الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 554 كلمة )

بين موسى النبي ... وموسى الوصي / محمد علي مزهر شعبان

 قدرة الرب هي من منحتك فرصة النجاة، بتلك العصى، فضربت بها ايها النبي البحر العرمرم، فكانت تلك العصى جيش نجاتك، قصاد جيوش السحرة، وفرق فرعون، فلاح قبس الامل وتبددت همومك، وزال ضباب الخوف من ناظريك، ثم مضيت تحت مظلة الاعجاز الرباني، وكبى فرعون في رهبة، وسحق الكبرياء .. هذه ارادة رب عظيم، لم تستنزف من موسى النبي جسدا، ولم تهن له عضدا وسار الى حيث ما ارسل من اجله . تمضي ألاف السنين ليظهر موسى اخر، في عهد اشد فرعونية وظلامية واعتى جبروت . لا سحر ولا سحرة، انما الخوف المبثوث في أنفس الجبابرة . في رئاتهم يتحرك هواء القلق والرعب، من إمام أعزل هو في منأى عن طلب حكم ومزاحمة منصب، بعيدا عن عاصمة الحكم في بغداد هناك مقامك، حيث جدك أعلن رسالته التي أجلستهم على سدة الحكم وتيجانها وصولجانها. موسى الامام يحمل رسالة ربانية من نوع اخر . رسالة تلهب القدرات في الصبر والتجلد والتحمل، لتقدم درسا لسيد المخلوقات الانسان، في القدرة الخارقة على تجاوز الالم وانهيار الجسد . رسالة الى اللذين يقبعون في دهاليز الزنازين لتلهمهم العزيمة والثبات، حينما قدم هذا الزاهد العابد، اعظم ما تجلد سجين، من اجل قضية . ففي عذابك في دياجير الظلمة ، وغياهب السجون، وكاهل السلاسل، وقيود المعصمين، لكن موسى الامام كان مسكنه، في قيعان مدلهمة، ليسجل للتاريخ، مدى المظلومية وكاهل الالم والعذابات بين سجان ظالم، وسجين مظلوم. انها السجية والنية والمفارقه المعقودة بين ديدن الاثنين، وليست الهفوة العارضة . ان النتائج تقاس بمقدماتها . هي معركة وصراع الخير والشر لتلكم الأنفس التي تتحرك بالاتجاه الذي اسست وثبت في لبها وعقيدتها . حينما رمتنا الاقدار في زنازين المخابرات في عهد الطاغية الهاروني صدام، كنت اسئل، بقايا الرميم ممن بقى من الشيوعيين والاسلامين : ما مدى طاقة التحمل لدى الانسان ؟ وليس خلطا للاوراق والعقائد والميول يجيبني شيوعي: سؤالك هذا وجهه الى موسى بن جعفر. حقا يا ابا الرضا انت تعيش في الانفس مثالا تتداوله الالسن والاجساد وعلى مختلف نزوعها وميولها ، في الغرف الحمراء ، او زنازين اللحوم في الخاصة، الملغومة بالظلام، المسكونة بالموت، المنذورة لمزاجات السجانين ؟ نعم اعتقلوك من مدينة جدك، والعلة في ذات الحاكم، لانك تبعث فيهم الرعب، حين يصار الى حقيقة الافضلية، وحين يتسائل المرء عن احقية حاكم . انت لم تطالب بالسلطة، ولكن من في السلطة يعرف انك الاحق والافضل والانقى . انت لم تصارع للوصول الى دست الحكم، ولكن العرش من تحت هارون يهتز واوصاله ترتجف، حين يكون موسى يمشي كحقيقة ناصعه على الارض . اعتقلوك ليس على شبهة وظنون ، بل ان الحكم عقيم . وحين سئل المأمون ابيه ، من هذا الذي قمت له اجلالا وتقديرا، وهي غفلة الطغاة حين يضرب سوط الحق الجبابره على حين غرة، اجاب هارون: انه الاحق في هذا العرش . فرد المأمون : وعلام انت مغتصبها منه . فرد هارون : لو زاحمتني عليها لقطعت الذي فيه عينيك . مزقوا بدنك يا كاظم الغيظ ، من سجن السندي الى سراديب الفضل، اجلوا مقتلك ليس الى حين، بل لاخر ما تبقى لك من ودج يتحرك ودم ينبض، ونفس يسبح بحمد الله وشكره، وبارادة لم تلين، وموقف لم يتزعزع . ودعت الدنيا ولكنها لم تودعك . وكانت الحصيلة بقدر ان يرفعك اربعة حمالين، اصطك الجسر بالوف تحمل نعشك، الى الوف على ذات الجسر وقعوا صرعى في يوم مؤاستك قبل سنوات، في ذلك اليوم الذي اراد توابع الطغاة ان يغرقوا اتباعك . انه عشق الموت من اجل قضيه . يا راهب ال محمد، انه صراع الارادات . فاحفادك حملوا الراية وواصلوا المشوار. نعم ايها الرمز ليس المهم ان تكون العقائد في ذات المضمون ولكن المواقف حين تكون بذات الاتجاه، تحترم العقائد في نقطة الاتحاد وهي التضحية للسامي من الارادات

العملاق الفنان ... خليل شوقي / محمد علي مزهر شعبان
الشعب والطاغية .... إرادتنان متضادتان / محمد علي م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 آذار 2021
  227 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

يُدلّس بعض من لا فقه له بالمعرفة، كلاماً عن الشيح محيي الدين بن عربي حول ذلك الرجل الرجبي
1776 زيارة 0 تعليقات
لقد كان قيام فاطمة الزهراء عليها السلام بوجه الانحراف الذي وقع بعد وفاة النبي صلى الله علي
5538 زيارة 0 تعليقات
مقدمة: من تمام الإنصاف وكماله أن يتحدّث المرء عن الشخصية من خلال وإيجابياتها وسلبياتها وال
1100 زيارة 0 تعليقات
قال المفكر والعالم الانثروبولوجي التونسي "يوسف الصديق" والمتخصص في انثروبولوجيا القرآن، في
423 زيارة 0 تعليقات
سَلامٌ عَلَيكَ ياحُسَينُ ياشَهيّد ياأَجْمَلُ شَمس وأعظمُ رَمْز ونَشيّد نَغَمٌ هو إسمكَ تُر
552 زيارة 0 تعليقات
تاريخ المسلمين تاريخ مشرق حادثة وقعت في حقبة من حقب التاريخ الإسلامي المجيد , هذه الحادثة
888 زيارة 0 تعليقات
أقرأ وأسمع باستمرار أنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، رفض الصلاة على من مات على عا
1434 زيارة 0 تعليقات
الفطرة السليمة للانسان السليم تميل للعدالة وحفظ حقوقها ومعرفة واجباتها وعند تحققها تصبح ال
378 زيارة 0 تعليقات
الافكار تتضارب والافضل يبقى مهما استخدم مخالفوه من اساليب للرد شرعية وغير شرعية ودائما الف
5508 زيارة 0 تعليقات
لولا السيدة زينب بنت الأمام علي، لما كان للشيعة الأماميّة وجود، فهي من أنقذت سلالة الحسين
1567 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال