الشـعــب (فرحــان)! د. طه جزاع - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 447 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الشـعــب (فرحــان)! د. طه جزاع

تصابُ الشعوب في بعض حقبها التاريخية بمرض الكآبة حالها في ذلك حال الأفراد، وقد تطول مدة حضانة هذا المرض وتتنوع أعراضه، لكنها في مجملها لا تخرج عن كونها اضطرابات نفسية تظهر على تعاملات الناس مع بعضهم البعض، وتحكم سلوكياتهم وتصرفاتهم وردود أفعالهم تجاه الأحداث، كما إنها من الممكن أن تصبح - إذا طال أمدها - صفة جوهرية ودائمة من صفات تلك الشعوب الكئيبة، وقد يسجل شعب ما أرقاما قياسية في الشعور بالحزن والكآبة وما يصاحبهما من سأم وخمول وملل، وفي مثل هذه الحالة فإن الحكومات والبرلمانات لابد أن تفكر بتخصيص جزء من ميزانية الدولة العامة للترفيه عن أبناء الشعب الكرام وإسعادهم وفرفشتهم، قبل أن تضطر لتخصيص الجزء الأكبر من هذه الميزانية لعلاجهم وبناء المزيد من المصحات النفسية ومستشفيات الأمراض العقلية لاستيعابهم!.
وكان شاعر العامية المصرية أحمد فؤاد نجم يحث الشعب المصري على الفرح لمواجهة حالة الحزن والاكتئاب، وكانت أشعاره سرعان ما تتحول إلى أغان يرددها الناس بألحان الشيخ إمام (فرحانين.. فرحانين.. فرحانين. كل ثورة وأحنا دايما فرحانين. اللي ماتوا في المعارك .. فرحانين. واللي حضر واللي شارك.. فرحانين. واللي حاملين هم بكرة.. فرحانين. واللي معدتهم جعانة.. فرحانين)، وكان الشعب الفقير السعيد يفرح ويغني ويرقص على (الوحدة ونص) من دون استثناء، حتى اولئك الذين ماتوا في المعارك.. (فرحانين)!.
والشعر الشعبي يصنع المعجزات أيام الحروب والملمات، فالمقاتلون من الضباط والجنود مهما تفاوتوا في ثقافاتهم وأمزجتهم فإن أكثر ما يثير حماستهم تلك القصائد الشعبية وما يصاحبها من أهازيج ودبكات ولوازم وقافيات، تجعلهم يقبلون على القتال بشهية نادرة ما داموا متيقنين إن النصر قادم، ولو كان على جثثهم، وان الشهادة هي ما يورثونه لأولادهم وأهليهم وأوطانهم، لذلك فإن الشعر الشعبي يزدهر ويعيش عصره الذهبي أيام المحن الوطنية والمعارك العسكرية، وها هو يعيش حقبا ذهبية متتالية، ما دامت الأزمات ومعارك المصير مستمرة في البلدان العربية، والكل (فرحانين) بثوراتهم ومعاركهم وهمومهم وجوعهم وفقرهم السعيد!.
وقبل أيام  نظم عدد من الشباب المصري احتفالية تحت شعار (أنا فرحان!) في محاولة منهم لإسعاد الشعب وكسر حالة الحزن والكآبة والجمود المسيطرة على الشارع المصري في المدة الأخيرة، وقد نزلوا إلى الشارع يوزعون صورا لابتسامات عريضة وهم يرقصون ويمزحون مع المواطنين من اجل تسجيل كل هذه المشاهد السعيدة وجمعها في فيلم وثائقي تحت عنوان (أنا فرحان!) وهم يعتقدون إنهم بعملهم هذا قد أزالوا كابوس الحزن المخيم على نفوس المواطنين الذين شاركوهم الرقص، مثل الطيور التي ترقص مذبوحة من الألم!.
العجيب إن الشعب العراقي العظيم، لا وقت لديه للحزن والكآبة، فالمعارك مستمرة، وآلاف الأسر الآمنة باتت مهجرة ومشردة لا تعرف متى تعود إلى ما تبقى من بيوتها، وأعراس الانتخابات ملتهبة، وبعثة الأمم المتحدة في العراق دعت المرشحين ومؤيديهم للحفاظ على السلمية والديمقراطية بعد إعلان نتائج الانتخابات النيابية عصر أمس الاثنين، والمواطنون (فرحانين) بعد إضافة البطاقة الانتخابية إلى المستمسكات الرباعية، وهم ينتظرون إقرار الميزانية، والحصول على مفردات الحصة التموينية.
ولا شيء يعكر مزاج بعض المواطنين سوى خروج نادي برشلونة من دوري الأبطال وخسارته الكأس الاسبانية!.

وشاح الحروف العربية بألوان الاعظمي وشعر طه / حيدر
أصدقوا الوعد.. وأوفوا بالعهد ! / د. حميد عبد الل
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 23 أيار 2014
  4120 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

نجاح الكعبي‏
27 نيسان 2016
يحكي أن تاجرا كان لديه ابن يشكو من التعاسة و لكي يعلمه معني السعادة، أرسله لأكبر حكيم موجو
د. هاشم حسن
13 آب 2014
تسابقت حضارة وادي الرافدين مع حضارة وادي النيل من خلال انجازات اعترفت بها البشرية في كل مك
الالتحاق الى الوحدة العسكرية من اصعب الايام التي تواجه العسكري في فترة السبعينات،الذي يفار
التسول عالم مخيف يجتاح شوارع بغداد بما اغلب مزاولي هذه الظاهرة هم من الاحداث مما يشكل خطرا
طبلت كثيرا الجوقة الموسيقية, الخاصة ببعض الساسة المهووسين, ضد الحشد الشعبي, باعتباره قوة غ
مرام عطية
05 أيار 2016
يامن اجتاحتكم بربرية الغربِوقادتكم شهوةُ النَّردِعلى جسدٍ ناعمٍ بضٍّ في قصور البراءةِ ومسا
معمر حبار
06 أيلول 2016
صورة حجاج العام الماضي ما زالت ماثلة في الأذهان، موتى بالآلاف، ودماء كثيرة سالت. ونتائج ال
مريام الحجاب
11 كانون2 2017
أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن مفاوضات أستانا التي من المخطط إجرائها في أواخر كانون الثان
نهار وليلتان قضيناها بصعوبة, بسبب عطل محولة الكهرباء بعد امطار السبت الماضي, لم يقم عمال ا
لك يا منازِلُ...أستعيرُ مصارِعَ الأحلامِ كي أمضي إلى وعدٍ أراهُ ويستفيقُ لمقدِمي وأطاعِنُ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق