تذكر كلما صليت فجرا / نور الهدى محمد صعيصع - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تذكر كلما صليت فجرا / نور الهدى محمد صعيصع

زودنا بكتاب من المجلس البلدي لقاطع المنصور الى المجلس المحلي للعامريه العدد 146024 بتاريخ 16/8/2011 فيه تفاصيل عن عدد الشهداء والمحلات  وصلة القرابه ولااعرف مغزى الطلب هل هو تعويض من صندوق الامم المتحده للاعتذار لاهالي شهداء ملجأ العامريه واين ذهبت المستحقات نترك السؤال لصندوق الامم المتحده وللحكومه العراقيه ؟؟؟؟؟؟
في ذكرى شهداء ملجأ العامرية
لم يبقى من هذه الذكرى سوى هذه الأبيات  التي لو قرأها الشيطان لمات هلعا  ملجأ العامرية فاجعة  الدهر الذي اذهلت العالم ولم ينصفها حكامنا بكلمة 
ياقصة الماجأ المنكوب لو قرأت
على الشياطين ابكت منهموا مللا
لو انهم من بني الأنسان مافعلوا
ًلوكان معبودهم في الأرض هبلا
كأن حقد جميع الخلق صار بهم
أدينا فلم يطلبوا عدلا ولاعذلا
يبكي على طلل مر الحبيب به
فكيف فيمن غدوا في ذاتهم طللا
لوان مااحتملوا يلقى على جبل
من شدة الهول لاوالله مااحتملا
من فرط حب الذين اشتشهدوا طبعت
على ثرى وطني اشلائهم قبلا
الشاعر علي الفايز
بهذه الأبيات من قصيدة للشاعر علي الفايز  نستقبل العام  السادس  والعشرون على ذكرى استشهاد (451) شهيدا ً في ملجأ العامرية حيث تعرّض هذا الملجأ للقصف الأمريكي في فجر يوم 13/2/1991 بصاروخين أحدهما خارق والثاني متفجر وكان ضحية هذه المأساة ألإنسانية جلهم من الأطفال والنساء حيث ذابت أجسادهم ولم نجد جثة لأحدهم .
وبعد مرور هذه السنوات العجاف منذ سقوط النظام السابق نذهب لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهدائنا نجد أبواب الملجأ قد أوصدت بوجهنا حيث تارة يكون تابعا ً للقوات الأمريكية وتارة أخرى يكون تابعا ًلبعض الأحزاب الدينية ... وتارة مكانا عسكريا تابع لفرقة عسكرية . فهل كُتِب علينا أن نودع أعز ما نملك بلا عزاء وبلا حنين بعد أن أصبح الحنين خرابا ً وأصبحت الروح باردة حيث غادرها النبض والإحساس وأصبح الفقدان اكبر خسارة وصار الحزن اكبر من مدينة وأصبحت الغربة داخل الوطن اكبر مما يتحملها ملجأ

في احد شوارع العامرية قرب مسجد ذي منارة كان يرفع أسم الله مع كل تكبيرة آذان لفجر يوم ربما دام ٍ أو وحشي لم تشهد البشرية له مثيلا ً .
هناك في احد الأزقة توجد جريمة تبقى شاهدا ً على القاتل والقتيل ، مقبرة جماعية لأجساد ذابت حتى الانصهار ، عندما نمشي على أديم تلك الأرض ندوس على ارض خضبت وتشبعت بالدماء لأناس أبرياء مسالمين بمختلف أجناسهم وجنسياتهم ودمائهم فعندما يغتال الغدر لا يفرق بين امرأة أو طفل أو شيخ لايفرق بين عراقي أو سوري أو مصري أو فلسطيني كل ذنب هؤلاء أنهم لجأوا إلى مكان يحسون فيه بالأمان في مدينة يحيط بها حزام امني لنظام ظلت سطوته إلى الآن تخرب نفوسنا .
العامرية مدينة الأحزان ربما تجد مأساتها على جبيني أو جبين من شهد تلك المأساة واكتوى بنارها
وأنا اكتب هذا الموضوع أحس بأنفاسي تغادرني إلى يوم وحشي يوم 13/2/1991 ، العامرية ملجأ الخراب والدم والأرواح البريئة التي بقيت شاهدا ً على جريمة مدبرة من قبل نظام طاغ وحاكم ظالم .
ويبقى الشهداء وقود نارها ، ملجأ يحمل الرقم (25 ) ، ملجأ عام يتألف من طابقين علوي وارضي وآخر تحت الأرض تمتد خلاله أبواب سرية قلة من المسؤلين الإداريين في الملجأ والكادر الطبي يعرفون كيفية فتح هذه الأبواب .
للملجأ سقف يبلغ سمكه 1.5 م وقد مزجت به عوارض حديدية يبلغ سمكها 3ــ 4 سم تبلغ مساحة كل طابق 500 متر مربع وكان الملجأ مزودا ً بخدمات متكاملة .
قصفت طائرات القوات الجوية الأمريكية هذا الملجأ بصاروخين يحتويان على قنابل خصصت لحرق الأهداف الكونكريتية ، نوعها ( جي بي يو /26 ) والموجه بأشعة الليزر ، انطلقت من خلال طائرتين نوع ( أف-16) التي انطلقت من قاعدة ( خميس شط ) في السعودية ، لتلقي حمم الموت فأصبح هذا الملجأ مدفنا ً جماعيا ً للشهداء .
بعد هذه السنوات القاسية ماذا قدمت حكومتنا لهؤلاء الضحايا بعد سقوط بغداد أو بعد نهاية نظام جائر كان ضحيته هؤلاء المدنيين .
ربما من المفيد أن نعود إلى الوراء اربع وعشرين عاما ً لندخل بوابة مدينة ثكلت وتوالت عليها أحداث كبر الصغار فيها بذاكرة معطوبة نمشي بشوارعها التي قهرتنا حتى أن الظلم تبرأ منا وأصبح كلمة غير ذات معنى .
فمنذ أكثر من اربع وعشرين عاما ً لاتزال عيوننا تذرف الدمع ولا تزال أيدينا فارغة وشوارعنا مثل أحلام أطفالنا ، ربما هناك أناس يتذكرون ما حدث ، يا ترى في اليوم الثالث عندما كان ( ثلة من المغاوير) يشيّعون توابيت رمزية بداخلها قطع من بقايا لحم الضحايا .
رأيت أهل مدينتي يكسرون صور الطاغية ورأيت أحد الأحداث ربما أصبح الآن ابا ً لولد مثله يحمل مسدسا ً متوعدا ً الطاغية بالقتل ، كانت أيام حالكة تبين فجرها في رجولة أبنائها المبكرة ... وبماذا جاء رد الطاغية في حينها ؟
اتركوهم أنهم في حالة غضب ، يا الهي ظالم يغفر لأول مرة ومن تسلموا السلطة يظلمون ويقولون (ضحايا حرب) مع إنهم ضحايا نظام جائر ....
في السنوات الأولى كان النظام العراقي يقيم حفلا ً تأبينيا ً للشهداء كل سنة بهذه الذكرى ... ومع انه تناسى من يقف وراء هذه الفاجعة ؟
لملمنا جراحنا وفوضنا أمرنا للمنتقم الجبار .
ولكن رغم تلك السنوات لماذا لايعامل شهداء ملجأ العامرية كشهداء حلبجة أو حتى ضحايا هيروشيما ونياكازاكي هل هناك دم رخيص ودم غال ٍ ؟  سيما الغدر واحد
 وللتنويه  زودنا بكتاب من المجلس البلدي لقاطع المنصور الى المجلس المحلي للعامريه العدد 146024 بتاريخ 16/8/2011 فيه تفاصيل عن عدد الشهداء والمحلات  وصلة القرابه ولااعرف مغزى الطلب هل هو تعويض من صندوق الامم المتحده للاعتذار لاهالي شهداء ملجأ العامريه واين ذهبت المستحقات نترك السؤال لصندوق الامم المتحده وللحكومه العراقيه
ربما لااعرف كيف اعبر عن جرحي ولكن يكفينا فخرا إننا يوم القيامة سنكون مع شهدائنا في قافلة أبا الأحرار سلام الله عليه ، أو ربما تلك الطيور التي حطت بعد سنوات على سطح الملجأ تحمل في حوا صلها أرواح شهدائنا .
فتذكر كلما صليت فجر يوم 13/2
(( تذكر أينام الليل من ذبحوا بلاده ))
فسلاما ً إلى من أقتنصهم الغدر والأقدار
سلاما ً إلى وطن لايعرف السلام ابدا ً
ربما هناك بارقة أمل أو بصيص من سلام
أو ربما نجد موطئ قدم نقف عليه اجلالا ً واكبارا ً لأرواحهم الطاهرة .

مااجرع الكاس / نور الهدى محمد صعيصع
خارج نطاق الجمعه / نور الهدى محمد صعيصع

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

صار مكررا وغير ذا قيمة أن يقال, أن القوى الكبرى لم تعد تستخدم القوة لإحتلال دولة أخرى لأي
28 زيارة 0 تعليقات
"الانسان هو حقيقة العالم... وحقوقه... هي الاكذوبة الابدية !!!" لماذا هنالك حقوق الانس
33 زيارة 0 تعليقات
بشكل عام، يُعد سوق العمل من الأسواق المهمة في الاقتصاد، إلى جانب سوق المنتجات وسوق النقود،
33 زيارة 0 تعليقات
24 كانون2 2020
أريد أن أتحدّث عن ظاهرة في المجتمع اليمني وهي أن الكثير من أبنائه يتربّى بأن يصلّي ويأتي ب
31 زيارة 0 تعليقات
يسأل الناس بالعادة عن المريض وأحواله وصحته وكيف أثر المرض على نمط حياته وهل المرض خبيثاً أ
31 زيارة 0 تعليقات
المرأة هي زهرة الثورة التي انطلقت في 17 تشرين الاول في لبنان وفرضت واقعا" جديدا" ، حيث نزل
20 زيارة 0 تعليقات
 مقدمة:ان التسامح الثقافي يتبلور من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه ي
29 زيارة 0 تعليقات
سياستكم تفي بالغرض المنشود للشعوب  المهاجرة  يقيناً وكثر الحديث عنكم  
24 زيارة 0 تعليقات
23 كانون2 2020
مهما لجأ المفكرون أو المتأملون للسيميولوجية فتبقى هذه الدلالات مجرد سفسطائية وبمدلولها الح
26 زيارة 0 تعليقات
18 كانون2 2020
القوات الأمريكية قوات احتلال صريحة للعراق كما هو واضح من تصريحات المسؤولين الأمريكيين ، سا
67 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 كانون2 2017
  3901 زيارة

اخر التعليقات

رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...
: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...

مدونات الكتاب

شهادة لابد منهاعدت قبل يومين من العراق عبر سوريا .. كما كان ذهابي للعراق عبر سوريا ايضا لع
يبدوا أن واشنطن مرتاحة لسياستها بخصوص سوريا, طالما أن غيرها هو من  يدفع التكاليف. لكن الوض
أي نوع من القوة يحتاج قائد المركب، اذا كانت مجاديفه محطمه ؟ وأي حسم لرجل تتقاذفه الامواج و
و هل يطمئن عراقي لعراقي؟أو أخ لأخيه من أمّـه وأبيـه؟قلت في مقالة قبل أيام ؛ بأنّ الشعب الع
الصحفي علي علي
10 تموز 2017
ما لايخفى على القاصي والداني، أن العراق بلد لا تشمل قاطنيه الآية الكريمة: غير المغضوب عليه
د. هاشم حسن
21 نيسان 2013
اطلعت مؤخرا على حقائق مثيرة تدفعني للدعوة لمحاكمة كبار المسؤولين في الحكومة والبرلمان بتهم
سمية الشيباني
30 كانون2 2015
أسوأ ما يحدث لي على الاطلاق: هو أن أزدري ما كتبت، صفحات بكاملها أنظر إليها صعودا ونزولا وأ
احمد الجنديل
29 كانون2 2015
بين التاريخ والجغرافيا ألفة وتَواصل، وكلما توثقت عرى التفاهم بينهما ازداد الشعب إيماناً وو
صحيح انها مأساة لشعب بأكمله ، وصور حيّة تتراءى لنا يوميا" مرمية على الشواطىء ، جثث تغلغل ف
تطورات متسارعة فرضها الإيقاع السياسي و الميداني للحرب على سوريا، هو إيقاع جاء ترجمة للاستر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال