الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 497 كلمة )

كارل ماركس Marx ومِحنة النشر والصَّحافة / محسن ظافر آل غريب

كارل ماركس Marx ومِحنة النشر ومِهنة الصَّحافة وتصدير ثورة ماويّةـ خُمينيّة 

غرّة شوّال 1441هـ 25 آيار 2020م غرَّد «أياد علّاوي» على حسابه في موقع "twitter": "أدعو إلى نهضة العراق قلب الاُمّة النابض الّذي يعيش ابناؤه مُشرّدون، بين خيم بالية او منازل مُهدَّمة، فاصبح العراقيّ بين لاجئ ومُهجَّر ونازح ومُعدم وشهيد. وأضحى العراق مسرحاً للإرهاب والفوضى، يستجدي المعونات، وهو الذي لا ينفد خيره إلى يوم الدِّين". على نهج الفيلسوف الأميركي «نعوم شومسكي»، الَّذي اعتبر" الولايات المُتحدة تتجه نحو الكارثة، نتيجة افتقادها لستراتيجيّة اتحاديّة في مُواجهة وباء كوفيد-19 وعدم وجود ضمان صحّي للجَّميع فيها". علّاوي صاحب مِنبر وشومسكي صاحب مِنصّة؛ كلاهُما أحسن حالاً مِن ماركس الأحسن مِن أمثالِهما مآلاً.

بدأ ماركس مِهنة مَن لا مِهنة له؛ رئيساً لتحرير صحيفة زيتنگ Rheinische Zeitnug الرّاديكاليّة الألمانيّة المحليّة، اغلقتها السّلطات عام 1843م بسببها حُرم مِن وظيفة اكاديميّة بعد تخرّجه عام 1841م في جامعة Jena (اسم الجّامعة شبيبه باسم زوجته)، وحيازته شهادة الدكتوراه في الفلسفة، فانتقل مع زوجته الى باريس، وفيها عمل في صحيفة Deutsch-Franzosische Jahrbucher السّياسيّة وبعد عدد واحد اختلف مع مُدير تحريرها فاُوقفت عن الصّدور، ريثما رأسَ تحريرها صديقه الشّاب الثري «أنگلز». كان ماركس أيضاً يكتب في صحيفة Vorwarts (طاقمها وقُراءُها أسَّسوا لاحقاً عام 1847م " العُصبة الشّيوعيّة ". قبل عام، عام 1846م، أسّس ماركس " نادي المُراسلة الشُّيوعيّ "، بناءً عليه تواصلَ الشَّبيبة الاشتراكيين في اُورُبا. افضى ذلك لعقد مُؤتمر العُصبة الاوَّل في لندن (لاحقا لندن على موعد مع المُؤتمر الأوَّل لمُعارضة وحُلفاء وخُلفاء «صدّام») وأوصت في مُؤتمره تولّى «ماركس-أنگلز» كتابة بيان المُؤتمر، باسم البيان الشّيوعي The Communist Manifesto. نُشر عام 1848م وطُرد ماركس من بلجيكا، فعاد إلى فرنسا الّتي اغلقت حدودها كما فعل «آل صباح» مع الإمام «الخمينيّ» فلجأ إلى فرنسا، فحاول ماركس العودة إلى وطنه ألمانيا فرُفض ايضا. بريطانيا أيضاً رفضت منحه المُواطنة وسمحت له بالاقامة في لندن حيث عملَ مُراسلا لصحيفة THE DAILY TRIBUNE الاميركيّة في نيويورك لعقد أعوام 1852- 1862م، وفي مقبرة Highgate لندن دُفِن)، المُراقبة مِن قبل السّلطات الفرنسيّة التي طردت ماركس من فرنسا، فلجأ إلى بروكسل عاصمة بلجيكا حيث تعرف على المُفكّر الاشتراكي Moses Hess (على نهجه «جلال طالباني» المُنشق شَماليّ العراق عن «مُلّا برزاني» الشَّقندحيّ النقشبنديّ العشائري)، واختلف مع طروحاته التي تعتمد الصّراع العرقي لا الطَّبقيّ!. مات طالباني وبرزاني وماتت في المهد " جُمهوريّة مهاباد " لُعبة الدّكتاتور «ستالين» شَماليّ إيران بعُمرها 10 شهور

(نتيجة توسّع الرّوس توزع نحو 6 مليون شركسي حول العالَم. الغالبيّة 3 مليون شركسي في تركيا، والغالبية الصُّغرى 500 شركسي في هولندا. وعلى حوض الفرات العراق والشّام، ونهر الأردن والضّفة؛ كما عرب فلسطين. كُرد العراق وحدهم أحسن حالاً )

وخُلع «مسعود بن برزاني»، وأسَّسَ ماركس العصر السّوفيتي مُنتهي الصّلاحيّة، وصدَّر «ماو تسي تونگ والخميني» الثورة اُمميّة الوجود عابرة الحدود، آمَنَ بها التروتسكي ( The Trotsky‏، عنوان فيلم كوميدي كندي اُنتج عام 2009م)، آمَنَ بها التروتسكي «عادل عبدالمهدي» المُنتظَر- المُحتضَر " ماويّةـ خُمينيّة ! " ( ليملأ الأرض عدلاً، على نهج اُهزوجة: " الهاون ماو والدَّلَّة اصفهانيّة !". 'أهازيج اُخرى مُفجعة' في مقبرة وادي السَّلام.. ما 'العيدية' التي طلبها العراقيون؟/ فيديو)، والصّين تتصل بخليفتِه «مصطفى الكاظمي» لتذكيره " فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ " (الآية).

Enter your text here ...

أفاكون شُذاذ آفاق لاطّلاع واضطلاع الثورة لكي تكون
بغدادُ حُلم المُستفيق / محسن ظافر آل غريب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 16 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 أيار 2020
  247 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

عدسات الكاميرات..خلفها فنانين ومبدعين, عملهم وثمرة جهدهم إيقاف لحظات معينة من الزمن,من خلا
54 زيارة 0 تعليقات
يفترض بالتاريخ أن يكون هو الشاهد الحقيقي على حياة الأمم والشعوب وحضاراتها وقيمها وأخلاقها
47 زيارة 0 تعليقات
حامي الداستور طلع بير عمية وشرشور  احبيب مصطفى الكاظمي أضرب بيد من حديد صدك اتوكع
72 زيارة 0 تعليقات
كنا رافعين ايدينا ونقول يارب خلصنا من صدام لكن المشكلة وقعنا باحزاب تتصارع على السلطة ( و
56 زيارة 0 تعليقات
منذ ساعات الصباح الاولى والكهرباء منقطعة, فخرجت للشارع للجلوس ملتمساً بعض الهواء, انه صيف
36 زيارة 0 تعليقات
تعوَّدنا ان نطرح الأفكار المضادة لبعضنا البعض بثنائية الضد النوعي،ونتحمسلرفض الآخر ، باستح
39 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج أورويل الشعب الذي ينتخب الفاسدين والانتهازيين والمحتالين والناهبين والخونة لا يع
38 زيارة 0 تعليقات
المخاوف المتعلقة بالأمن الغذائي العالمي عموما والعربي خصوصا، تتزايد بتزايد عدد الإصابات ال
37 زيارة 0 تعليقات
يا لها من كبوة عظيمة... حينما تستسلم للأكاذيب !  إن عدم القدرة على الكبت ال
54 زيارة 0 تعليقات
يعاني العراق منذ اعوام عديدة من ازمة اجتماعية خطيرة وكبيرة, وقد توسعت جدا حاليا, وهي ارتفا
67 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال