كم مره اعدموه ؟؟ / عزيز الدفاعي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

كم مره اعدموه ؟؟ / عزيز الدفاعي

حين ظهر بمشروعه الوطني وطلبت منه المرجعية في النجف أن يتخلى عنه فتولى أمر الحزب مراجع وقيادات لم تستوعب واقع العراق والظروف المحيطة به ...وكان الإعدام الأول معنويا فحين كان مهيأ ليقود المحرومين كان الشعب بين خاءف ومغيب أو هاتف للطاغية
وأعدم وشقيقه المظلومه على يد الدكتاتور جسديا حين نجح الغرب في إشعال فتيل الحرب التي غيرت بوصله الصراع في المنطقه لتحل إيران محل إسرائيل والشيعه محل الصهاينه وادخلنا في متاهات قمه مدريد واوسلوا واحتلال بيروت و الحروب الطائفيه التي كان المفكر الثاقب النظر يحذر منها مبكرا ...وقد تحولت المنطقه اليوم برمتها إلى خراب ومشردين


وأعدم في المره الثالثه بوحشيه على يد قيادات حزب الدعوه خلال 13 عاما و لازال

عبثا تقومون برثاءه والاحتفال بذكرى استشهاده لأنكم أشبه بمن ينبش قبره الطاهر هو والاف من شهداء العراق الأبرار الذي اعدمهم الطاغيه لمجرد صوره لمحمد باقر الصدر أو إحدى كتبه ليلاقي الإعدام بتهمه الانتماء ( لحزب الدعوه العميل) والتي كانت تدوي شرفا وبطولة ومجدا
لكنها اليوم باتت ذات معنى آخر هي وأغلب الأحزاب التي زورت رأيه المظلومين وحولت التشيع إلى مجرد طقوس وحاءط مبكى وتقهقر. ..
ونهب وسلب وخنوع ومذله
اقولها لكم دون تردد

لقد فرطتم بوديعة الصدر. .وخنتوها
أما نحن

لازلنا ندور حول قبور من خذلناهم في حياتهم
ونبكي عليهم مثلما فعل يهوذا الاسخريوطي
مع السيد المسيح .
..لكن هل ينفع الندم ؟؟؟؟

لا غفر الله لكم يا شيعه السلطه
ولا حشرنا وإياكم لقد أصبحنا بلا قياده
ولا مرجعية حقيقيه
تعبر بنا بحر الظلمات
نادمون. ...نادمون ..
والله
استرح بقبرك يا أبا جعفر
فلو كنت حيا لتامروا عليك
واعتبروك عميلا !!!!!!

فضيحة بنما ... ماذا عن العراق !!!! / د عزيز الدفاع
تمخض الجبل. ..فأخرج الشريف! !! / عزيز الدفاعي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 16 كانون1 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 نيسان 2016
  12977 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

المجتمع بحسب ثقافاته وتوجهاته وبطبيعة افكاره يصنع القوى السياسية الحاكمة، فهو اساس لتولي ا
د. هاتف الركابي
02 تشرين2 2018
أثارني منشور لأحدهم لما فيه من تجاوز على المرشحة لوزارة العدل أسماء سالم ، ثم توالت المنشو
ضياء الخليلي
31 تشرين1 2018
لولا مسيركم على السواترما سار للحسين سائروقبل تحية كل زائرنُحيّي كل مقاتلٍ صابروكل شهيدٍ ف
د. هاشم حسن
15 شباط 2017
تشهد حرية الراي والتعبير في العراق تراجعا خطيرا تقابلها هيمنة حكومية وتسلط من قوى خاشمة وم
من المعلوم أن النص الأدبي إنجاز تداولي مزدوج ، وهو يخضع لعمليتي الإرسال و التقبل، أو لعنصر
زكي رضا
20 شباط 2018
شهدت بغداد اليوم إنطلاق الإجتماع التاسع للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية، بحضور وفود من 22
واثق الجابري
26 كانون2 2017
صرح أحد أعضاء مجلس محافظة بغداد عن كتلة الأحرار؛ عن وجود نوايا لإستجواب وإقالة محافظي البص
مرام عطية
10 تموز 2016
بنجمتينِ مِنْ إلهْ أقيميني بنبعكِ الموصولِ بسماهْ ارويني أمِّي أغيثيني في بئرٍ رموني بقناب
محمود كعوش
02 شباط 2017
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
محمد علاوي مطعون بمصداقية ما يقول لأنه ليس شخصية امنية ولم يشغل منصباً امنياً؛أسئلة موجهة

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال