في الاقتصاد بين الدجاج والاستيراد / احمد طابور - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في الاقتصاد بين الدجاج والاستيراد / احمد طابور

كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية لاي شخص من خلال فضلات البيت اليومية ( الزبالة ) ، الشعب العراقي هو احد تلك الشعوب لا بل تعداها في كمية البذخ والاسراف والمفاخرة ، وهذا نتج عن ردة فعل لما عانها من ايام ذل وهوان ابان الحصار الذي فرض عليه قسرا . قبل فترة كان مدعوا على الغداء في منزلي بعض الاصدقاء ، وحين انتهينا قمت بلم الفضلات فوجدتها مكتنزة بانواع اللحوم والدجاج وكانت فائضة عن الحاجة بعد ما اكلنا حتى تخمنا فتداعت ذاكرتي عن فترة الحصار والذي كانت تكفي كل المدعوين وجبة شخص واحد من التي التهمت للتو وكنا حينها نشعر بالسعادة . لمَ يحدث الان هذا الاسراف والبذخ والتبذير في الوقت الذي نستطيع به ان نوازن بين فترة الحصار وفترة الانفجار المالي الذي جاء على حين غرٓ غير متوقعة ، السبب في ذلك يعود الى الادارة الاقتصادية الخاطئة التي يدار فيها البلد ( وحسب نظيرة المؤامرة المولعين في التطبيل لها يقولون هذا الخطأ مقصود ) العراق من اكبر المستهلكين الذين يعتمدون على الاستيراد وتكاد ان تنعدم الصناعات الوطنية ! ، والسياسة الگمرگية ايضا سياسة خاطئة وفاسدة اسوة بكل مفاصل المنظومة التي يدار بها العراق ،فمعظم السلع تدخل الى العراق من خارجه ولان التعريفة الگمرگية قليلة ( لو استثنينا الرشى ) فتصل السلعة بيد المستهلك العراقي رخيصة جدا فلذلك يستسهل صرفها هذا اذا ما علمنا بان العراقي بطبعه ميال الى البذخ الذي يضفي صفة الكرم لديه ،فلو قدر ان تنحو الدولة منحى النظام الاقتصادي المبني على عملية التوازن فتقوم بزيادة مبلغ الگمارگ على جميع السلع المستوردة الداخلة في حياة الفرد وعلى جميع الاصعدة المعيشية والكمالية فمثلا لو وصلت الدجاجة المستوردة بيد المستهلك العراقي لتباع بعشرة الاف دينار وليس باربعة الاف كما هي الان ولو وصلت علبة السكائر بثلاثة الاف وليس بخمسمائة دينار كما هي الان مالذي يمكن ان نجنيه : ١. ريع يدخل في خزانة الدولة من خلال العشور الگمرگية ( بغض النظر لو ذهبت معظمها في جيوب الفاسدين لاننا سنؤسس لحالة صحيحة لابد لها من وقت وتستقيم فيه ) ٢. من المؤكد هذا سيقلل من الاستيراد وبالتالي حافظنا على عملتنا الوطنية من ان تهدر ٣. ستساهم في بث روح المنافسة لدى مربي الدواجن وستفتح مشاريع في داخل العراق والكل يعرف مدى فائدة مثل تلك المشاريع على الواقع المعاشي للعراق ٤. سيصار لتقليل الفضلات وبالتالي تقلل من نسبة مخاطر البيئة ( وخصوصا لو انعكس هذا على فضلات البلاستيكية والفضلات الاخرى الضارة للبيئة) ٥. سيقوم المستهلك باسترشاد لشراء السلع فمثلا عن الدجاج يقوم اربعة باكل دجاجة واحدة وليس واحد او اثنان كما يحدث الان ، اما على صعيد السكاير سنحد كثيرا من ظاهرة التدخين المستشرية في مفاصل الحياة حينها لايستطيع طفل بشراء علبة سكاير حين تكون بثلاث الاف دينار وحتى المدخن سيقلل من شراء العلب ، بعضهم يستهلك ثلاث علب في اليوم في الوقت الحاضر وبلغة الارقام ستكلفه الف وخمسمائة دينار اما اذا وصلت الى ثلاثة الاف حينها سيكون المجموع تسعة الاف لثلاث علب ستثقل كاهله مما يضطره لتقليل عدد العلب . ٦. صحيا سيساهم هذا الترشيد بالخفاظ على صحة الفرد العراقي وازالة خطورة الموت المجاني الذي يحدث الان نتيجة الاسراف في اكل الدهون واللحوم والسكريات وكذلك الدخان والكحول . وهذا ايضا ينطبق على الالبسة والمواد الاخرى جميعها المستوردة ( الغذائية ، والصحية ، وبهرجة البناء ، والكمالية ، .........الخ ) من المؤكد ايضا ستثور ثائرة الشعب وسيصرخون ( الله اكبر حتى على لگمتنا لحگتونا ) دعهم يصرخون فالشعب عودنا ان يصرخ قليلا ويهدا بعدها على امور مؤثرة سلبا في حياته ، فيكف اذا ما كان مثل هذا الامر يصب في مصلحته الشخصية والوطنية ، هذا ما يجب على الدولة ان تقوم به من حملة توعية اعلامية وتجعلها احد اهم اهدافها المستهدفة . وكا قالوا " اذا اشتريت مالا تحتاج اليه .. بعت ما تحتاج اليه " هناك الكثير من الافكار الاقتصادية ساحاول الكتابة فيها لاحقا

طائرات أميركية تنزل انتحاريين وتخلي قادة بـ”داعش”
طلب وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس عدم تطبيق الأم

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 22 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

يؤكد المختصون في علم الإدارة بأنها علم وفن ومهارة متى ما افتقد لاحدى هذه المستلزمات تقل نس
22 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني للعراق تحمل مضامين دينية واقتصادية وتجارية وعسكرية وأمنية
33 زيارة 0 تعليقات
14 أيار 2019
مقاطعتي للانتخابات ليس كان الغاية منها الإساءة للديمقراطية ، ولا التقليل من شأن الذين يحاو
33 زيارة 0 تعليقات
إذا + لو + مثلاً + فيما اذا  فكّرت القيادة العراقية " اولاً " وثمّ تجرّأت " ثانياً " لتمار
71 زيارة 0 تعليقات
وقفت سلمى امام المرآة تنظر الى صورتها، وقد تسلل الشيب الى شعرها الأسود، وكأنه جناح غراب، و
76 زيارة 0 تعليقات
13 كانون2 2019
هل من مجيببسبب سوء وضعنا الماليوحكم القدر المؤلمالذي اجبرنا ان نسكن مثل ما تسميها الحكومة
95 زيارة 0 تعليقات
قُبيل نهاية العام الماضي كشفت تل أبيب عن إن ثلاثة مجاميع عراقية سياسية اجتماعية ضمت 15 شخص
99 زيارة 0 تعليقات
16 شباط 2019
الدول الأوروبية الكبيرة كفرنسا وألمانيا وروسيا ومفوضية الاتحاد الأوروبي لم تشارك في مؤتمر
109 زيارة 0 تعليقات
منذُ لحظةِ ولادتي , ومنْ قبل أنْ أنزل , فكنتُ مندفعاً " ولربما مدفوعاً سيكولوجياً " وتحتَ
109 زيارة 0 تعليقات
هل الجدار سيقضم ترامب بعد ان انتقدَ الديموقراطيون خطابَه الاخير واعتَبروهُ مُضلِّلاً، ويفت
117 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة
قاسم العجرش
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 كانون2 2017
  4131 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

د.يوسف السعيدي
17 كانون2 2017
ﻣﻦ ﺑﻼﺩ ﻣﻬﺪ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺍﺕ ... ﻣﻦ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﺤﺰﻥ ... ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﺑﺮ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﻪ ﻻﺣﻼﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻣﺎﻧﻴﻬﻢ ... ﻣﻦ ﺑﻼﺩ
هي حكاية قديمة مرت عليها سنين، بدأت مع صياح النسوة والصبية في فناء دار جيراننا من جهة الجن
من المعروف أنّ الدستور لا يتضمّن أيّ فقرةٍ تشير الى منح رئاسة الجمهورية الى الأخوة الأكراد
د. سجال الركابي
25 كانون2 2017
ما أقسى صوتُ الصمتِحين تذوبُ حُنجُرَةُ الرائي!أطلُّ من شُرفةِ الحيرةالعازفُ يتثاءبُهسهسةُ
في حروب عصر ما قبل التكنلوجيا والإنترنيت, كان يسهل تحديد من هو المنتصر في النزاعات, فالنتا
د. حميد عبد الله
02 كانون2 2015
طوينا صفحة عام وبانتظار عام جديد عسى أن  يأتينا بما يسر ويبهجينتهي تقويم السنة الميلادية و
عزيز الحافظ
04 نيسان 2015
ليس هناك مقارنة... بين عاصفتين في موقعين لنعرف سرعة العصف ونهايته ومدته وماسيسبه من ضرر..
صادق الصافي
18 آذار 2017
وطني أخترت لك الوصف الذي ذكره الأمير العراقي السومري -كوديا- الزعيم الذي جسد الحكمة والعقل
اعتقد ان هناك من اساء الى الاسلام بقدر البعض من شيوخ وائمة الفضائيات والانترنيت .....هؤلاء
في اطار السعي لبناء مؤسسة تشريعية قوية ورصينة تكون قريبة من هموم الناس وتطلعاتهم ويسعى نوا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق