الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار العالم
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار العالم

حجم الخط: +

الشرس...ينتصر لسورية / د. خيام الزعبي

رجال حقيقيون عاهدوا الخالق, على تقديم الغالي والنفيس بوجه الظلم والتكفير, فلم يركنوا الى الذل والخنوع, لإنهم أرادوا العدالة والكرامة, ولم يعطوا لأرواحهم أي فرصة لإلتقاط الأنفاس, بل منحوا حياتهم لمعارك البطولة والإنتصار, وهذا ما يفعله رجال الجيش السوري منذ أسابيع مضت, وما زالوا يسطرون الملاحم لتموت تحت أقدامهم مملكة الدواعش الزائفة, التي روجت للدماء وقتل الأبرياء, وشوهت الدين الإسلامي، في إطار ذلك فرض الجيش السوري نفسه على الساحة العربية، وأضحى حديث العالم أجمع، بعدما إستطاع إزاحة وطرد تنظيم داعش عن مختلف المناطق السورية وخاصة حلب.

حذرت بمقالات سابقة عن العبث الأمريكي، الذي يملك ملفاً أسوداُ مع شعوب المنطقة كالعراق وسورية وأفغانستان والسودان وليبيا واليمن، إذ يتعامل بطريقة مليئة بالإذلال والضرب تحت الحزام حسب نظرية المؤامرة والصفقة في تحقيق غاياته ومطامعه الإستراتيجية خاصة في مصادر الطاقة والنفط والممرات المائية، وفرض قواعده العسكرية الثابتة لضرب حركات التحررفي كل مكان، وبالتأكيد وجد ضالته في منطقة الشرق الأوسط والتي تقع سورية ضمنها، ولكي يرضي حليفته إسرائيل في تدمير أعدائها في المنطقة خلق ما يسمى بالربيع العربي والتي مزّقت دولها وشرذمت شعوبها، وما زالت خطة أمريكا مستمرة فى تفتيت الدول العربية، ليكون الكيان الصهيوني المسيطر على المنطقة بأكملها، وبالنظر إلى الواقع نجد أن أمريكا تعلمت من درس العراق وأفغانستان جيداً وما تكبدته من خسائر جراء الحرب هناك، الأمر الذي إستدعى تغيير جذري في طريقة الغزو، مستبعدة الخيار العسكري المباشر، لتخوض حرباً بالوكالة عن طريق إنشاء تنظيمات إرهابية مثل داعش، تعمل على إنهاك الدول بالداخل وتحقق مرادها دون أن تظهر في الصورة، معتمدة على التفتيت العرقي، وكانت سورية على رأس خطتها.

لم تتدخل أمريكا في أي دولة في الشرق الأوسط إلا وحولتها الى خراب وفوضى عارمة، فالطوائف المختلفة التي تعايشت في سلام باتت تذبح بعضها البعض والتي أدت إلى موت وتشريد الملايين وأعداد وفيات لا تقدر في المستقبل، وأوجدت إسرائيل التي سرقت الأراضي ودمرت المدن الفلسطينية، فالمتابع لما تتعرض له سورية من هجمة إرهابية شرسة من قبل داعش بطريقة متقنة من جميع الجوانب، وما يرافقها من دعم الإعلام العربي والدولي، لا بد وأن يصل إلى قناعة أن هذه الحملة المنسقة لا يمكن أن تكون من صنع هذا التنظيم وحده، بل وراءه حكومات إقليمية ودولية غربية، وبالأخص إدارة أوباما، وأن هذا التنظيم المسلح من صنع هذه الحكومات لتوظيفها كقوة ضاربة ضد أية حكومة في العالم تخرج على سياسات هذه الحكومات، ونضطر أن نتساءل هنا، هل دعوة أمريكا لمحاربة داعش للقضاء عليها أم لقيادتها لإحتلال سورية؟ وهل أمريكا معنا أم علينا ؟ وللحقيقة والتاريخ أن اللعبة الأمريكية قد إنكشفت لدينا بالأدلة والوثائق، والتصريحات الأمنية من مراكز القرار السوري، وإنتشار فضائحها بهذه المساحة الواسعة زمناً وجغرافية والبطاقة الشخصية الأمريكية الساقطة أخلاقياً وأرشيفها التآمري المخزي يجعلنا أنْ نشير لها بأصابع الإتهام والأدانة، وعليه، نفهم غض أميركا والغرب النظر عن حرب تنظيم داعش، كون أمريكا وجدت الجهاديين والثوار يصفّون بعضهم بعضاً من جهة، ويقاتلون الأسد وحزب الله وإيران من جهة أخرى، فمهما كانت النتيجة فالغرب هو الرابح، وبالتالي تدمير سورية من الداخل، لأنها تدرك أن سورية قادرة على قيادة المنطقة والصراع ضد إسرائيل،لذلك تعمل على تدميرها وإضعافها في المنطقة.

في سياق ذلك يمكنني القول إنه مخطط خبيث تقوده أمريكا, وتلعب على أكثر من حبل, تارة تراها تدعي أنها تقاتل داعش، وتارة تجدها تمد يد العون لهم, وتجد أن مخططها ينفذ بدهاء عندما أطلقت داعش, وبدأ ينهش بلدنا, ويشوه إسلامنا, وعادت لتقول أني سوف أحميكم, وفي الحالتين هي المستفيدة, ونحن الخاسر الأكبر, وفي هذه اللعبة فإن الشعب على دراية تامة بهذا المخطط الأمريكي, وزراعتها لداعش التكفيري في المنطقة, للوصول الى الغاية المرجوة, وهي تقسيم سورية طائفياً وإضعافها في المنطقة.

وفي الوقت الذي تخوض فيه القوات السورية, حرباً ليست بالسهلة مع تنظيم داعش ومع من تحالف معه, نتساءل أين تكمن قوة الجيش السوري فى المنطقة والعالم رغم الإمكانيات المحدودة له بالنسبة لبعض جيوش العالم كالجيشين الأمريكي والروسي؟!، إنها العقيدة التى غلبت الجيش الذى لا يقهر أبداً الجيش الإسرائيلي في عام ١٩٧٣، والمنطقة العربية كان بها ثلاثة جيوش الجيش العراقي والجيش المصري والجيش السوري التي تقلق أمن إسرائيل دُمر الجيش العراقي والآن تسعى الى تدمير الجيشان السوري والمصري وأجهزته الأمنية، فالجيش السوري برهن بأنه صاحب العقيدة التى لا تقهر، لديه عقيدة جبارة تخيف الجميع، عقيدة غير موجودة فى أقوى جيوش العالم، الجيش الأمريكي الذى ذهب جنوده بعد حرب العراق إلى الأطباء النفسيين، فكيف لأكبر دولة في العالم أن تقنع جنودها وتنمي فيهم العقيدة والإيمان بما يفعلون، أي عقيدة سياسية مهما عظمت فإنها لا ترقى إلى مستوى عقيدة الجهاد وهي عقيدة لا تباع ولا تشترى مهما بلغ بهم من التطور التكنولوجي، وأمريكا مهما أوتيت من قوة عسكرية ومهما امتلكت من قدرات عسكرية، سوف تبقى جاهلة بطبيعة المجتمع السوري وعاجزة عن إكتناه شخصيته، ولن تتمكن بالتالي من مجاراة صبره على الضيم وموازاة حنكته على تضميد جراحه.

مجملاً...إن المرحلة الراهنة خطيرة جداً ووجب على  السوريين حمل السلاح والدفاع عن وجودهم, قبل فوات الأوان, لأن نيّة الأعداء القادمون من خلف الحدود، القتل الجماعي وإغتصاب الأرض، وإني على يقين تام بأن سورية التي إنتعش الإرهاب في معظم مناطقها، لا توجد قوة على الأرض، قادرة على التصدي لداعش وجيوشها، إلا النظام السوري وجيشه، بعد أن أثبت صلابته وتماسكه وتمتعه بقدرات قتالية إستثنائية، ونحن لا نزال نؤمن بأن أي جهد لإستئصال هذا التنظيم الإرهابي، ليس ممكناً من دون أن تكون القوات المسلحة السورية، هي عماد ذلك الجهد، وإن الإختبار الحقيقي لقدرة التحالف على هزيمة "داعش" سيكون في سورية وليس في أي منطقة أخرى، لذلك يتعيّن على الإدارة الأميركية تغيير سياستها نحو سورية والتصدي لداعش الذي ينمو بسرعة ويستطيع السيطرة على مساحة كبيرة، وبإختصار شديد إن قيمة ومكانة الجيش  السوري في قلوب كل الشرفاء, وفي قلوب كل الأحرار، ومهما تعالت الأصوات ضده سيبقى الدرع الحصين لكل السوريين, فتحية إجلال وإكبار لهم, ولكل المجاهدين الأبطال الذي ضحوا بأنفسهم من أجل أن تعيش سورية آمنة مستقرة بعيداً عن الافكار المتطرفة والظلامية، وهنا لا بد من القول إن النصر قريب يا سورية، ليس بجديد عليك ولا على شعبك، قد تكون المحنة قاسية لكن ليلها قارب أن ينجلي وتشرق شمس يوم جديد لا يدنس ضوءها إرهاب غاشم يضرب في أصقاع المنطقة أنيابه، ليبقى شعار السوريين على طول الزمن فداء الوطن وتبقى سورية لأجلها يبذل الغالي والنفيس

المحامي... و «الحرامي»!! / صباح اللامي
مناورات أيران العسكرية.....ورسائل القوة والسلام؟ /
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
Already Registered? Login Here
:
الجمعة، 10 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - محمد علي الجواف الحلم .. / مها ابو لوح
07 نيسان 2020
متألقه دوما ست مها. الله يقويكي
: - صبيحة شبر صبيحة شبر : أبطال أعمالي مناضلون لاتبرد عزيمتهم من أجل الوصول لأهدافهم
07 نيسان 2020
مواضيع مهمة تسر القاريء وجزيل الشكر للاعلامية اسراء العبيدي على نشرها ...
: - عبدالرحمن ابراهيم الوركاء منارة من منارات العلم / الصحفي أحمد نزار
05 نيسان 2020
بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا ا...
محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال