الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 593 كلمة )

كـرسـي ألحـلاق

  كرسي الحلاق .. عنوان المقال ..ماهو هذا الكرسي ولماذا نتناوله اليوم في هذا المقال . طبعا الكل سوف يتساءل هل لأننا في أيام العيد ونتكلم عن الحلاقة أم التزين والتجمل بهذه الايام . الجواب طبعا لا المراد هنا إيصال فكره معينه إلى بعض من المتنفذين والمسئولين في شتى مجالات الحياة الرياضية منها وغير الرياضية. فهناك من يضع نفسه في منزلة أعلى من الآخرين. يتعالى على زملائه ومراجعيه بطريقة غير مبررة. وقد يكون السبب في ذلك شعور منه بالنقص أو شعور منه بالزيادة عن الآخرين. ينظر إلى نفسه بأنه متميز وأن أداءه للعمل لا يقل تميزًا عن نفسه. لذلك لا يستشير أحدًا من رؤسائه أو زملائه. كما أنه لا يتقبل آراءهم أو أفكارهم أو مقترحاتهم. يتكلم مع الآخرين من خلال برج عاجي لا ينقصه التباهي أو التفاخر أو التطاول. يهتم كثيرا بمظهره إلى درجة المبالغة. لا يتردد في سرد قصص لتمجيد نفسه، ولا يتوانى في حبك قصص أخرى لإظهار تجاربه وخبراته. يحب الظهور ويبحث عن البروز بشتى الطرق وإن كانت أحيانًا تثير الضحك أو العجب. كما أنه لا يلتفت إلى إنجازات الآخرين بل يزدريها ويقلل من شأنها بينما يمجد إنجازاته ويمتدح أداءه بطريقة مبتذلة. بل يذهب أبعد من ذلك فيأخذه الغرور والتعالي مدعيًا بأنه يقوم بدور مهم وفاعل في الإدارة التي يعمل بها ولا تستطيع تلك الإدارة أن تستغني عن خدماته. وكذلك تجده متعصب ويميل إلى فئة معينة من الناس على أساس شخصي بحت أو اجتماعي أو ديني. يعامل الناس وحتى المقربين منه حسب معايير شخصية خاصة به. ولذلك فهو لا يؤدي العمل على وتيرة واحدة، بل إنه يتباين في أدائه حسب ميوله واتجاهاته. كما أنه يفتقد الموضوعية والعدالة والشفافية في تعامله مع الآخرين. يعمل على تقسيم الناس إلى فئات ويعاملهم على هذا الأساس وإن لم يصرح بهذا الأسلوب، لكن تعامله مع الآخرين وتأديته للعمل يفضح أمره ويكشف ستره، فأبناء جلدته وجماعة المتملقين والمنافقين وجماعة الديرة وأصول الأفراد وألوانهم وميولهم لهم معاملة خاصة دون غيرهم. ولا شك أن طريقته هذه تضر بمصالح الآخرين وتتسبب في التفرقة والاختلاف فيما بينهم. كما تساعد في تكوين اتجاهات سلبية داخل البيئة التنظيمية وخارجها. شخص يؤثر نفسه على زملائه ولا يشركهم في معلوماته. لا يحب أن يتعاون مع زملائه أو يشترك معهم في أي عمل جماعي. كما أنه لا يقدم أي مساعدة تذكر لأي شخصا حتى وإن كان هذا في أمس الحاجة إلى مساعدته. يحاول الاحتفاظ بخبرته وعدم الإفصاح عنها سواء عند سؤاله مباشرة أو في الاجتماعات. لذا تجده يعطي إجابات عامة وغير محددة لا ينقصها الغموض أو التهرب. يعاني هذا الشخص من ضغوط نفسية كبيرة فتجده يشعر بالضيق وعدم الارتياح عند نجاح أحد زملائه في تحقيق إنجاز متميز في العمل. ولذلك يسعى إلى التسلق على حساب زملائه عن طريق نسب بعض أعمالهم إليه. كما أنه يحاول جاهدًا الحصول على مميزات أو منافع خاصة به لا ينافسه عليها أحد من زملائه. ولا يتردد في إبراز ذلك للآخرين وأنه جاء بفضل جهوده وإمكانياته وتقديرًا لذاته. نعم وبعد كل هذا الكلام نقول هنا يأتي دور كرسي الحلاق الذي لا ينسب ولا يعطى لأي شخصا انه ملك للجميع ولا احد يجلس عليه طول العمر أو يخلد في هذا الكرسي . الشيء الوحيد الذي ممكن أن يبقى ويصمد طويلا هو عملك الجاد والمثمر وعلاقاتك الطيبة مع المقابل ومساعدتك لأبناء جلدتك ورفقائك لا القدح بهم أو التأمر عليهم لآجل أغراضا شخصيه ومصالح سرعان ما ستزول بزوال مسببها أو الشخص المنتفع من خلاله وسيبقى فقط من هذه المصلحة التي أثرتها على الآخرين السمعة السيئة وبعد الناس عنك حتى الذين كانوا يمجدونك ويهللون ويصفقون لك ستراهم ينفرون منك لأنهم كانوا يخدعونك لنفس الغرض الذي أنته تعاملت به مع أصدقائك ومعارفك .. فلا تشرب من كأس أنته سقيته للآخرين . ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ... الكابتن عدي الملكي 29 / 10 /2012


Read More

صورنا داخلها حياة / كابتن عدي الملكي
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 تشرين1 2012
  6311 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال