أحدث التدوينات - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الثقافية
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المقالات الثقافية

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

يا قلبُ غنِّ / الهام زكي خابط

يـا قـلبُ غـنِّ   يـا قـلبُ غـنِّ وردد الألحـانْ قد جاءكَ الحبُ مسرعاً يطـرقُ البيبـانْ وأرقـص كـرقـصِ الطيـرِ بيـن جنـاتِ الـزهـورِ مـرتـاحُ البـالِ نشـوانْ وأهنـأ بنعيـم الـحبِ وأنـتشِ فهـو ربيـعٌ زاهـيُ الألـوانْ وبـأريـجِ الـحبِ تكحـلْ ودع عنـكَ مـا قيـل وقـال أنـه قـدرٌ جميـلٌ بـه يُبتلـى الإنسـانْ لا مـكان لـه   لا زمـان ، لا عنـوانْ يـأتيـكَ فـي صحـوةٍ أو غفلـةٍ وخلفـهُ تجـري هـائمـاً ولهـان كأنـه الخمـرُ فـي سكـرتـه وعنكَ يـزيـحُ همـومـاً وأحـزانْ وهـو كالنسيـم فـي رقتـه ينعـشُ الـروحَ والـوجـدانْ مـغمضُ العيـنِ بحكمـه أنتَ تسيـر أنهُ الحاكمُ والآمـرُ والسلطـانْ وهـو جنـةُ الدنيـا ونعيمُهـا بـه تُحيـى النفوسُ   وتستقيمُ البلـدانْ  
متابعة القراءة
  14 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
14 زيارة
0 تعليقات

ورعاة الجهل يسوقون غِزلان القوافي إلى مجزرة الأدب / د. نضير الخزرجي

طالما يعض أصحاب القلم والفهم على الأنامل عندما يتناهى الى سمعهم ما جرى عبر التاريخ من خراب ودمار لاح بنيرانه المكتبات العامرة، وبخاصة المخطوطات النادرة، فاحترقت مكتبات العراق مرات ومرات واختلطت مياه دجلة بحبر المخطوطات ودماء العلماء، واستُعملت مكتبات القاهرة والاسكندرية في إشعال الحمامات العمومية وجرت جثث العلماء في مسيل النيل، واحترقت مكتبات دول شمال أفريقيا والشام والهند وإيران الكبرى، فأينما ارتفع حصن حاضرة علمية كان إلى جانبه رعاة جهل ومحارق ومقابر جماعية، فأعداء العلم في هذه المعمورة غير قليل، وإذا تلبس العداء بلبوس الطائفية والمذهبية والقومية أحرق كل كتاب ومخطوط. ولا أنسى في هذا المقام ما قامت به السلطات العراقية
متابعة القراءة
  17 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
17 زيارة
0 تعليقات

اللصوص ..! / عبير سلام القيسي

العصافير كاللّصوص يجتمعون حول مائدة الشّجرة الكبيرة يحوّمون حول الأرض الملأى بالخبز و العشب المشبّع بالمطر يراقبون من داخل الشّجرة الملثّمة بالاوراق عصفور يسترق السّمع و آخر ترصد عيناه كل الأشياء و أمّا البقيّة فأن لأجنحتهم الدّور الكبير و الدّور الخطير يعود إلى ذلك المنقار يسرقون الخبز من أفواه البطّ و الأرض و العشب يضربون الأرض كالبرق بأجنحتهم و على شاشة تلفاز الأرض الكبيرة يمثّلون بأجنحتهم أدوار الملائكة لتصدح أصواتهم بترانيم الصّباح ترانيم الخطط الجديدة و سنّ المناقير الرّفيعة بخرسانة البيوت العتيقة لصيد كلّ خبز الأرض من فاه اليوم الجديد و لن تسلم حتّى الفتائت الصّغيرة فالمناقير الكثيرة أحد و أرفع
متابعة القراءة
  14 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
14 زيارة
0 تعليقات

مقابر وقصور .. / خالد شاكر الناهي

جاء الخميس، وعندما فتحت محفظتها، وجدتها فارغة، فأصابتها الحيرة، غدا الجمعة موعدها مع شغاف قلبها، منذ أن قرر تركها وولديه قبل أربعة سنوات. لا تريد المال لتشتري فيه الطعام لنفسها، لأنها اعتادت على أكل الخبز والشاي، ما تحتاجه فقط أجرة النقل من البصرة الى النجف لرؤيا فلذة كبدها، لكن حتى هذه لم تتوفر هذه المرة. أنها الجمعة الأولى التي سوف لا تحدث فيها ولدها، ولم تبكي على قبره حتى يغمى عليها، نظرت الى ولديه بعيون ذابلة متعبة، أخذت تبكي وتنوح، وتطلب من الله ان يجعلها تلتقي بولدها. فأستجاب لها ربها، وعند حلول الصباح، كانت قد فارقت الحياة، تجمع الناس حينها، فتبرع
متابعة القراءة
  23 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
23 زيارة
0 تعليقات

أستاذنا الطاهر، علي جواد / أ د. ضياء خضير

المعلم والباحث والمحقق والناقد العراقي المعروف الدكتور علي جوادالطاهر واحد من الوجوه العراقية والعربية الكبيرة التي رحلت بصمت أواخر القرن الماضي، وسط الليل الطويل الذي فرضه الحصار في حينها على أبناء العراق سنوات طويلة. ورغم أن الرجل قد واصل عطاءه في النقد وأوجه الكتابة والتأليف الأخرى بهمة لا تعرف الكلل، فإن القليلين حتى من العراقيين أنفسهم كانوا يعرفون مقدار المعاناة التي عاشها هذا الرجل الكبير في ظل الظروف والمتغيرات الصعبة التي عاشها مع عائلته خلال الحرب وبعدها في أثناء هذا الحصار الذي لم يحرم أبناء العراق من الغذاء والدواء فحسب، بل من الكتاب المقروء أيضا. وهو يعني لرجل مثل الطاهر ما
متابعة القراءة
  19 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
19 زيارة
0 تعليقات

عادات الموج العبثيّة نثرية بقلم/ صالح أحمد كناعنة

يداك مغلولتان إلى عنقك أيها الغصن المنبَتُّ عن جذعه تأتيك زقزقةٌ مشوَّهَةٌ من مناقيرَ خيالِيَّة وانت لائذٌ هناك... خلف جدار الذُّل... حيث يحجبُ صمتُكَ أسرارَ الخديعَة وأنت تتعجَّلُ اشتهاءَ مائِدةَ الكلام ودونها سراديبُ تقود إلى البؤرة السّوداء وصوتُكُ هناك يخنُسُ يخنُسُ يَخنُس... ويستجيب الظّل لنداءِ الهاوية واهِ كم يهونُ اليُتم حين تصبحُ الثّرثرات حارس بوابات الغيث والصّوت المكتوم برائحة النّزوة يخط على جدران الغرف السّرّية شهقات البحر الهائج في ذاكرة الموت.. والموج يمارس عادتَهُ العبثيّة... يتشظّى ملءَ عيونِ اللاشيء يثير نوايا الرّمل الجائع في ظنِّ اللّيل المسترسل يتتبّع مجرى نهر الغيب والعتمة تعطش... تَتَراخى.. تَرِدُ خواء العمر الجاري في أقنية العيب
متابعة القراءة
  27 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
27 زيارة
0 تعليقات

سكنى المرايا .. / فريدة توفيق الجوهري

أسرجي فرس المرايا وامتطيها كم نسجت من حكايا فارتديها كم رسمت من عيون يوم ضج الدمع فيها كل عشق قد تهادى كل وجد قد تمادى كل آه من سهاد قد مضت تختال تيها عانقي صدر المرايا واسمعيها كل شوق من رذاذ العطر يختار الضحية كم سكبت من عطور فوق رأس المزهرية كم تعانقت وإياه على ذات القضية كم رقصت ثم غبت في خيالات غبية كم من الأحلام نامت في المرايا أيقظيها كم مسحت من ضباب عندما خاب الحنين كم نثرت من ندى فوق خد الياسمين فملأي كأس السنين عند أقدام المرايا أسكبيها كل يوم قد مضى سكرة منها الفتون كم تهاوى
متابعة القراءة
  29 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
29 زيارة
0 تعليقات

الاعلامي.. الدكتور احمد عبدالمجيد ..في كتابه الجديد : ارمينيا بلد الكنائس والمتاحف / عكاب سالم الطاهر

اهداني الصديق الاعلامي الدكتور احمدعبدالمجيد ، نسخة من كتابه الذي حمل عنوان : يوميات أرمينيا.. بلد الكنائس والمتاحف والمشاهير .. رؤية صحفي عراقي.. واذ اشكرهُ على هذا الاهداء ، ابادر الى عرض الكتاب ، لكي اعطي للقارئ الكريم ، فكرة عنه .ومن موقع رصد قريب. وبداية نشير الى ان هذا هو الكتاب الثاني الذي يصدر في السنوات الاخيرة ، بعد كتابه الذي صدر عام 2015 ، والذي حمل عنوان : جورجيا..لؤلؤة القوقاز انطباعات صحفي عراقي عن بلد الينابيع الحارة. وتجدر الاشارة الى ان صحفيين من جريدة الزمان انعطفا نحو الكتابة في ما يمكن ان نسميه ( ادب الرحلات ) ، وهما
متابعة القراءة
  19 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
19 زيارة
0 تعليقات

المنفى .. / عبد الجبار الحمدي

بين الكثير من المخلفات يأخذ الجانب الأكثر وِسخة، كونه تعود أن يتلوث بقاذورات من نفوه حتى يشعر بنظافة نفيه، تلك حقبة مضت متى ما جلس أمام تل من النفايات يعلوه بأمتار، يضحك والى جانبه ذلك الرجل الآخر الذي تقلد وسام الوساخة جسما ولسانا، فسأله بلطمة على قفاه لِمَ تضحك؟ ألا يعجبك منفاي هذا!؟ أولست من طلبت أن تكون أحد المختفين بقاذوراته ممن أماطوا اللثام عن أوساخ إبتلعتها حتى أتخمت بها؟ ربما أردت إفراغها لكنهم لم يسمحوا لك، فتلك ملفات فساد كنت أحد سطورها المعوجة التي فغر الشيطان فمه حين علم أنك ومن معك قد أتقنتوا فن الأبالسة عندما بعتموه بأحد تلك
متابعة القراءة
  28 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
28 زيارة
0 تعليقات

الثقافة والسياسة ضرتنا لا تجتمعان../ علي قاسم الكعبي

أثناء الجلسة التحضيرية لمؤتمر المثقف العربي الذي عقد في ميسان نهاية شهر كانون الاول لعام ٢٠١٨ والذي حضي باهتمام كبير من قبل المثقفين والأدباء والكتاب والفنانين تحدث الأستاذة عن هموم ومشاكل المثقف العراقي والتي هي ذاتها في الدول العربية أيضا ً مع اختلاف هنا وهناك " كما بينت الدكتورة عالية ال فريد من العربية السعودية " وكان كلاماً قيماً ولكن ما لفت انتباهي كلمة أحد النواب الذي هاجم المثقفين وانتقدهم انتقاداً لاذعاً وحملهم مسؤولية ما كانوا يتحملونها وكأن السياسي يعيش في بلداً غير العراق عندما صّور المثقف بأنه " الفانوس السحري" الذي بمجرد أن يضع يده علية الشيء يخّر له راكعاً
متابعة القراءة
  24 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
24 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - براء تاريخ الاحتفال بالميلاد / مجيد الحساني
07 كانون2 2019
احسنت التوضيح موضوع جميل
اسعد كامل وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
استاذنا الفاضل محسن حسين المحترم .. بداية اود ان اشكر الله سبحانه وتعا...
محسن حسين وظائف صحفية فقدتها / محسن حسين
04 كانون2 2019
مدونة باسمي في الدنمارك في أول ايام السنة الجديدة 2019 خصصت شبكة الاعل...
: - حسين الحمداني العبادي: تعامل ترامب مع العراق بهذه الطريقة سيضر بالعلاقات بين البلدين
28 كانون1 2018
السيادة الوطنية تعني القوة تعني رجال يبنون أوطانهم بكل تجرد ونزاهة فأذ...
: - فريد التضامن العربي.. حبر عن ورق
28 كانون1 2018
صدق من قال اتفق العرب على ان لا يتفقوا

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال