الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 640 كلمة )

أسطورة من سماء الخيال (4) / سلوى فرح

مع أول خيوط المساء، حيث يولج النّهار بالليل، هدأت العواصف، وبدت أغصان الأشجار ساكنة هادئة تتساقط منها ندف الثلوج المتراكمة، ومن بين الغيوم التي تتبدد وتتفرق، يطل القمر الجميل بخيوطه الذّهبية على استحياء .

تتابع سلوانا حديثها ......

سلوانا: بعد قليل سوف ترى السّماء صافية بلونها اللازوردي مزينة بالنجوم وهي تنعكس على وجه الماء، حتى يجعل الناظر يتصور أن وجه السّماء يتوحّد مع وجه الماء في منظر يأخذ بالألباب، أنظر إلى ما حولك ....كل السّفوح، والسّطوح، وقمم الجبال، وأعالي الأشجار حتى الزهور تبدو بيضاء ناصعة وهي تهتز وتتمايل بلطف، وكأنها متناغمة مع أغنية حب وادعة .

هزار: أنتِ من وهبتِ هذه الأشياء من قلبك الأبيض الناصع، وتلونتْ بها بكل هذا البهاء والبهجة .

سلوانا: بل من كل القلوب الصّافية التي لا تحمل غير المحبة والإخلاص . وأينما تجد مثل هذه القلوب ستجد الراحة والإطمئنان المصحوبة بالجمال .

هزار: صحيح يا سلوانا وبالعكس أينما توجد القلوب العمياء المريضة الحاقدة تجدين القبح، والسوء، والظلام .......

لحظات .... ويشدّ انتباه هزار صوت لحن جميل لم يسمع بمثله من قبل، يأتي من بعيد ...... ويتسائل ......

هزار: ما هذا الذي أسمعه يا سلوانا؟

سلوانا: إنه لحن الوجود يا هزار، حيث ترقص على أنغامه كل الأشياء، والأحلام التي بلا حدود تعانق الآفاق.

هيا ...انهض ...لنرقص نحن أيضا ....أريد منك مراقصتي يا هزار على خيوط الخيال والأحلام، هيا لنطهر قلبينا من أدران الآلام، سيحلو كل شيئ حتى الصمت والكلام .

يتردد هزار خجلا .... ويقول مرتبكا متعثرا في كلامه: لكنّي يا سلوانا لا أعرف الرقص على هذا اللحن ...

سلوانا: لا بأس هزار...ستتعلم منّي بسرعة .... أم أنك لا تريد مراقصتي ...؟

هزار: ماذا تقولين يا سلوانا؟ بل كنت أتمنى هذه اللحظات السعيدة .

سلوانا: إذن هيا ...دع يسارك يتعشق بيساري، ويميني يلتوي بكفه على كتفك بحنان ولطف، واترك يمينك تلامس خصري، اقترب لأسقيك من خمري وشهدي، لترسم قبلاتا ورديّة على  شفاهي، وخدَيَّ، وجيدي الناعم، كفراشة عاشقة تتنقل بلهفة بين زهرة وزهرة، تشم عطرا وتمتص رحيقا . هزاري لا تنظر إلى ما حولك فقط أنظرني لترى الشّوق في عينيّ، أُعصرني كعناقيد الكروم لأهبك نبيذ اللذة المقدسة من عبق جمري المتفجر، واملأ أنفاسك بألوان عطري المنتشر، واغمر ودياني بسيلك الجارف، واضغط أجزاء جسدي لتتفجر عيونا من البهجة التي لا تنضب من روح عاشقة من العطاء لا تتعب .وأنت عشق روحي وأمير عرشي.

هزار: سلوانا ... كنت غائبا عن الوجود وأصبحت الأن أشعر معك بذاتي الكائنة في هذا الكون، وكلّي متلهف أن يتعشق بك، ويذوب فيك، ويتلاشى مع أنفاسك، هيا خذيني أنّا شئتِ تحت الأنوار، ودعيني أفجّر كل جنوني في لحظة انبهار، وأفتتن بمفاتنك وكل مفاتنك مكامن للجمال التي تخطف الأبصار، فلا تخفي مكامن جمالك عنّي يا سلوانا بالأستار، فلا ستر بين العشاق أو حجاب عند اللقاء بعد طول انتظار .

سلوانا: سأحلق بك بين أحلام الليلك والأرجوان وأسراب الفراشات الباحثات عن رحيق الأقحوان، الراقصات الهائمات حول شقائق النعمان، هن بانتظارنا يا هزار من مختلفة الأشكال والألوان، لنرقص رقصة الوجود على انغام لحن الوجود، وننشر الجمال الوانا، ارقص حبيبي على وقع انفاسي، لك عمري وروحي واحساسي، توغل وحلق اكثر واكثر ......ها نحن على جناح الضياء اصبحنا ابعد من السماء،

هزار: الان حق عليّ موتي، في حضن حبيبتي ....

هنا وضعت سلوانا يدها على فمه برقة .............

سلوانا: لا تقل هذا الكلام يا هزار، أتركنا نسبح معا في بحر الحب، ونغرق في ثناياه بحب، ونستعيد أيامنا الماضية، ونبحث في أيامنا الحلوة الآتية، سنكون في أمن وأمان، لا فراق ولا هجران، لا خاسر فيه ولا رابح، ولا هازم ولا مهزوم، ولا ظالم ولا مظلوم . يا عشيقي الأبدي هل تسمع ما أقول؟ الحياة عشق والعشق حياة، وما في داري غيرك ديّار، وما في روضي غيرك هزار، أحبك يا ديّاري ويااااااااهزاري .

هزار: وأنا أحبك يا حياتي، يا من لأجلك تلظت رغباتي، بكل همسة أو لمسة منك تنسيني عذاباتي ومشقاتي، وتذكرني بصدق حدسي، وحسن ظني، ووجدت بأن كل ما قاسيته من أجلك لا يفي بالوفاء الذي وجدته عندك، ولكن يا سلوانا ..........

ويتوقف عن الحديث وهو ينظر إليها بعطف وحنان ..تاركا الحوار للعيون العطاشى...

سلوانا: قل يا هزار .... ولكن ماذا ؟

واقعنا بحكاية صغيرة / إنعام عطيوي
مَرَايا الوَقْتِ / د. مالك الواسطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 07 تموز 2017
  3326 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

إليكَ أُسافرُ كأيِّ زائر   وفي قلبي حنينٌ   بعمقِ السنينِ والمشاعر   وعلى شفتيَّ اشتياقٌ  
32 زيارة 0 تعليقات
الدكتورسمير أمين مفكر وعالم مصري 1931-2018 ماركسي منذ أيام الشباب والصبا ، وهو عالم مبدع ف
138 زيارة 0 تعليقات
لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث و تاريخ المسلمين ، فيه بدأ نزول القرآن إلى الدنيا، كان ذلك ف
111 زيارة 0 تعليقات
تمهيد " الثقة في النعمة. لا شيء مستحق لي. أنا لا أتوقع أي شيء لنفسي. أنا لا أطلب شيئًا ...
121 زيارة 0 تعليقات
وظلا يتابعان أحداث المظاهرات على القنوات الأجنبيّة وبعض القنوات العربيّة. قالت القناة: «وف
138 زيارة 0 تعليقات
كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس
121 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت الكتاب بتاريخ: الجمعة 22 جمادى الثّاني 1442 هـ الموافق لـ 2 فيفري 2021، وأنهيت قراء
118 زيارة 0 تعليقات
صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق يدني وجهك الجميل بلا أوهام لا أدري من أيقظ الإحساس أسرى
125 زيارة 0 تعليقات
خيالج من عبر...............خبلتي العقول. وكف كلشي بحياتي.........تفرمت البال. اصوم اسنين..
119 زيارة 0 تعليقات
 هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ وصاحبُ نَخْوَة يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ بأ
127 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال