في متاهاتِ الصُّدَف / صالح أحمد (كناعنة) - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 139 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

في متاهاتِ الصُّدَف / صالح أحمد (كناعنة)

 

عَمّا قَريبٍ تهبطُ الأحلامُ، هَل...
تَأتي مَعَ الشَّطَحاتِ أَمواجُ السّكينَةْ؟
واللّيلُ يحمِلُنا إلى ما فاتَ مِن عُمرِ الزّنابِقْ
لا... لا تَغاري يا حَساسينَ الصّدى
مِن سَكرَةِ الغافينَ في خِيَمِ الرُّجوعِ إلى مَتاهاتِ الصُّدَف
والرّملُ يَكفيهِم عَويلاً وارتِجالا
والسِّرُ جاوَزَهُم...
أيَعتَرِفُ المُعانِقُ بالمُعانِق؟!
صارَ الكلامُ غِوايَتي...
فَرَقًا من الصّمتِ الذي قَد يَعتَري عَيني إذا..
طَلَعَ النّهار!
قَد يَترُكُ الأحلامَ عارِيَةً وفي..
أُفُقِ الصّحارى ألفُ حاسِرَةِ وباب
الوَعدُ بَردٌ، والمَساحاتُ اضطِراب
وبِنا يُهاجِرُ وَقتُنا
والرّيحُ تَدعونا لنَكتَشِفَ المَواقِفَ في شَرايينِ المَهاجِرِ،
وارتِعاشاتِ المَدى.
الرّيحُ تُخطِئُ دائِمًا..
تَذرو مَراسيلَ الرُّجوعْ،
تَجتَثُّ أغصاني الطّرايا.
الرّيحُ تبطِشُ دائِمًا..
تُردي التّساؤُلَ بالتّغافُل،
تستَنسِخُ المَوهومَ مِن عَبَثِ الصّهيل.
في غَيرِ مُتّسَعٍ مِنَ الهَبّاتِ والسّكَناتِ قِف!
فالرّيحُ تَكتُبُ أمنِياتِ المُنطَوينَ على تَجاعيدِ اليَدينِ،
وفَوقَ أصداءِ الشَّهيق.
وتظَلُّ تبحَثُ عن منافِذَ للخَريف؛
بعيونِ مَن ماتوا التِحافًا في ضَبابِ العاطِفاتِ،
وفي غَياباتِ الوُعود.
واللّيلُ.. لَيلُ الرّيحِ مَقروحُ الجُفون
يستَجمِعُ الأنفاسَ من دَمعِ الأُلى
يَقضونَ بَحثًا عَن طَريق
عَن مَوسِمٍ لا يَنتَهي بِعيونِ إنسانِ الضّباب
يَمشي، ويَخشى مِن خُطاه!
مِن موتِهِ العَريانِ في مَنفى مُناه
يَمشي... ويَسألُ: ما الحَياة؟!

عندما يتعرى فخامة الوزير / اسعد عبدالله عبدعلي
لقاء أستانا يعمق انقسام بين المتطرفين والمعتدلين /

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 22 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

18 تشرين1 2018
جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
834 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
604 زيارة 0 تعليقات
 مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح م
565 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
604 زيارة 2 تعليقات
14 آذار 2018
متابعة : خلود الحسناوي .بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت
2260 زيارة 0 تعليقات
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
434 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
324 زيارة 0 تعليقات
خاص : حيدر حسين الجنابي يعتبر الدكتور ياسر لفته حسون المنصوري من علماء العراق واساتذته في
522 زيارة 0 تعليقات
الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده ا
3642 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2017
هل يكون الصحافي خالي الوفاض حين يعود إلى تقليب دفاتره العتيقة؟ قرأت خبر رحيل الشاعر الروسي
3647 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 11 كانون2 2017
  3969 زيارة

اخر التعليقات

: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...
: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...

مدونات الكتاب

ثار جدل كبير حول تورط البرادعى فى حرب العراق؛ إذ ينفى أنصاره هذه التهمة، بل يصل البعض منهم
المواطن العراقي وخاصة من أبناء بغداد،التي أوجع قلوب أهلها الإرهاب،يمتلك من المواهب العديدة
لابتسامتها المتفائلة , رغم الألم لمروج الزهورفي ثغرها ، للون الربيع لضحكة عيونها ، لابتهاج
من الأقوال المأثورة للزعيم البريطاني الراحل، ونستون تشرتشل: "أن الأمريكان لن يستخدموا الطر
حول العراق أسئلة كثيرة قد لا تحصى بسهولة و على كل صعيد .. بجانب دعوات كثيرة ظهرت لحلّ الحش
عبير سلام القيسي
29 حزيران 2018
أمنيات و طموحات و أحلام تتحلى بها كل فتاة منذ نعومة اظافرها إلى أن تكبر معها شيئاً فشيئا ،
خلود الحسناوي
12 نيسان 2018
مجرد ايام ..وانتحب..عفوا عفوا ..انزلقت النقطة فالجو ماطرا والقلم بهذا الجو يكون ماكرا..يسر
مامن شك في اننا مجتمع عشائري.. وللعشيرة والقبيلة هيبة وسلطان على افرادها تفتي وتحل وتربط و
رزاق حميد علوان
20 حزيران 2017
أنا شاعر بلا طقوس حزين سوداوي ويائس حد الجزع وطفل صغير امام أي نسمة أعجاب بكتاباتي والأحتف
خالد دربندي
21 كانون2 2017
منذ تاريخ بعيد ,الكورد منقسمون على انفسهم سواء في عهد صدر الاسلام او العصر الاموي اوالعباس

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال