صباح بان أرخى ليل مصون والندى تجلى انعاما مركون البلابل غردت في أعشاشها تشدو الحياة من هذا
74 زيارة 0 تعليقات
على نارٍ أهدأُ منْ هادئةْ كأنّها متّقدةً منذ عصورٍ بائدةْ , تتربّعُ على النّارِ رَكوة الرك
147 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال