في الاقتصاد بين الدجاج والاستيراد / احمد طابور - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في الاقتصاد بين الدجاج والاستيراد / احمد طابور

كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية لاي شخص من خلال فضلات البيت اليومية ( الزبالة ) ، الشعب العراقي هو احد تلك الشعوب لا بل تعداها في كمية البذخ والاسراف والمفاخرة ، وهذا نتج عن ردة فعل لما عانها من ايام ذل وهوان ابان الحصار الذي فرض عليه قسرا . قبل فترة كان مدعوا على الغداء في منزلي بعض الاصدقاء ، وحين انتهينا قمت بلم الفضلات فوجدتها مكتنزة بانواع اللحوم والدجاج وكانت فائضة عن الحاجة بعد ما اكلنا حتى تخمنا فتداعت ذاكرتي عن فترة الحصار والذي كانت تكفي كل المدعوين وجبة شخص واحد من التي التهمت للتو وكنا حينها نشعر بالسعادة . لمَ يحدث الان هذا الاسراف والبذخ والتبذير في الوقت الذي نستطيع به ان نوازن بين فترة الحصار وفترة الانفجار المالي الذي جاء على حين غرٓ غير متوقعة ، السبب في ذلك يعود الى الادارة الاقتصادية الخاطئة التي يدار فيها البلد ( وحسب نظيرة المؤامرة المولعين في التطبيل لها يقولون هذا الخطأ مقصود ) العراق من اكبر المستهلكين الذين يعتمدون على الاستيراد وتكاد ان تنعدم الصناعات الوطنية ! ، والسياسة الگمرگية ايضا سياسة خاطئة وفاسدة اسوة بكل مفاصل المنظومة التي يدار بها العراق ،فمعظم السلع تدخل الى العراق من خارجه ولان التعريفة الگمرگية قليلة ( لو استثنينا الرشى ) فتصل السلعة بيد المستهلك العراقي رخيصة جدا فلذلك يستسهل صرفها هذا اذا ما علمنا بان العراقي بطبعه ميال الى البذخ الذي يضفي صفة الكرم لديه ،فلو قدر ان تنحو الدولة منحى النظام الاقتصادي المبني على عملية التوازن فتقوم بزيادة مبلغ الگمارگ على جميع السلع المستوردة الداخلة في حياة الفرد وعلى جميع الاصعدة المعيشية والكمالية فمثلا لو وصلت الدجاجة المستوردة بيد المستهلك العراقي لتباع بعشرة الاف دينار وليس باربعة الاف كما هي الان ولو وصلت علبة السكائر بثلاثة الاف وليس بخمسمائة دينار كما هي الان مالذي يمكن ان نجنيه : ١. ريع يدخل في خزانة الدولة من خلال العشور الگمرگية ( بغض النظر لو ذهبت معظمها في جيوب الفاسدين لاننا سنؤسس لحالة صحيحة لابد لها من وقت وتستقيم فيه ) ٢. من المؤكد هذا سيقلل من الاستيراد وبالتالي حافظنا على عملتنا الوطنية من ان تهدر ٣. ستساهم في بث روح المنافسة لدى مربي الدواجن وستفتح مشاريع في داخل العراق والكل يعرف مدى فائدة مثل تلك المشاريع على الواقع المعاشي للعراق ٤. سيصار لتقليل الفضلات وبالتالي تقلل من نسبة مخاطر البيئة ( وخصوصا لو انعكس هذا على فضلات البلاستيكية والفضلات الاخرى الضارة للبيئة) ٥. سيقوم المستهلك باسترشاد لشراء السلع فمثلا عن الدجاج يقوم اربعة باكل دجاجة واحدة وليس واحد او اثنان كما يحدث الان ، اما على صعيد السكاير سنحد كثيرا من ظاهرة التدخين المستشرية في مفاصل الحياة حينها لايستطيع طفل بشراء علبة سكاير حين تكون بثلاث الاف دينار وحتى المدخن سيقلل من شراء العلب ، بعضهم يستهلك ثلاث علب في اليوم في الوقت الحاضر وبلغة الارقام ستكلفه الف وخمسمائة دينار اما اذا وصلت الى ثلاثة الاف حينها سيكون المجموع تسعة الاف لثلاث علب ستثقل كاهله مما يضطره لتقليل عدد العلب . ٦. صحيا سيساهم هذا الترشيد بالخفاظ على صحة الفرد العراقي وازالة خطورة الموت المجاني الذي يحدث الان نتيجة الاسراف في اكل الدهون واللحوم والسكريات وكذلك الدخان والكحول . وهذا ايضا ينطبق على الالبسة والمواد الاخرى جميعها المستوردة ( الغذائية ، والصحية ، وبهرجة البناء ، والكمالية ، .........الخ ) من المؤكد ايضا ستثور ثائرة الشعب وسيصرخون ( الله اكبر حتى على لگمتنا لحگتونا ) دعهم يصرخون فالشعب عودنا ان يصرخ قليلا ويهدا بعدها على امور مؤثرة سلبا في حياته ، فيكف اذا ما كان مثل هذا الامر يصب في مصلحته الشخصية والوطنية ، هذا ما يجب على الدولة ان تقوم به من حملة توعية اعلامية وتجعلها احد اهم اهدافها المستهدفة . وكا قالوا " اذا اشتريت مالا تحتاج اليه .. بعت ما تحتاج اليه " هناك الكثير من الافكار الاقتصادية ساحاول الكتابة فيها لاحقا

طائرات أميركية تنزل انتحاريين وتخلي قادة بـ”داعش”
طلب وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس عدم تطبيق الأم

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 23 آب 2019

مقالات ذات علاقة

المعلوماتية مع الحكمة غاية في كمال الحكم... وكي تنعم بالحكم شعوبنا... فعلينا أولا بالزعامة
72 زيارة 0 تعليقات
07 آب 2019
في الحفل الإفتتاحي الذي اقيم في محافظة كربلاء بمناسبة دورة إتحاد غرب آسيا الرياضية، اثار ع
65 زيارة 0 تعليقات
• بتحدٍ اردوغاني للرفض الأميركي بدأت تركيا طبقا لما ينشر باستلام منظومة صواريخ S400 الروسي
161 زيارة 0 تعليقات
09 تموز 2019
من لهذا القلب الذي يقطع الليل في أنين...وزفرات....بانتظار ساعة واحده من ساعات الكهرباء...و
161 زيارة 0 تعليقات
02 تموز 2019
دمعت عيوني الكليلة فرحاً وسعادةً حين شاهدت على صفحات الفيسبوك صورة شاب عراقي تخرج من احدى
163 زيارة 0 تعليقات
01 تموز 2019
يجمع كثير من خبراء الإعلام ، على أن كلا من الصحافة بخاصة والإعلام بعامة ، قد تحولا من مهمة
143 زيارة 0 تعليقات
منذ 16 عاما وقصص الفساد في العراق لا تنتهي, بل هي في تكاثر عجيب, حتى اصبح العراق فرصة للتن
189 زيارة 0 تعليقات
كان نظام صدام يسعى دوما لتلميع صورته, عبر انجازات وهمية يقوم بها, ومنها قصة مترو بغداد, فف
185 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2019
 نعيش في بلادنا وفي بلاد المسلمين غرباء لا نحن ابناء وطن ولا نحن من ملة الاسلام ان كن
232 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2019
العراقيين ماشاء الله عليهم كلهم صاروا خبرة و مفتحين باللبن ، هسه لبن مدخّن لبن عرب لبن كال
143 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 كانون2 2017
  4255 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

تحية إجلال وإكبار إلى شهداء 25 شباط الشرفاء الذين سقطوا فى مختلف مدن العراق من شماله إلى ج
عبد الباري عطوان
26 حزيران 2015
من اطلع على النص الحرفي للمقابلة المطولة التي اجراها الصحافي الامريكي توماس فريدمان مع الر
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
عكاب سالم الطاهر
09 حزيران 2019
من هنا كانت البداية********************هل بلسمتْ اناملُ الجنرال ،جراحَ انيابِ الخليفة ؟؟**
حقيقتان في الخبر المؤذي لنواظر واجساد واحاسيس الذين عرفوا ماهو البعث الزنيم اللعين وماذا ف
د.عزيز الدفاعي
03 نيسان 2016
كان من بين أكبر أخطاء التاريخ عندما أعلن عن رغبه بريطانيا الاعتراف بالعراق بعد الحرب العال
محسن عبد المعطي
16 تشرين2 2017
البعد الآخر في ملحمة الحب للشاعرة الرائعة ناني الألفي بقلم/ الشاعر والروائي/ محسن عبد المع
الامطار التي هطلت على بغداد وبعض المحافظات لايمكن اعتبارها الاكبر والاكثر خلال الاعوام الم
تهتم الأمم كثيرا بالبناء الفكري, لأجيالها القادمة, بالإضافة لإهتمامها بالبناء العلمي والأ
بعيد تهريب عبدربه منصور شرعت بكتابة هذه المقالة، بيد أنني لم أنشرها ؛ بسبب جدول الأعمال ال

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق