الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 345 كلمة )

يَوْمَاً مَا..! ( 4 ) / أحمد الغرباوي

يَوْماً ما..
وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى..
ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها دَنا..
 فأصْبَحُ أثْـقَـلُ عِبءٍ على تأرجّحِ نَبْضِ قلبها..
وعن عَمْدٍ؛ تُغَلّقُ أضلع روحها.. وتُسْدِلُ أسْوَد ستارها؛ تَمَنّع أنْفَاس زخّات.. وإباءٌ يُعْلِنُ
أنّها لا تَزْل غَشْىّ حُلْمٍ وتَمَنّى..!
،،،،
يَوْماً مَا..
عِنْد زَقْزَقة عصفور فَجْرٍ؛ لا يَزِل يتعلّم الطَيْرعلى نَبْضِ قلبك؛ تَسْألُ:
ـ لِمَ أجْوَاء ‎الشّروق صافية ونقيّة، وليْسَت كسائر اليْومِ..؟
فيتأمّلك بعتابِ أمْسِ:
- لأنّها تخلو مِنْ أنْفَاِس مُتَهَيّبين.. خائفين مِنْ حَقّ الحُبّ..
ولاتحتاج إلى حُجَاراتِ صَبْرٍ ويقين، لتربُط  بها على جُوعِ  قلب..!
وبقسوةٍ؛ يتبلّدُ بِكَ؛ ماكان مِتَوّهْجاً مِنْ قَبْل.. ويَخْمِدُ آثار ندوبِ ما يَزِل مُشْتَعلاً..
وتَرى بصَفا السّما حقيقة نَفْسك..!
يدنو بحُمْرة الحَرْفِ.. و.. وبمبرّرات فِعْلٍ ( حجج واهيْة) يقتربُ..
ولصَدّ خَجْلى أتْجَاوزُ وأخترقُ..
أتلمّسُ أثر ظِلّ (جيب جينزك) دون خَدْشِ حياء صمتك..
ولم تَعْذُر رَجْفة الروح فى موتُ بوحك بالبُعْاد..!
،،،،
يَوْماً ما..
تَنْسى.. وتَتَغَايْبِ عَنْ أسْفَار حُبّى..
وفى سَكْرة البُعادِ وغَيْرى؛ تَمْنَحُه كُلّ خَبَايْا أمْكِنَة مَشَاعِرك..
ويَنْعُ خُضْرةِ أوْرَاقى؛ الباحثة عَنْ جُغْرَافيّة صباحاتك ومساءاتك.. تَبْكى وآثار خطوِ (الكَعْبِ العالِ)؛ و(الكوتْشِ الأزْرَق)؛ و(النظارة الشمسيّة السماويّة).. و

وبحُسْنِ نِيّة ـ كان يهيمُ بها وَجْدى ـ  تَتَعرّى.. وتَكْشِفُ سَتْرَ (خريطة ذاتك).. و.. وتُغْرى..

وتَغْفَلُ  ـ  حبيبى ـ عَنْ تراتيلِ حاضر يومٍ؛ يلى الأمسِ الذى فيه كُنّا:
ـ مَنْ يَعْرِفُ مَوْطِن ألَمك يَسْكُنَكَ.. ويَجِفُّ الشَّهْدَ قَيْد أسْرِ حُزْنٍ..
وأنّ مَنْ يَسْتَحِقُ حٌبّك؛ يَحْياكَ دون مُبَرّر عَيْشِ..!
،،،،،،
يَوْماً ما..
تتذوّقه... وتعرف طعم جرحك!
 ثم بعد شهرين أو عامين تنسى.. ولكن عقب أعْوَامٍ ستة تتغيّر حَيْاتك..
 فلا تحاول.. وعَنْ مستحيل رزقٍ؛ وإن سرى ألمك؛ أبَدَاً.. لا تتنازل!
وبجوارك غَيْرى تتوق روحك لتسمع:
ـ  دَعْنى أوْحَد حُبّك..؟
 وفقط روحى ما تردّد.. و ماتبقّى مِنْ عُمْرى ينتظرك آخر خيارات عُمْرَكَ..
رُبّما يَوْماً ما..
على باب دارك الجديد.. جُزْءٌ من نثر تكسّرات حِسّك؛ لا يزل يشعر.. بقايْا اغتصاب روحك تتأمّلُ مناجاة نَبْضى..
ودموعٍ لَنْ تنزل..
فلا جَدْوى مِنْ رَمىّ مَنْشَفة ليلة عُرْسكَ على عَيْنى..! وَحْدهم؛ المُنْكَسرة قلوبهم يبكون اعتكاف الخِلْوَة وربّك..!
إنّه جوع إخلاص حُبّى.. لا يقتات خُبْزَك..
فقط؛ يودّ استرداد قطيْرات مَىّ روحى بمَيّك..!
عندما يموتُ حُبّ عظيم.. لا
لا ينبغى أنْ يحتلُّ المرتبة الثانية بأمكنة وأزمنة ظلّك..!
ربّما ضِعْتُ أنا.. ولكنه لا يَزَل
لايَزَل حُبّك..!
.....

علاقات الأردن الرسميّة مع إسرائيل تهدّد أمنه واستق
رواية أحدب نوتردام - يعيد العالم قراءتها أثر وقع ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 09 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 أيار 2019
  1497 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4461 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4751 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5205 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4655 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4960 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5113 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4104 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4204 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4496 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4052 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال