شبكة الاعلام في الدانمارك على مرمى خَطَر / صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 174 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

على مرمى خَطَر / صالح أحمد كناعنة

يا لونَ صبرِ الرّوحِ يا فَجرًا تأخّر
يا أيّها المَسكونُ بي وأنا المُخَدَّر
وكأنَّنا نَغَمٌ تَراجَعَ عَن سُمُوِّ جُنونِهِ،
وتَعَلَّقَ الوَتَرَ الذي أهداهُ رجفَتَهُ،
فسافَرَ في مَراقي نَزفِهِ..
بَحثًا عَنِ الحَرفِ الذي سيُريهِ مُعجِزَةَ البِدايَة.
دَعنا نُمارِسُ حُزنَنا... عِشقًا لتتَّسِعَ المَرايا
وَنَطيرَ خلفَ جُنونِنا... ونَكُفَّ عَن جَلدِ النّوايا
زَمَنًا صَلَبنا صَوتَنا ونَشيدَنا في ظِلِّ سَكرَتِنا،
وكانَ الصّمتُ يُغرينا..
لنَجمَعَ مِن شَظايانا عَناوينَ الشَّفَق.
الصَّمتُ صاغَ بدايَةَ الصُّدَفِ التي..
رَسَمَت مَواجِعَنا، وعنوانَ الأرَق.
الصَّمتُ كانَ غِوايَةَ الماضينَ خارِجَ غَضبَةِ الأيامِ فينا؛
يَرقُبونَ زَواحِفَ الأحلامِ تَمنَحُهُم سَكينَة.
والليلُ يَرقُبُنا ويُلجِمُهُم بما يَمتَدُّ فينا..
مِن فَضا الزَّمَنِ المُبَلَّد.
غَيَّرتُ قافِيَتي لكي لا تَستَعيرَ مِنَ الصَّعاليكِ:
استِمالَتَهُم جنونَ الرّيحِ...
خطوَتَهُم بقلبِ الليلِ...
وقفَتَهُم مِنَ الرّؤيا على مَرمى خَطَر.
كلُّ المَدائِنِ صوتُ تيهي؛
حينَ تَسقُطُ في مَرايا الرَّملِ مُعجِزَتي..
ويَغدو الضّوءُ خُطوَة.
ما العيشُ حينَ أقومُ أبحَثُ عَن تقاليدي وآثاري؛
يُحاصِرُني الصّدى،
ويصيرُ طَعمُ الصّمتِ نَزوَة؟
مُذ ماتَ فينا الصّيفُ، واحتَرَقَ الشِّتا،
وتَمَزَّقَ الإيلافُ، صِرنا رِحلَتينِ إلى السُّدى؛
وإلى خَريفٍ لا يُدافِعُ عَن بكارَتِهِ،
ونافِذَةٍ لأقدامِ الشّعاع؟
مَن مُرشِدي لخيوطِ أحلامي..
وهذي البيدُ غَشّاها السّواد؟
الرّملُ والأرياحُ والأصواتُ،
مَدُّ الأفقِ، عُمرُ البَرقِ.. أسوَد!
وأنا على إيقاعِ إحساسي وصوتِ خُطايَ أصعَد.
تتنَفَسُ الأبعادُ أصدائي... وأصعَد.
تستَقطِرُ الأوجاعُ أنفاسي... وأصعَد.
الحبُّ يُدنيني إلى ما شَعَّ مِن لُغَتي... وأصعَد.
لأحِسَّ أنَّ خُطايَ باتَت من سَماءِ الوَعدِ أقرَب.

قلمي لشعبي العظيم وبياني لأهلي الكرام/ د. مصطفى يو
العراق ....وطني إلى أين ؟؟؟ / عبدالجبارنوري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 21 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

11 شباط 2017
يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
4259 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2016
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4375 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
2089 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
980 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
3546 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
1370 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2018
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
1835 زيارة 0 تعليقات
12 شباط 2018
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت
2060 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2017
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني ال
2568 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
أيا قتامة الشروقصباح عابسصوت النور على صواري الفجر ينوحاسترق النظر إليك ياعرس الأعراس في د
792 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 آذار 2017
  3697 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

د. منير موسى
30 تشرين1 2019
تُبْحِرُ الْقَوَارِبُ كُلَّ يَوْمٍ فِي عَبَرَاتِ عُيُونِ عُيُونِي دُونَ حَقَائِبَ وَصَّكِّ
عكاب سالم الطاهر
22 تشرين2 2017
قدمت هيئة تحرير (الزمان) طبعة العراق ، طبقا منوعا على الصفحة (14) من الجريدة. شدتني لمتابع
د. هاشم حسن
24 أيار 2016
لايستطيع المواطن العراقي في ظل ثقافة العنف واحتكار البعض الوطنية والمصداقية لاقصاء و تخوين
مرام عطية
06 تموز 2018
حبُّكِ طائرُ يغرِّدُ على أغصاني كالحريةِ ، يزرعُ بذورَ الفرحَ ويغرسُ غراس الأملَ ، يذوى أي
الله الله يا رجال حزب الله وليس رجال المذهبلقد فرضوا أبناء اليهود علينا حرباً ألبسوها رداء
راضي المترفي
24 كانون2 2017
من يتابع سيرة العبادي في حزب الدعوة يجد ان الرجل لم يتجاوز الصف الثالث من القادة والكوادر
تأخرتَ عليّ ياولدي ، انا وتابوتك في انتظار طلّٓتك ، الجو حار وانا وحدي هنا تركتُ امك واختي
يبدو ان اغنية الشارع التي يطلق عليها الان وفي هذه المرحلة حصراً , اخذت طابعاً اخراً في الا
جميل عودة
29 آذار 2018
تعد مشكلة الشعب الفلسطيني جوهر مشكلة الشرق الأوسط؛ فلم تحظِ قضية شعب بالاهتمام العربي والإ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال