الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 291 كلمة )

ملاحظات أولية عن برنامج زيارة الحبر الاعظم / مازن صاحب

واخيرا هتف مسيحيوا بغداد ( اجا البابا اجا ) بعد تحقيق زيارة موعودة منذ اواسط تسعينيات القرن الماضي حتى الربع الاول من القرن الحادي والعشرين...ومع مراقبة التغطية الإعلامية للزيارة يمكن ادراج ملاحظات أولية بهدف تجاوز هناتها في المتبقي من برنامج الزيارة ..لعل أبرزها: اولا : الزيارة وفق المعيار الدبلوماسي تمثل زيارة دولة وعلى المعيار الروحي تجسد موقف متجدد للفاتيكان يتطلب مواقف مماثلة من رعاة الديانة الإسلامية ولعل اللقاء المقبل مع السيد السيستاني يمثل انطلاقة حقيقية في هذا السياق. ثانيا : على مستوى التعليقات الإعلامية والسياسية ..لا يمكن إسقاط الخلافات العراقية على اصل الفكرة لزيارة الحبر الاعظم للعراق.. وبعض التعليقات النشاز انما تمثل هذه الفجوة في الشخصية السياسية والاعلامية .ثالثا : على مستوى البروتوكول الرئاسي ..هناك هنات واضحة في إستقبال المطار تمثل في عدم تمكن سلطة نقل مراسم الاستقبال من التعامل مع بعض أفراد الحماية الذين يظهرون ما بين كاميرات البث والضيف الرئاسي .. يضاف الى ذلك عدم توثيق لقطات الاحتفاء الشعبي بالضيف وكان كن الافضل تكثيف وجود الاهالي في مناطق اقرب من ساحة بن فرناس ..على مخارج قاعة الاستقبال.. اما الأغاني والازياء الشعبية فتبدو مستعجلة من دون تدريب احتفائي والاعتراض على السيوف ربما أمنيا صحيح لكن الزي يمثل تجناس عراقي ..فالزيارة لعراق واحد وطن الجميع. رابعا : طريقة الاستقبال في قصر بغداد كانت تحتاج الى كلمات اقصر من السيد رئيس الجمهورية .. ومعاني أبلغ تتناسب مع عمق المبادرة الروحية لوجود الحبر الاعظم .خامسا : يمكن ملاحظة دقة الترتيب للمكتب البابوي في ترجمة كلمته قداسته في كنيسة سيدة النجاة مقابل عدم ترتيب ترجمة بقية الكلمات التي ألقيت في حضرته .هذه بعض الملاحظات الأساسية عن التغطية الإعلامية عسى ولعل ان تكون بمستوى ما جاء في محور كلمات قداسة البابا بانه جاء يحج من اجل السلام ..هذه العبارة التي مطلوب من الجميع فهم مضمون ما يمكن ان يتحقق اذا تحولت إلى برنامج عمل تطبيقي ... ولله في خلقه شؤون!!!

الشعب والطاغية .... إرادتنان متضادتان / محمد علي م
اني احببتك والسلام / عبدالامير الديراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2395 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
593 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5715 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2411 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2497 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
959 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2122 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6059 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5655 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
644 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال