خارطة الرّحيل / شعر: صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 208 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

خارطة الرّحيل / شعر: صالح أحمد كناعنة

رمَضانُ هذا العامُ ليسَ ككُلِّ عام
فلقد أطلّ من الزّحامِ بلا زحام
ما أكثرَ الجوعى لَديه ،
وما أقلَّهُمُ الصّيام!
***
رمضانُ هذا العام موّالُّ الحكاية
خرَجت تَضاريسُ الوِصايَةِ من دَهاليزِ الوِصاية
كلُّ الجِهاتِ تَداخَلَت..
كلُّ الصّوَر..
والأزمِنَة..
والباقياتُ المُفتِنَة!
رمضانُ هذا العامُ -والأعمال بالنّيات-
لن تَنوي الصيامَ جراحُنا
لن يقرَبَ الصّومَ التّرابُ بشامنا
وبِمِصرِنا....
فتَنٌ...
شعوبُ الأرضِ تعشقُ نَزفَنا؟
أم نحنُ ما عُدنا لنا؟
وصدورُنا...
فيها تموتُ سيوفُنا
وديارُنا..
مُذْ أصبحَت فيها المَجوسُ شُيوخَنا
والرّومُ أهلُ رباطِنا
والغانياتُ تَقودُنا...
وقيودُنا..
ليست بأيدينا! ولكِنّا ..
يَشُلُّ عقولَنا القيدُ!
***
الموتُ هذا العامُ يمتَدُّ
مَدًى...
صِرنا بهِ القَيدُ
والليلُ يشتَدُّ
ما للسدّى حَدُّ
ليسودَ زنديقٌ..
ويقودَ مُرتَدُّ!
***
رمضانُ كيفَ أتيتْ!
وقلوبنا تموتْ!
وقبورُنا بيوتْ..
والصوتُ يرتَدُّ،
لا يَرضى بهِ لَحدُ
في ضوءِ ما يبدو
ملّاحنا الجريحْ
يمضي بعكس الرّيحْ
والرّيحُ مَجنونة...
الريحُ مَفتونة..
تقتاتُ مِن جرحي..
وجرحي يَستريح
والصمتُ يحكي للجريح عن الجريح
هل تشتري وهمَ النّجاة بزَحفَةٍ
نحو الحياةِ
وكل ما فيها قبيح
كل يحاول أن ينال جنونَهُ
وجنونهُ أن يستريحَ.. ولا يُريح
***
رمضانُ هذا العامُ ليسَ ككلِّ عام
رمضانُ يكسرُ بالسلامِ سدى الزّحام
هذا الغروبُ يعودُ من وَهَجِ الرّؤى
والرومُ تستجدي انتقاما بانتقام
وعن الكلام يبوحُ مكنونُ الكلام
***
رمضان هذا العامُ أُحجيةُ العقول
وهمُ القتيلِ بأن يُسانِدَهُ القتيل..
والنّيلُ يجري... لا بديل..
هانَ القبيلُ على القبيلِ بلا قَبيل..
والنّيلُ يجري... لا بديل..
النّيلُ مَوّالُ الرّحيلِ..
ولا رَحيل
النّيلُ أغنيةُ المَواسِم للحُقول.
النّيلُ صبرٌ للغَليلِ على الغَليل..
النّيلُ أشواقُ النّخيلِ إلى النّخيل..
النّيل صوتُ الأمنياتِ يضجُّ في أفقِ الصّهيل..
النّيل يَستلُّ الدّليلَ اليومَ من صمتِ الدّليل..
الرّوم والغربانُ عادوا ... والفلول
والنّيل يبرأ من أساطيرِ الحُواةِ
يفيضُ من أجل الحياةِ
يظلُّ يجري ..
لا بديل
النّيلُ إنسانُ الدّليل
... صالح أحمد (كناعنه) ...

رأيتُ .. / مرام عطية
وهل تموت ذكريات سبايكر ؟ قتلوك وانت الأعزل / عبد
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 22 كانون2 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 15 حزيران 2016
  4425 زيارة

اخر التعليقات

: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...
: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...

مدونات الكتاب

د. حسين أبو سعود
01 نيسان 2016
تحت شعار (تازه خورماتو هيروشيما العراق) أقامت رابطة  الشباب المسلم في بريطانيا بالتعا
أخشى الظلام للكاتبة التونسية شيماء العُبيدي في ساحة تلحفت الظلام و اغتالت النور وقفت احترا
بغداد, أعجوبة الدهر, لم يوجد مثلها في كل المعمورة, تاريخ وحضارة, وحاضر عجيب, تعطي لكل العا
عدنان الحساني
07 حزيران 2017
بعد التصريحات التي صدرت عن بعض المسؤولين المحليين وقد اشرت على النوايا المبيتة للمؤتمرين ف
جمعة عبدالله
20 حزيران 2014
وصلت حالة العراق المريرة الى مرحلة متقدمة من الحسم والقرار , فقد احترقت ورقة الاصلاح المعط
حسام العقابي
25 نيسان 2018
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك قصيدة "أعدمت أنوثتي" للدكتورة كريمة نور عيساوي إ
د. حميد عبد الله
10 تشرين2 2014
يختزل بعض السياسيين العراق ببرميل نفط..هَبط النفط.. شح المال... صعد النفط.. سرق المال.. ما
يمكن أن نعطي تعريفاً مبسطاً للإيفاد إلى خارج العراق بأنه إرسال موظف أو مجموعة من موظفي الد
ندما اسس مصرف الرافدين ، داخل العراق وخارجه كان رحمة وقوة وسندا للمواطن العراقي ، على سبيل
باقر شاكر
01 تموز 2014
ليس غريبا ان نستمع الى دوائر السياسة الاسرائيلية وهي تعلن لنا عن حقيقة التعاون المستمر بين

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال