التسلسل 46 في مسيرة مجلة باليت وهي تدخل عامها الثامن تواجه صعوبة الانتاج التي يعاني منها المطبوع الورقي في زمن التحديات الرقمية ، وتصر على الحفاظ على مكانتها بالرغم من الاعتماد على التكنلوجيا  للوصول الى المعلومة من قبل القاريء مما ادى الى غياب الدعم والرعاية اللازمة للاصدارات الجادة.
 هذه  معضلة حقيقية شكلت انذاراً لا يمكن تجاهله مستقبلاً من ناحية الاستمرار من عدمه..
وبالرغم من كل ما ذكر تظل باليت متوجة إعدادها بمواضيع تستحق القراءة وتستحق مواجهة الصعوبات والاستمرار بالصدور فقد حمل هذا العدد مجموعة من التقارير والأخبار والتغطيات للنشاطات السنوية ومعارض الشباب وكانت البداية من غلاف
العدد الذي حمل عملاً مفاهيمياً للفنان جلال علوان  من معرضه الاخير بلندن ( بورتريت من الشرق الاوسط) بالاشتراك مع الفنان علاء جمعة (ذاكرة عراقية) وعملاً للفنان الكبير عامرالعبيدي من معرضه بدبي وعرض تحليلي في الداخل ..افتتاحية العدد حملت عنوان ( برتان جقماقجي ومعنى القضية في الفن) لرئيس التحرير ناصر عبدالله الربيعي ، وفي افق آخر قدم لنا الناقد ماجد السامرائي عرضاً نقدياً لسيرة الفنانة التونسية ليلى السلماوي ، المعرض السنوي لجمعية الفنانين التشكيلين العراقيين اخذ حيزاً مناسباً لهذا الحدث الكبير ، اضافة الى ملتقى بغداد الدولي للخط العربي ..
معرض وسام عبد جزي وحكايته في بغداد ، وتقديم عن الفنان سعد علي المغترب في اسبانيا ورحلته الفنية ، فيما كتبت الفنانة جميلة ال شريم عن الفنان احمد الزعيم ولوحاته المثيرة للتساؤل ، كوميديا الموت للفنان شداد عبدالقهار العائد للمعارض بعد غياب ،
الفن العربي كان حاضراً في العدد ومعرض شيخ النحاتين العربي سامي محمد ، ومادة اخرىورسم الملصق السينمائي لعبودي ابو جودة في بيروت ، فيما كان للكاتبة بشرى بن فاطمة دراسة ممتعة عن المفاهيمية وتغير القيم الجمالية ، اضافة الى خبر عودة مدارات الناجحة عبر معرض تجليات وعمل ستار نعمة المدهش في رواق معرض بغداد للكتاب .. والعديد من المواضيع الاخرى...