الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +
1 دقيقة وقت القراءة (196 عدد الكلمات)

فجري نشيد يدي / شعر: صالح أحمد (كناعنه)

الليلُ ملهاةُ من عاشوا بلا جِهَةٍ تحتاجُ نهضتَهُم،
أو تَستَفيقُ على أضواءِ خُطوَتَهِم.. واللّيلُ يرتَحِلُ..
ما في الصّدى خَلَلُ...
هذا نشيدُ يَدي...
الفَجرُ لم يَلِدِ..
آنَستُ نارًا، ولكن لم أجد قَبَسا
يا ليلُ ما للهوى ما رّقَّ إلا قَسى؟

كالرّوحِ ضاقَت وقد خَلّت مَعارِجَها..
حَنّت، ولكن أبى قاعٌ بِهِ هَبطَت..
لانت وَقَد أدرَكَت أنّ اتّباعَ الهوى بوّابَةُ الفِتَنِ...
مالَت لتَترُكَني..
عالَجتُ قَهري أنا أمثولَةُ الجَلَدِ
قَد باتَ صبري صَدى، ضَيَّعتُ مُلتَحَدي

هل في النّشيدِ نَشيدٌ لم يَكن وَطَنًا للأمنِياتِ،
يَدًا للحادِثاتِ، صدًى للروحِ، عمرًا لترحالٍ بلا أفُقٍ،
ريحًا بلا جِهَةٍ، ليلًا بلا شَجَنِ...
آوي، ويَحضُنُني...
لو عُدتُ يومًا إلى صوتي؛ سَيُنكِرُني
أو رُمتُ صَمتًا؛ نِدا جُرحي سَيَخذُلُني

لا عُمرَ للفَجرِ إلا ما وَقَفتُ على أعتابِهِ،
وسرى في مُهجَتي قَبَسٌ من روحِ نَسمَتِهِ،
سَمَوتُ أطلُبُهُ نورًا ومُنطَلَقًا، وحيًا لغاياتي...
بيدي بلا رئَةٍ...
ضاقت حكاياتي...
بحرٌ أمامي المَدى... موجٌ بلا شاطي
كيفَ امتَطيتُ دَمي... ولم أزل خاطي؟

هذا المَدى قُبلَةٌ جَفَّت لتَحبِسَني في ثَغرِ شارِدَةٍ
خَلفَ الصّدى سَكَنَت، وَهَبتُها ذاتي..
العشقُ مأساتي...
الصّبرُ مَلهاتي...
ضاقت بيَ المُدُنُ، استيأستُ من مُثُلي
الدّربُ أطوَلُ من صَبري، ومن أملي

يا روحُ فاتّحدي، صوغي خُطوطَ يَدي...
كوني صدى لُغَةِ الماضي إلى أبَدِ...
قَد أرعَشَتهُ رُؤًى تقوى على المَدَدِ..
راحَت تواصِلُني...
والنّورُ مُلتَحَدي..

راوَدتُ حُرحِيَ عن صوتي وعَن جَلَدي
صَرَّت رياحُ نَوى في قبضَةِ الرَشَدِ
آنَستُ نورًا، ولكن أنكَرَتهُ يَدي!
فالفَجرُ لم يَلِدِ...
وغصّت الرّوحُ حُزنًا حينَما لُغَتي
أوَت خَريفًا، فلم تُلقِح، ولم تَسُدِ..
يا روحُ فاتّقِدي..
فجري نَشيدُ يَدي.


بربكم...أيعقل هذا؟ / عصام العبيدي
الوقاحة الامريكية والبيت العنكبوتي / عبد الخالق ال
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الجمعة، 03 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 أيار 2016
  4331 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال