الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 651 كلمة )

لقاء الاجراس والمعابد لزرع السلام والمحبة / عبد الخالق الفلاح

الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "وثيقة إخاء" مع المرجع الكبير اية الله العظمى السيدعلي السيستاني دامت بركاته وهو لقاء فريد من نوعه و يعتبر البابا الزعيم الروحي للمسيحيين الكاثوليك، والسيدعلي السيستاني، الزعيم الروحي البارز للشيعة ، وأحد أكثر المراجع الدينية تأثيرا في العالم وإحساسًا تقشعر له الأبدان وتسكن به القلوب الظمأى إلى السكينة والخشوع ولا غبار عليه سيكون اللقاء مؤثراً في العراق الذي يمر بظروف سياسية وحياتية صعبة وأمنية حرجة، حيث يعول كثيرون على أن تسهم هذه الزيارة في دعم السلام والتفاهم بين أبناء الوطن الواحد ، ورسالة الى العالم اجمع في خلق اجواء جديدة للسلام والمحبة، سيتضمن إضافة إلى محطة النجف ولقاء االمرجع الكبير، زيارة "منزل النبي إبراهيم" في محافظة ذي قار، والذي يمثل رمزا للتقارب بين الأديان الإبراهيمية الثلاثة، وسيقيم الصلاة في مناطق سهل نينوى في كنيسة كان تنظيم داعش يسيطر عليها، كما سيقيم قداسا كبيرا في إحدى ملاعب إقليم كردستان العراق.

مما لا شك فيه ان الوئام والحوار بين الأديان والتقارب بين أبناء الديانات من شأنه أن يرسخ في العالم قضايا السماحة والاعتدال والمودة بين أبناء البشر ليعيش الناس متآخين جميعا و لابد أن ينتشر في العالم الذي هو في امس الحاجة اليه مما يرسخ الوئام والمودة والاحترام وبالتالي ينعكس ذلك على السلام العالمي وتعاون البشر، وتصدير الوئام إلى العالم لا يكون فقط بكلمات،لابد أن يتبنى الجميع منهجا لترسيخ الوئام الديني في العالم مما ينعكس على الأمن والسلام الاجتماعي في العالم بأسره وينبغي أيضا تطبيق العدالة في الأرض بين الأمم والشعوب لأن تحقيق الاستقرار العالمي يتطلب تحقيق العدالة وإنصاف المظلومين وإحقاق الحقوق .

فى مواقف رائعة التقى الإسلام مع المسيحية في لقاءات تغمرها الرحمة ويغلفها التسامح والعيش المشترك بل والحماية المتبادلة، في عصرنا الحالي الإنسان المعاصر أشد ما يكون احتياجا إلى التسامح كخلق وسياسات، فالقدرات التي في يده هي الأعلى في تاريخ البشرية من الأسلحة الفتاكة لانها فضيلة أخلاقية وضرورة إنسانية لضبط الاختلاف، وتحقيق التعايش ، كما أن إمكاناتها على نقل الكراهية متنوعة وضخمة، وإذا لم تُقيد الكراهية والقوة الغشوم بروح التسامح والعقل فإن البشرية تقترب من حافة الدم والدمار، اذا لم يبادر كل منهما في موقع حماية الآخر والذود عنه ضد الاضطهاد، ولم يكذب النجاشى "ظن وحدس الرسول ( ص ) فيه فأكرمهم وأحسن وفادتهم ووهبهم الأمان الكامل ورفض كل المغريات والرشاوى والوشايات ونصائح بطانته وحاشيته الذين أغرقهم وفد قريش بالهدايا والرشاوى، كل ذلك فعله حتى قبل أن يسلم، ولعل ما فعله النجاشى وما قاله فى حق النبى الكريم محمد سلام الله عليه واله كان سببا غير مباشر فى اسلام بعض كبار القوم ، لقد حمت المسيحية الإسلام والمسلمين وهم ضعفاء فى مهد دعوتهم، ولعل ذلك جعل قادة المسلمين ان يعترفو بفضل النجاشى والمسيحيين فى حماية المسلمين فى مهد الدعوة الإسلامية ويرد لهم الجميل ، ويعرف قدرهم ويؤمنهم ويزيل عنهم اضطهاد الرومان ويكرم البابا بنيامين ويؤمنه ويعيده إلى سلطانه فى قيادة الكنيسة المصرية و حينما نزلت سورة الروم تبشر المسلمين بانتصار الروم على الفرس عقبت على ذلك بالآية «وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَهِ» ولم يكن للفرس في ذلك الزمان كتاب سماوى مثل الإنجيل والتوراة ولم يكونوا مثل اليوم ينورون طريق العالم بعلومهم وتحديهم لاعداء الدين ، وهناك لقاء مهم جمع الرسول ( ص ) مع نصارى نجران بعد ان جاء وفد كبير من قبيلة نجران وهى من أكبر القبائل المسيحية المتاخمة وقتها لدولة الإسلام فى المدينة، واستضافه الرسول فى المسجد وأحسن وفادته وأكرمه وعرض عليه رسالته، وبعد عدة أيام قضاها الوفد فى المدينة أعلن رفضه للإسلام وأعلن ترحيبه بالسلام مع النبى الاكرم ودولته وقبل الرسول «صلى الله عليه واله وسلم» ذلك ولم يكرههم أو يجبرهم على شىء وعادوا إلى وطنهم معززين مكرمين وهناك لقاءات كثيرة يذكرها التاريخ بين الاسلام والمسيحية لا يسمح المقال لذكرها ، والزيارة بادرة للسلام و الوئام وزرع بذرة الخير الجديرة وان يكون هذا اللقاء منطلقا لتحالف حضاري إنساني بين المسلمين والمسيحيين كنوذج و للاديان السماوية قواسم مشتركة عديدة في المصدر والهدف والأسلوب وخلق حضارة العيش معاً في حوار الحياة بروح الانفتاح وحسن الجوارعلى أن يقبلها العالم لان السلام غاية البشرية التي هي في حاجة إلى الحب والسلام والعدل والخير.

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

نزوح العمالة الوافدة وانعكاساته السلبية على دول مج
علي وجلال الاستذكار / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال