الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 436 كلمة )

المهدي بين الانتظار والظهور / راضي المترفي

لا خلاف عندي على وجود المهدي وظهوره لكن في المقابل لاقدرة لدي على انتظار أراه غير مجدي حد العبث لظهور ترك موعده في علم الغيب الذي لم يحدد على طريقة الآية الكريمة : ( غلبت الروم في أقصى الأرض وهم بعد غلبهم سيغلبون ) وحدد موعد هذا (الغلب ) ببضع سنين وتحقق الوعد وغلب الروم أعدائهم وتحول الوعد وانتصار الروم إلى تاريخ ودلالة اما في قضية غياب المهدي وظهوره فقد قسم الغياب إلى مرحلتين الأولى وأطلق عليها ( الغيبة الصغرى ) وكان له فيها سفراء يراهم ويجتمعون اليه ومدة هذه الغيبة مساوية لعمر الإنسان الافتراضي وانتهاء الغيبة الصغرى الذي أفضى إلى غيبة كبرى غير معلوم أمدها أضعف موقف القائلين بالظهور والداعين له والمنتظرين لتحقيقه وفتح باب التقولات للمخالفين بأدلة كثيرة منها غيبته الصغرى التي لم تكن أطول او اقصر من عمر الإنسان الافتراضي على الأرض مما دفعهم للقول بموته وانتهاء أجله بل ذهبوا أبعد من ذلك وانكروا حتى وجوده اصلا في الوقت الذي لم يكن بأيدي المؤمنين بغيبته دليلا كدليل غياب عيسى القرآني: ( ماقتلوه ولا صلبوه ولكن شبه لهم ) بل كان كل ما في ايديهم أحاديث مرسلة وروايات متناثرة هنا وهناك لم تكن محل اتفاق . ان أغرب ما في قضية المهدي هو التناقض الكبير بين مبرر الغيبة الصغرى والمتمثل بالخوف على حياته المهددة بالتصفية قتلا من قبل السلطة القائمة آنذاك والتي انتهت بعد إعلان غيبته الكبرى يتفاوت زمني بسيط ومبرر ظهوره من غيبته الكبرى المتمثل ب ( وسيملئها عدلا وقسطا بعدما ملئت جورا وظلما ) وكان سين التسويف في ( سيملئها ) ستظل شاخصة برأسها حتى يرث الله الأرض وما عليها لأنها قرنت ظهوره بامتلاء الأرض بالكامل ظلما وجورا وهذا غير ممكن نظريا على الأقل إذ حتما يجد الباحث في زوايا الأرض عن وجود أماكن يوجد العدل في ربوعها ولو نسبيا إضافة لامر ربما يفوق هذا تثبيطا للعزائم يوم يدعي المتحمسون للظهور بأن هذا الظهور وشيك جدا وقد يقع بين يوم واخر ووضعوا له علامات كونية قد تقع وقد لا تقع مما دفع المؤمنين بقرب الظهور إلى الصبر حد الخنوع وتحمل المكاره وعدم السعي لإعادة اي امر عند اختلاله إلى نصابه انتظارا لهذا الظهور المبارك لكي يقوم المهدي شخصيا بتقويمه وفات على هذا الانتظار المثبط للعزائم الف وربع الف من السنين أوقف خلالها المنتظرون على ظهوره الشريف عظائم الأمور وبعض عباداتهم انتظارا له . اظن ان من الواجب علينا مادام تاريخ الظهور غير معروف ولم يحدد بالمطلق وترك سرا في علم الله ان لانشغل أنفسنا به ولانرهن المطلوب منا القيام به من أعمال عليه ونمارس حياتنا كما مارسها السابقون في حالة كون الإمام في السجن او على فراش المرض او حتى في ساحة الحرب ومتى ما ظهر نسلم له القياد ونباشر اعمالنا تحت قيادته وماعدا ذلك فهو اشغال للنفس وتعطيل لبعض الأعمال بانتظار لا مسوغ له . .

لصوص بالألوان / راضي المترفي
جمعة مباركة !!! / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 آذار 2021
  135 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

القانون هو العجينة الشرعية المختمرة من تجارب الحياة الطبيعية والاجتماعية تودع بيد اهل المس
2363 زيارة 0 تعليقات
ظاهرة اخذت تكبر وتتجذر في مجتمعنا العراقي، بعدما كانت غريبة ونادرة جداً، وفتحت الباب لطرح
2714 زيارة 0 تعليقات
تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام
2489 زيارة 0 تعليقات
لم يبق للقارئ المتتبّع غير 64 صفحة لإتمام قراءة كتاب: "فكر السّيرة" للأستاذ: مهنّا الحبيل،
1739 زيارة 0 تعليقات
أُنشأت النجف لتكون مركزاً دينياً يستقطب رجال الدين والمهتمين بالدراسات الدينية منذ ان سكنه
1140 زيارة 0 تعليقات
 في ظل تداعيات القضية العراقية (سر الدواعش صانعي العلبة السوداء)    يسعى الدواعش لتنفيذ مخ
1481 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
1135 زيارة 0 تعليقات
عذرا سيدتي إنه خطأي لم أرك تقتربين مني فقد كنت سارحا في ملكوت آخر... كان قد وطيء الأرض يلت
865 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7413 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6974 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال