الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 143 كلمة )

غيومٌ لربيعٍ مولود / شعر: صالح أحمد (كناعنة)

كُنّا اقتُلِعنا مِن زَمانٍ لم يَكُن
منذُ انتَحَبنا، غيرَ أمنِيَةٍ تَصالَبَتِ المَطامِعُ
عِندَ غُرَّتِها، وقادَتنا لأمسٍ فاتَنا،
وَغَدٍ نأى في ليلِ غُربَتِنا، انسَحَب.

ويَداكِ يا أمّي تذودانِ الأذى عَن ثَغرِنا
وصفاءُ شهدِكِ شاهِدٌ:
ما كانَ هذا الثّديُ إلا واحِدًا
يُعطي لتبقى الرّوحُ واحِدَةً، ونبضُ القلبُ واحِد.

هل تُدرِكينَ الآنَ يا أمّي لماذا ضَمَّني عِشقٌ،
وفي الآفاقِ عينٌ تَستَفِزُّ بَراءَتي،
ويَدٌ إلى بوّابَةِ الأرواحِ تأخُذُني، وتترُكُني على
هامِ الهوى أنعى إلى الأحياءِ بالموتى،
وبالأمواتِ للأحياءِ إنساني.

حملقتُ!
كم حملقتُ في الأزمانِ أبحَثُ عن ملامِحَ لي!
ذَوَت؟
أم كُنتُ أخفيها، وأخفي غُربَتي عَنّي؟
منذا يَسومُ ومَن يسامُ الآنَ بي؟
دَمعي؟ أم الضّوضاءُ تفتَعِلُ الرّياحَ،
وتجعَلُ الصّحراءَ تَستَجدي تَنَفُّسَها،
وفي الآفاقِ كَفٌّ
تَحجُبُ الآتي عن الأحياءِ بالأمواتِ،
والميلادَ بالماضي.

مَنذا يسابِقُ للزّنابِقِ والشّوارِعُ غَفلَةٌ،
والرّيحُ نافِذَةٌ، وأرواحٌ العصافيرِ انصهاراتُ الرّؤى
صبرًا؛ ليمنَحها النّوى عطفًا نَداه!

الدّربُ رعشَةُ عاشِقٍ...
والعمرُ ليسَ سوى صداه!

للحزنِ أن يمضي إلى ما شاءَت العَثَراتُ، لا...
لسنا نكابِرُ إنّما؛
نَقفو صدى الخُطُواتِ في صَدرِ المَواجِعِ، ريثَما؛
تَنمو غيومُ ربيعِنا فينا ليزدَهِرَ التَعَب.
 

السعودية.. سجن وجلد عمال أجانب احتجوا على تأخر أجو
16.6 مليار دولار / زكي رضا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 04 كانون2 2017
  3987 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

تمهيد:"إن ظهور الألم يذكرنا بجسديتنا بسرعة كبيرة"في نص موجز وأساسي تم تسليمه ونشره في عام
46 زيارة 0 تعليقات
كنتيجة حتمية لما عاشه العراقيون خلال الحقب التي مرت عليهم جميعها، باتت أوضاعهم الحياتية مض
43 زيارة 0 تعليقات
معذب أنا سحر بين اغترابي ولوعتي حتى الصبر لم يلق الشفاء على مأساتي بعد الحنين ، بعد الشوق
42 زيارة 0 تعليقات
الحلقة الأولى : من المغول الى أفراسياب  الكتاب في الغالب نقل حرفي لكتابات الاتراك انف
54 زيارة 0 تعليقات
خرجت بونانا تبحث عن كانوفا الذي تأخر كثيرا، لقد وعدها أنه سيعود خلال شهر، ها هو أسبوع مضى
36 زيارة 0 تعليقات
وحده الدم لا ينام في العراق... ونحن صعاليك المراحل نمارس بعض الأسف ثم نسأل: ماذا على طاولة
40 زيارة 0 تعليقات
يا أمة ضحك الجهول لجهلها و تربع الحقد الدفين بأهلها و سقط الحياء بقدسها فأنتج ريح التعفن ف
41 زيارة 0 تعليقات
قطرة ماء تروي عطشان كلمة حلوة تصغي لهااذان طلب الحق قاعدة لقانون تثور من اجل بناء وطن الحق
45 زيارة 0 تعليقات
توطئة /  أنّ الرحلات الخيالية الفنتازية أفكار مشبوبة بالرغبة الملحة عند الكثير من أدب
43 زيارة 0 تعليقات
يوم احتلال الكويت) فجر ارعن...... نثر صباح الهاشمي العراق اعلن الصباح فجرا حينها عبرت جيوش
45 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال