نحن.. أنتم!! / وداد فرحان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

نحن.. أنتم!! / وداد فرحان

ما نمارسه في نشاطنا الإعلامي وجها للنشاط الإنساني يخاطب العقل متجردا من كل أشكال الانحرافات الفكرية والعقائدية.
نحن نضيف المعلومة ونبحث عن الجدارة في المعايير وفقا لمقاييس الجمهور وتأثيرات النشاط عليه وتوقيت النشر.
لا نبتغي في عملنا سوى مخاطبة الاستقلالية بالطرح المجرد المبتعد عن كل أو جزء من الانحيازيات التي تؤثر سلبا في موضوعية إنسانية العمل ككتلة متراصة هدفها تعميق آصرة العلاقة مع القارئ.
هدفنا الدائم إيصال الموضوع باختلاف تركيبته الأدبية ليكون قريبا الى نفس ومكان المتلقي بما يثير اهتمامه ويلبي حاجته وتوقه للمعرفة والخبر بالرغم من ترابط المعنيين في التفاسير اللغوية.
إننا نشاطر نظرية الكذب والصدق في احتمالية الخبر لأن مصادره مختلفة وأهدافه متنوعة، إلا أن اصرارنا بدراسة حيثياته وتنوع مصادره المتفقة عليه يجعل من مصداقيته أرجحية عالية.
دأبنا ومنذ النشأة الأولى الى امتطاء صهوة الاستقلالية والموضوعية في الطرح وتركنا التحليل وتبني الحقائق الى ذائقة القارئ وفهمه الواسع ومساحة ادراكه الواعي.
نبأنا ليس تنبؤ وخبرنا ليس صنيعتنا وكلاهما يقف خلفهما تجرد انساني كامل وتسامي روحي في العمل من أجل استيعاب المحتوى من قبل مركزية العقل، وليس من قبل شتات
الفكر المترامي بين الأزمات المتمايل مع هبوب المواقف!
تجردنا من الأنا، وأصبحنا أنتم في كل حرف وما يخفيه وما يرمي اليه، وتركنا لكم التحليل
والوصول الى المضمون من خلال الشكل المصاغ على صفحاتنا الناصعة البياض.
نحن أنتم وليس كل أنتم نحن، وعلينا أن نبقي مسراتنا جسورا وأعمدة ثابتة لبناء حضاري رسمناه ككحل العيون في رموش سنين الغربة، علنا نساوي قطرة دم سالت على كحل الوطن، وعسانا ننسجم معا بإنسانيتنا في غربتنا.

نحن متشددون حتى في الموت. / وداد فرحان
صاح الديك انقلاب / وداد فرحان
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 16 تشرين1 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 تشرين1 2015
  4104 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

محمد الدراجي
13 شباط 2017
بتاريخ 27  / 3 / 2015..كُنت قد كًتبت مقالة بعنوان ((  أمام أنظار السيد  المفتش العام لوزار
حمزة مصطفى
06 حزيران 2017
فجأة وبدون أية مقدمات شاعت حكاية إنتشار الإلحاد بين الشباب في العراق. مواقع التواصل الإجتم
سعد محسن خليل
12 أيار 2015
علاقتي مع السياسيين علاقة عقيمة ٠٠ فمهما طال الزمن فهم عندي بلا قيمة ٠٠ فهم ان اجتمعوا فان
عبد الجبار نوري
12 حزيران 2017
المقدمة/ أنّ الزرازير لما طار طائرها----- توهمتْ أنّها صارت شواهينا ( صفي الدين الحلي )، ق
اعلنت شركة فيسبوك عن اطلاق مشروع الصحافة بهدف تعزيز علاقتها بصناع الاخبار من خلال التعاون
محسن عبد المعطي
24 نيسان 2016
اِحْنَا شَبَابْ طَامْحِينْشَبَابِ الْخِرِّيجِينْمِنْ هَنْدَسَة زِرَاعِيَّةْوِلْمَصْرِنَا ع
ولّيْنا قلبيْنا للمحراب بإحرامٍ فوق جسديْنا ولبّيْنا .وحي السماء يتنزّلُ على بساطا قلبيْنا
عمار عبد الخالق
22 نيسان 2017
نار ﻻ نعرف متى يطفىء رمادها أصبح يخنق رائحة الأطفال ..شطرنج بدأ  يفتر حول رأسي ﻻ الطا
علي الكاش
24 شباط 2019
عندما تنظر الى مستوى التعليم في العراق بعد الغزو الامريكي عام 2003 ستدرك على الفور بأن هنا
أخبرني أحد الأصدقاء أنه يرى كل يوم فقراء هنود في تقاطعات مدينة الكاظمية ولم يجد تفسيرا لهذ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال