شبكة الاعلام في الدانمارك دمعُ الطّريق / صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 286 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

دمعُ الطّريق / صالح أحمد كناعنة

لولا الخَبايا كانَت الخُطواتُ أنقى
مِن عُيونٍ لا تَرى دَمعَ الطّريق.
يا آخرَ النّاجينَ مِن عَبَثِ الرّحيلِ...
ومِن خُطى زَمَنٍ غَريق.
لا تَقفُ آثارَ الألى هجَعوا ليَنهَضَ موتَهُم
مِن كَهفِ غاياتٍ تَضيق..
لا عُمرَ للشَّفَقِ المُطاوِعِ للظّنونِ الرّاحلاتِ إلى المَدى
المَخبوءِ خَلفَ نُعومَةِ الموتِ المُخالِلِ للسُّدى..
المَوءودِ في وَجَعِ النّوايا الفاتِرَة.
دَعني أُعيرُكَ –دونَ جَدوى-
رُزْءَ مَعنى أن يصيرَ غَدي هَواكَ..
وطَعنَةً في الخاصِرَة.
مثلي يصافحك الغِيابُ، ليستفيقَ مِنَ اشتِهاءِ عِنايَةٍ
تُبقيكَ صَبًّا في انتِظارِ سَحابَةٍ،
يبتَلُّ ظِلّكَ مِن صَداها، ثمَّ تَمضي حافِيًا...
والريحُ تُغلِقُ مَنفَذَ الشّمسِ الأخير.
يمتَدُّ وَجهُكَ مثلَ قارِعَةِ الطَّريقِ؛
ومثلَ أرتالِ البَراءاتِ المقيمَةِ في خَريفٍ قَد أوى...
خَلفَ ابتِسامَةِ ثَغرِكَ الدّامي، ويمضي مالِحًا...
كالسِّرِّ تَكسِرُهُ المَرايا والهَواء.
هَبَّ الخَريفُ، أعِدَّ حُزنَكَ قَد يَقيكَ...
مَصارِعَ الكُثبانِ أسرابًا على بابِ الفُحولَةِ
والمدى رَملٌ، وأنثاهُ طَسَم..
حُبلى ظِلالُكَ، عُد، تَمَخَّض، أيها المَغروسُ في جُرحي، ولِد...
مِلحًا لخُبزِ خِيامِنا الثّكلى، ولِد...
ريحًا تَهُزُّ جُنونَ صَحرائي؛ فتلبِسُني زمانًا...
باتَ يَغتَرِفُ المَنايا مِن رِمالٍ بَردُ كَفَّيها سَراب.
قُم يا غَريبُ، وهُزَّني...
لصَهيلِ مَوتِكَ غَضبَةٌ لا تَستَريح
قُم، واعتَنِقني،
واكلأ الكُثبانَ -كَي تَصحو- احتِقاناتِ الجَريح
قُلني، فقَد كَفَّت يَدي أحوالُها أن تَمنَحَ الأقوالَ روح
تَستَكمِلُ الأزمانُ رَعشَتَها، وتَصحو،
فهيَ مثلي الآنَ مِزمارٌ كَسيح.
هيّا تَمَخَّض، قل كلامًا ما خَبَت أنفاسُهُ...
هيّا! ستَفتِكُ بي تَضاريسُ الغِوايَة.
تَلِدُ الرّياحُ جُنونَها،
وتظَلُّ تَبحَثُ عَن مَخارِجَ في قلاعِ الرّملِ...
تستَسقي الذُّهول.
والرَّملُ... كلُّ الرَّملِ.. في بيدي خَجول
***
كَم مُخجِلٌ... أنَّ الحقيقَةَ لي.. وأني عالِقٌ
بين الخواءِ، وبينَ ما تلدُ الخديعَةُ في انتظارِ دَمي..
وأجهَلُ كيفَ أجمَعُ أضلُعي.
كَم مُحزِنٌ أن يَعتريني الصّمتُ خُلوًا من معاني الحبِّ مُذ...
دَنَّستُ طُهرَ الذّكريات.
وغدا رَصيفُ الصّبرِ أضيَقَ مِن خُطايَ؛
غَدَت حواراتي ارتِباكًا في مَداراتِ الظّما.
ورَداءَةُ الطّقسِ المخيِّمِ تبتَني...
خِيَمَ التَّرَقُّبِ في شَراييني، ويبهَرُها الصّدَأ.
ما ظلَّ للأحلامِ مِن ليلٍ لتحمِلَني إليه!
***
صارَحتُ لونَ الزّنبَقِ الموعودِ بالذّبول:
كَم خادِعٌ يغدو المدى في زَحمَةِ الفُصول
والليلُ يلبِسُ عُذرَهُ لونًا من الذّهول
والعمرُ يغدو أذرُعًا تمتَدُ بالفُضول
صارحتُ لونَ ربيعنا المولودِ للأفول
أخشى عيونَ الشّوقِ أن تدري بما...
فكَّرتُ أن أقول..
***
ردّت جمارُ الجرحِ والغُربَة:
ما نفعُها الأشواقِ والرّغبة
وصهيلُنا الموجوعُ يمنَحُنا
خيطًا مِنَ الرّهبة
يمتَدُّ مِن دَمِنا
لمرارَةِ النّكبة؟

بوتين يبحث مع مجلس الأمن القومي الروسي الوضع في سو
الحوثيون يقتحمون وزارة الخارجية التابعة لحزب صالح

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 21 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

08 آذار 2018
ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
1848 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2018
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1004 زيارة 0 تعليقات
29 حزيران 2019
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
381 زيارة 0 تعليقات
20 شباط 2019
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
509 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2017
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
4802 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
303 زيارة 0 تعليقات
03 أيار 2019
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
626 زيارة 0 تعليقات
20 شباط 2020
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
36 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2019
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
324 زيارة 0 تعليقات
08 تموز 2019
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
328 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 08 تشرين1 2017
  2388 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

يعتبر عقد الأتفاق بين الجانب الأيراني و العالمي بقيادة أمريكا نصراً كبيراً ليس لأيران فقط
ايناس جبار
06 أيلول 2014
تولي السلطة القضائية الاتحادية اهتماماً بالغا بالأرقام لما لها من أهمية في كشف الحقائق كما
يولد الطفل سواءً كان ذكراً أم أنثى ومع ولادته وخروجه إلى هذه الدنيا الفسيحة تبدأ معه المشا
حسن هادي النجفي
23 تشرين2 2015
انتهى زمان الكتابة المسطحة، وابتعد الأدب كثيرا عن مستوى الطول والعرض، فرسالة (التربيع والت
أمل الخفاجي
26 تموز 2016
دررا تناثر دررا لم يسقط على الأرض بل في قلبي فملؤه سحرا حروفه ..
مرام عطية
10 حزيران 2016
إذا رأيتَ قبراً مفتوحاًفاعلمْ أنَّ هناكَ أمَّا أحستْ أنَّ ابنها دهستهُ سيارةٌ أو أدمت القذ
واثق الجابري
21 أيار 2019
يبدوا اننا نشهد صراعا يدور هذه الأيام، وربما تجاوز مرحلة النزاع بين الطبقات المتناقضة، ووص
سلام محمد العامري
24 حزيران 2015
كثيرة هي الأشجار المثمرة في عراقنا الحبيب, لذلك فقد تكالب عليه أعداء الحياة! ليقوموا بقطع
عماد آل جلال
08 حزيران 2017
بين الرافض والمؤيد لدعوات إقامة الأقاليم في محافظات البصرة ونينوى والأنبار وصلاح الدين ودي
د. نضير الخزرجي
03 تشرين2 2018
ما من مجموعة بشرية على وجه البسيطة، صغيرة كانت أو كبيرة، إلا ويحكمها القانون، إن كانت في إ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال