شبكة الاعلام في الدانمارك الرّيحُ تَبحَثُ عَن عُنوانِها / صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 286 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الرّيحُ تَبحَثُ عَن عُنوانِها / صالح أحمد كناعنة

حاملا صمتي.. جئت مقهى احتمالاتكم...
أبحث في الزّوايا المنحنيةِ عن دخانٍ لنار قد تكون
وقد لفظني ماضيَّ الذي جعلتموه يحتضر..
ورحتم لعفونةِ الألوان في تراكمات المرايا
ها إنّ الظهيرة تتثاءب على أبوابكم...
فكيف كان يا سادتي نومكم؟
والليالي تدفع غموضها إلى مساحات دخانكم
حيث تَحتَجِبُ قدرةُ الصّمتِ على اقترافِ عفويته..
لتصبح مدينتي زوايا تغوص بألوانها...
وخطوتي تتنفس غيبوبتي في مساحاتها..
لتهاجمني المساءات المتثاقلة
أنا المسكون بتنهيدات غرناطة..
أحس حياتي موجةً تحنو على رملي..
وحلمي خطوة شتّتَها الريح
ومدينتي جهةً جَهِلت أنفاسَنا المُتَصدّعة
ولليل مخالب...
يا ربيع الموت كن لي رئتَي
حتى لا يشيخَ الموت دوني..
ويتركَ لي وحدي ارتقابه...
تَدمُرُ تتمدّدُ عاريةً في شَفَقِ الصّحراء
وللغروب تمنح صامتةً أنفاس الموتى
تنسانا فيها أعمارنا الغابرة..
من مثلنا يتقن غرس الجراح فوق السّطوح؟
ونحن نمنح أعمارنا موتها لتختارَنا الطُّمَأنينة
نصرخ بالمدافن: اعشوشبي... نُهديك حالاتنا!
فالزّمن المرهَقُ يستثير سُباتَنا
لنصحو من طفولة كم رسمنا على رمالها قصورَنا الطّاهرة
وما أفلحت حشودُنا من الرّيح والمفاجآت أن توقظ الصّحراء...
استوطن العابرون أحلامنا
حطّمنا كلَّ التّماثيلِ ليغدو غبار الوجع تمثالا لنا
وشمس كندة طفولة عاجزة..
الملك الضّليل..
جعلها عشقه العبثي... ليغني لها..
ليصبح قربانها...
يتركها بالتياعها، تسقط من عليائها، تبحث عن ملوك..
والليل يمنحها تماثيل من سافروا لعيونها
ثم انتهوا لمداخل الريح الغريبة
غرقوا...
وللغرقى مفاتيح العدم!
هي الآن أكثر صمتا من ظلامٍ يغطّي الفجيعة
كم راودتها الرّيح عن عنوانها..
ولكم منحها الطّقس العابرُ وعده الغامض...
مضى وهو يسألها:
على أي جنبٍ تُرى يضطجِعُ الغروب؟!
وبأي لونٍ يرسم الموتُ عيونَ العاشقين..
سكتت طواحينُ الكلام الآن فارتقبوا هبوبَ العاصفة...
حاملا صمتي أجيء إلى لياليكم
وصدرُ الليل للملتاعِ طعمُ المقصلة...
كم شهقةً أحتاج كي أستردَّ صُوَري التي شتّتَها الرّيح؟
كم طعنةً يحتاج صدري كي يصابَ بقشعريرة؟
أيها الكنعانيُّ الذي كان قبل الليل وبعد الويل...
لأنك كنت ولم يكونوا...
أتدري في فضاء حلمك زرعوا كم لغمًا... أقّتوا كم قنبلة؟
وأنت توغِلُ في زمن التّصحّر
تهدي جنون الريح لغةَ خريفك الثّكلى
صَفَرَت بكل جهات الأرض سيرة من كانوا عظماء...
فلم تفلح في منح شعوبِكَ المهزومةِ مثقالَ غنيمة...
أو نجاةً من جريمة...
أيها الكنعانيُّ الذي ما عاد يذكُرُه الصّدى...
إلى متى ترسِلُكَ النّكَبات لتبحثَ عن حكاياتِكَ الضّائعة

الحرب الحقيقية مع داعش تبدأ عندما تتوقف العمليات ا
لمن نشتكي ..!!؟ / صبري الرماحي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 21 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

11 شباط 2017
يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
4259 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2016
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4375 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
2089 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
980 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
3546 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
1370 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2018
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
1835 زيارة 0 تعليقات
12 شباط 2018
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت
2060 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2017
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني ال
2568 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
أيا قتامة الشروقصباح عابسصوت النور على صواري الفجر ينوحاسترق النظر إليك ياعرس الأعراس في د
792 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

عندما كان الشاه في السلطة، كانت إيران أقوى دولة في الشرق الأوسط، ومحميّة أمريكية تأتمر بأم
اطلق مفهوم الدولة العميقة في ادبيات السياسة العراقية الجديدة على لسان الكثير من السياسيين
لم يعرف التاريخ ولا الجغرافية شعبا صبوراً و(مسلمها لألله) مثل الشعب العراقي..لكن صبره وسكو
زيد الحلي
24 أيلول 2018
المزاجية، هل هي مرض نفساني، ام هي عادة مكتسبة، او خوف من مجهول، او نتيجة لظرف طارئ معين، ع
محمد توفيق علاوي
25 حزيران 2019
(لماذا تراجع ترامب عن توجيه ضربة لإيران إن كان حقاً يريد ضربها؟)انقل هذه الواقعة التي حدثت
منذر آل جعفر‏
27 شباط 2015
كتب عمر بن عبد العزيز لما ولي الخلافة الى الحسن البصري ان يكتب اليه بصفات الإمام العادل، ف
ذكرى لعيبي
18 حزيران 2018
من أجل لا شيء .. تضيع الأحلام أبدأ بمقولة للدكتور إبراهيم الفقي، رحمة الله عليه: "أنتَ أقو
صادق الصافي
04 تموز 2010
يرجع الفضل في حصول تطور الوعي الأنساني  بأتجاه أزدهار القيم الديمقراطية على مستوى القيم وح
حين نتحدث ومعنا البعض من المتتبعين لشأننا العراقي لا يؤخذ ما يطرح بواقع جدي ، وحين يتحدث أ
يكولون اكوا بنيه, راحت مع صديقها لمكان خالي, بعد ما قنعها انه يحبها وراح يتزوجهه بعد فترة

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال