الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 292 كلمة )

العراقيّونَ مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ وأحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة

 هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ
وصاحبُ نَخْوَة
يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ
بأشَدِّ صَحْوَة
ماردٌ عِمْلاقٌ وثابٌ في كلِ جولةٍ وغَزوة
مُحِبٌّ لجَميعِ الأَنَامِ
والخَلْقِ والاقَوْمِ
عَميقٌ عَرِيق الجذورِ
لأجدادٍ وأمٍ وأب
بَديعُ الشّمائِل
مُنذُ سومر وأكد وگلگامش وأنكيدو
وآشور
وسرجون وأور
وحمورابي وبابل
قَد تَعلمَ وتَرَبَّى وتشرَّبِ وشَبَّ
كَيفَ يَكونُ رحيمٌاً ومُنْصِف وعادِل.
هو العراقيُ
عائدٌ من جَديدٍ يَتأملُ أرضه
من عَلْيَاءِ الْمَجْدِ عِندَ ذُرْوة
يَتَساءلُ..
ماالذي قَد جَرى بَينَ غَفْلَةٍ
وخلوةٍ وغَفوة
ماالذي جَعلَ للمُحتَلِّ
في بلادي سَطْوة.
*
حاولوا أن يَخدَعوا أهل العراق
حيناً مِن الزَمَن
ليَستَبيحوا الَوطِن
ويُشعِلوا الفِتَن
بعُنْوَةٍ وقَسْوَة..
لكنَ كل الناسِ
كَشفوا لُعبَة الدَخِيلِ المُخَادِعَةِ المُسْتَتِرة
وسَخروا مِن الْأَعِيبٍ بائسةٍ مُستَنكَرة
فالعراقُ ليسَ مَلْعَبَاً لصِراعِ وحروبِ الأثرياء المُفلِسيّن
إنهُ وَطَنُ الأنِبياء والطاهرين
ومهدُ بُطولة وحَضارة
وأهل العراق مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ
وهم أحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة
عاشوا فيه آمِنِيّنَ
إنها أقدَسُ ثَروة.
فَتُعسَاً لهَوسِ الفِتنِ والنِزَاع
فَهوَ طَيْشٌ وخسرانٌ ونَزوة
فالعراقيّونَ جَسَدٌ واحِدٌ
فإن تَحدِثُ بين الروحِ والفؤادِ لحَظة جَفوة
تَختَفي وتُنسى
تَتَلاشى بَعدَ هُنَيْهَةٍ
ومَسير الجَسَد خُطوة.
فيا شَعبي العراقيُّ الشُجاعُ الأبيُّ الذي لايَنكَسر
سَتَزدادُ على مَرِ الزمانِ تَعْظيماً وقُوةً
وهَيبةً ورِفْعَةً وحُظْوَة
وبِكَ الزمانُ يَفتَخِر.
*
ضُيوف بلادي المَلايين أهلاً بِهم مُكرَميّن
صَفْوَةً وأُسْوة
يُشاركوننا زاداَ هَنياً مِن سِنيّن
وسَقيناهم أعذَبُ مَاء وأطيبُ قَهوة
وطني الجَميلُ بأهلهِ
في الأهوارِ والصَّحَارِي
بَينَ الجَبَلِ وسَهله
والفرات ودجلة
وَهَبَ الله إليهِ فَيض نِعمَة
مِن شموسٍ وربيعٍ وسماءٍ وسَحَاب
وطَني يُغدِقُ بالعطاءِ مِن تَحتِ وفَوق التُّراب..
وفي العِزِّ والمَجْدِ لهُ مَكانٌ وصَهَوة
فَمِن عَجَبِ العِجابِ
أن يَنقصَ الأبرارُ الأباةُ أهلهُ
أماناً ورَغيفاً وكُسْوَة.
فيا شَعب العراق الأبيُّ الشُجاعُ الذي لاينكِسر
بكَ الزمانُ يَفتَخِر
فَلن تَجزع فى الخُطوبِ
سَتَفوزُ بالسَعادَةِ والسَكينَةِ والسَلامِ والطُيُوبِ
ويَصدّحُ نَصركَ في كل مَكان
كأروعِ إِنْشادٍ وغِنوة
وسَتَزدادُ على مَرِ الزمانِ
تَعْظيمَاً وقُوةً
وهَيبةً ورِفْعَةً وحُظْوَة.


الشاعر والفنان والكاتب
فاضل صَبّار البياتي
السويد
23 نيسان 2021

خيالج من عبر خبلتي العقول / الشاعر سيف علي
كورونيّات " عربية .! / رائد عمر
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
7156 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5878 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5889 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5721 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
5572 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5950 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
4448 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
4308 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
4163 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
4564 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال