الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 288 كلمة )

الجالية العراقية في الدنمارك : الحشد الشعبي فخرنا

كتابة : رعد اليوسف
أقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد الشعبي فخرنا " دعما للمتطوعين في الحشد ، وتكريما وتمجيدا لبطولاتهم في جبهات القتال .
وشارك في المهرجان الكثير من المثقفين ورجال القانون والشعراء الذين عبروا افتخارهم بالانجازات التي تحققت على ايدى رجال الحشد والتي صانت الشرف والمقدسات .
وتحدث السيد مرتضى الكشميري عن اهمية فتوى المرجعية في الجهاد الكفائي ، مثمنا عبر كلمة بالهاتف ،تلبية الابطال وصمودهم في جبهات التحرير ، وداعيا الى مناصرتهم بالطرق والوسائل كافة .
كما شارك في المهرجان السيد صادق السعداوي ، رئيس اركان الحشد الشعبي من العراق في كلمة استمع اليها الحضور عبر الهاتف مباشرة..استعرض فيها صفحات القتال في كل الجبهات والانتصارات التي تتحقق يوميا على داعش الذي قطَّع رجال الحشد اوصاله .
وكانت لمشاركة السيد الدكتور علاء الجوادي سفير العراق في الدنمارك ،اهمية متميزة اذ عبر في كلمة سريعة ، عن الاهتمام والدعم للمجاهدين في جبهات القتال ، مشيرا الى ان الحشد مثَّل بواقعية الوحدة العراقيةالتي حاول الاعداء تجزءتها ، حيث ضمت وتضم صفوف المقاتلين السني والشيعي والمذاهب الاخرى والعربي والكردي وغيرهم .
واكد السيد السفير ان المرجعية لا تريد في اطلاق فتوى الجهاد الكفائي ان تحقق امجادا وانتصارات لها .. انما تريد تحقيق مصلحة الامة والدين .. اذ تخطى خطر داعش الخطوط الحمراء ، فكان لا بد من تفجير الارض تحت اقدام داعش فولدت الفتوى ، وهب الشرفاء من كل القوميات والمذاهب في حملة التطوع ، والوقوف صفا واحدا منيعا لحماية الوطن ، ومنع داعش اللعين من تنفيذ مخططاته الشريرة وطرده خارج الحدود .
واستمع الحضور الى مساهمات شعرية في قصائد جميلة القاها الشعراء ابو كرار وفائق الربيعي وابو زهراء من مالمو السويدية ، حيث تغنوا بالانتصارات الباهرة التي تتحقق كل يوم على ايادي ابطال الحشد في الجبهات .. وعبروا عن  مساندتهم والجماهير للحشد الشعبي الذي هو عنوان الفخر العراقي .

من وحي تظاهرات ساحة التحرير / د.عصام المعموري
ملاحظات حول تطبيق قرار اللا مركزية في العمل الإدار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 09 آب 2015
  15409 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
21 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
16 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
16 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
15 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
16 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
21 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
14 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
37 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
41 زيارة 0 تعليقات
قد يكون ليس من المفيد الأنشغال بما قالتة بنت الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مقابلة لها
32 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال