الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 241 كلمة )

سنبلةٌ لشتاءٍ غَريب / صالح أحمد كناعنه

ما عادَ يُمكِنُ أن أسافِرَ في سؤالٍ لا جوابَ يطيقُهُ
لأكونَ لونًا للتّجانُسِ بينَ ما اصطَنَعوا، وما
آلَيتُ ألا يَنطَلي يومًا عَلّيَّ مِنَ التّخاريفِ التي
وُلِدَت بلا أبوينِ تحديدًا.. وتخطيطًا لما
لا يستَقيمُ مَعَ الزّمانِ، ولا المكانِ،
ولا شُذوذُ الأحجِيَة.
أنا مَن رأى زَحفَ الخَريفِ على مصارِعِ أمَّةٍ
ما هَزَّها سعيُ العدُوِّ إلى العَدُوِّ لِيُعلِنا موتي! ولا
ما متُّ، يأخُذُني الفَضا مِن يَقظَةٍ
أزِفَت، لأصبِحَ طائِرًا أغزو الرّحابَ مَحَبَّةً
حتى يؤوبَ إلى الصّدى
مَن باتَ يفتَعِلُ الرّموزَ وقد نَفَتهُ الأودِيَة.
كافَحتُ حتى لا أُرى مَن يوقَظٌ التّاريخَ مِن آفاتِهِ
حتى تصيرَ لَهُ لُغَة.
يمشي على حَرفِ الحِكايَةِ مائِلًا
للشّرقِ، بل للغَربِ، بل للّاجِهَة.
مُتَزَوِّجًا في كلِّ يومٍ فِريَةً
وَلَدَيهِ ما يَكفي مِنَ النّزَواتِ كَي
يُؤتى ومن كلِّ اتجاهٍ؛ مثلُ بيتِ الزّانيَة.
ناضَلتُ حتى لا أُرى؛
تَتَجاذَبُ الأطرافُ أمنِيَتي،
وتكتُبُ ما عَلَيَّ، وما لِيَ
وتَظَلُّ تُسلِمُني لريحٍ لا تَقِرُّ، ولا تَسُرُّ،
ولا تعودُ إلى اللّوافِحِ...لا إخالُ بأنّها
يومًا ستُثقِلُ، أو تكونُ مِنَ اللّواقِحِ إنّما
تَبقى تُخالِفُني وتَجري عكسَ ما أرجو...
وأعيت أن تجيئَ مُواتِيَة.
ما قلتُ لُغزّا، إنّما..
حاوَلتُ أن أصغي لفَلسَفَةِ التّرابِ يثورُ مِن
وَجَعي ليَجمَعَ ما تَسامى مِن وَفا روحي،
يُؤَرِّخُ لانتِفاضِ الجُرحِ، يَعضُدُني، أنا
مَن كلّما واجَهتُ جرحَ الأرضِ يَغلي بي دَمي.
وهناكَ أطفالي يُناديهم جُنونُ الرّيحِ،
يقتَسِمونَ سنبُلَةَ البَقاء،
ويمنحونَ الطّيرَ مَكرُمَةً حبوبَ شِتائِهِم...
كُلْ يا أخي..
كُلْ يا غريبَ الدّارِ كَي تَقوى على عَودٍ غَدًا؛
كلُّ المَهاجِرِ قاسِيَة.
الأرضُ ترفُضُ أن يُعمَّر فَوقَها القَزَمُ الدّخيلُ، وتنتَشي
لصَهيلِ خطوَةِ عائِدٍ حَنَّت جَوانِحُهُ للَثمِ تُرابِها
وأتى ليجعَلَ نَزفَهُ حِنّاءَ فرحَتِها، ويورِدَ كُلَّ مَن
مَسّوا كَرامَتها شَفيرَ الهاوِيَة.
ما عادَ يُمكِنُ أن أكونَ سوى أنا
وأنا ابن قُدسِ الأرضِ، تَفهَمُ نَبضَتي،
وَتَضُمُّني رَحِمًا وَصَدرًا،
تَستَقي نَزفي ليورِقَ في المدى
صوتُ التّراتيلِ الشّجِيَّةِ، والمثاني السّاطِعَة.

 

نهاية أزمة.. وبداية ازمات مقبلة! / مديحة الربيعي
هل هناك اتباع حقيقيون لعلي عليه السلام ؟ / راضي ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 27 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 23 نيسان 2016
  4652 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2351 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1538 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
808 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1023 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5504 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
825 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1127 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
538 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
738 زيارة 0 تعليقات
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
740 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال