لم يبق إلا راعي البعران.. خلفان / ثامر الحجامي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لم يبق إلا راعي البعران.. خلفان / ثامر الحجامي

تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبناء البلدين, مبنية على الاحترام وروابط الدم والعروبة, ولم يكدر صفو هذه العلاقة, طوال هذه السنوات أحد, لشعور مسؤولي البلدين, بضرورة أن تكون العلاقة طيبة بينهما . فعلى مر التاريخ, ترك العراقيون بصمتهم في دولة الإمارات العربية المتحدة, حيث إن الدستور الإماراتي, كتب بأيد عراقية, ولا تزال المعالم التي صممتها المهندسة العراقية زها حديد, شاخصة في الإمارات, إضافة الى العلاقات التجارية والاجتماعية بين البلدين, وكذلك فان دولة الإمارات الشقيقة, سعت الى توطيد هذه العلاقة, عن طريق إقامة بعض المشاريع الخيرية في العراق, حيث لا يزال مستشفى الشيخ زايد, شاخصا في بغداد الى الآن . لكن أن يخرج علينا, قائد شرطة دبي السابق ضاحي الخلفان, بتصريحات أقل ما يقال عنها, إنها كلام مهرجين, متهما الشعب العراقي بالتخلف والفشل, فهنا يتطلب الأمر إن نقف, ونقول للضاحي ألزم حدودك, واعرف مقامك, فإن بنادق أجدادنا, التي استخدمت في ثورة العشرين, لم تصدأ بعد, وعلى ما يبدو انك لم تسمع بتلك الثورة, لأن عمرها ضعف عمر دولة الإمارات . عرفنا ضاحي الخلفان نزقا ومهرجا, فهو لطالما كان يبحث عن التصريحات التي تثير السخرية, مثل دعوته للوحدة بين العرب وإسرائيل, بدعوى انه ونتنياهو أبناء عم, وكذلك تعديه على الشعب اليمني, ووصفه لهم بأنهم ليسوا عربا, وكذلك تجاوزه على المرشد الإيراني السيد الخامنائي, حين قال عنه بأنه آية من آيات الشر في العالم, ولا ننسى مطالبته بقداسية جديدة, ضد إيران عام 2015, كون العراق سيصبح أحواز ثانية, بحسب زعمه . وبدل أن يقف خلفان, مع أبناء عمومته " الحقيقين ", وينتقد القرار الأمريكي, الذي لاقى رفضا في جميع أنحاء العالم, بما فيهم الأمريكيون, الذين وقفوا ضد هذا القرار وتظاهروا ضده, في اغلب الولايات الأمريكية, نجد هذا المهرج يغرد خارج السرب, ويصف الدول التي طالها القرار بالمتخلفة والفاشلة, وان الإنسان العراقي الأكثر تخلفا, في تجاوز واضح وسافر, على الشعب العراقي . أن العلاقات العراقية الإماراتية, أكبر من أن يعكرها شخص خرف, لا تزيد قيمته عن صفر في الشمال, وان الشعبين العراقي والإماراتي هم أخوة, تربطهم أواصر الألفة والمحبة والإخوة, سواء رضي خلفان أم لم يرضى, فالكبار لا يلتفتون الى كلام رعاة الإبل .

الأمم المتحدة: أيام داعش في العراق معدودة
امريكا تقتل الشعب السوري : التحالف بقيادة واشنطن ي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 22 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

14 أيار 2019
مقاطعتي للانتخابات ليس كان الغاية منها الإساءة للديمقراطية ، ولا التقليل من شأن الذين يحاو
33 زيارة 0 تعليقات
يؤكد المختصون في علم الإدارة بأنها علم وفن ومهارة متى ما افتقد لاحدى هذه المستلزمات تقل نس
22 زيارة 0 تعليقات
إذا + لو + مثلاً + فيما اذا  فكّرت القيادة العراقية " اولاً " وثمّ تجرّأت " ثانياً " لتمار
71 زيارة 0 تعليقات
ما حدث قبل أيام من غرق العبارة في الموصل أمر طبيعي جدا ، وليس من باب الاستغراب،بسبب بسيط ج
169 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني للعراق تحمل مضامين دينية واقتصادية وتجارية وعسكرية وأمنية
33 زيارة 0 تعليقات
منذُ لحظةِ ولادتي , ومنْ قبل أنْ أنزل , فكنتُ مندفعاً " ولربما مدفوعاً سيكولوجياً " وتحتَ
109 زيارة 0 تعليقات
وقفت سلمى امام المرآة تنظر الى صورتها، وقد تسلل الشيب الى شعرها الأسود، وكأنه جناح غراب، و
76 زيارة 0 تعليقات
قُبيل نهاية العام الماضي كشفت تل أبيب عن إن ثلاثة مجاميع عراقية سياسية اجتماعية ضمت 15 شخص
99 زيارة 0 تعليقات
16 شباط 2019
الدول الأوروبية الكبيرة كفرنسا وألمانيا وروسيا ومفوضية الاتحاد الأوروبي لم تشارك في مؤتمر
109 زيارة 0 تعليقات
أمّا الكاتم الذي هو ليس ككاتمِ اسرار خليفةٍ ما اودولة رئيسٍ ما , بل كاتم الصوت الذي يمثّل
129 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة
قاسم العجرش
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 شباط 2017
  4157 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

صباح عطوان
27 كانون1 2016
شلون أوصفك.. ياسعة بضيق المجال..؟ياعمرهذا الزمان وفوق أقوى من الـــمحال..ياوجود.. وياخلود.
حامد شهاب
16 كانون1 2018
كان الفلاسفة ، منذ أقدم العصور ، يعدون من أرقى الناس ، بل هم صفوة المجتمع وخلاصة عصارته ال
زيد الحلي
08 أيار 2015
دققوا الرقم معي رجاءا : معدل استيراد العراق يوميا للسكائر لايقل عن ملياري دينار ، اي ما يع
قد أتفق معهما وقد أختلف في الكثير من المواقف لكني هنا اناقش حرفيتهما ودورهما الكبير في الد
سامي جواد كاظم
14 كانون2 2014
منظمة الامم المتحدة واقع حال وشرها لابد منه وحالها حال الفيضانات والكوارث الطبيعية التي تع
عزيز الحافظ
23 أيار 2015
تزخر يوميات الحدث العراقي عشرات بل مئات الأخبار.. تشبه تشكيلات العناصر الكيمياوية واواصرها
بدأ العمل الصحفي منتصف السبعينيات وكان طالبا في المرحلة الثانية بكلية الاداب / جامعة بغداد
رعد اليوسف
21 أيلول 2017
لا يجتمع فرح الامم ، مع حزنها ..تلك طبيعة تجعل من النقيضين على طرفي معادلة متمردة على التو
سمير ناصر ديبس
14 أيار 2019
أحتضان فلذات الأكباد والأهتمام بنشأتهم الصحيحة والسليمة في بلاد الغربة ، من الخطوات الأيجا
د.عامر صالح
08 تشرين2 2018
الحديث عن ديمقراطية التداول السلمي للسلطة يعني بوضوح هو الحديث عن حكومة ومعارضة, الأولى تح

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق