أوجاعُ الغِياب / شعر: صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 176 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

أوجاعُ الغِياب / شعر: صالح أحمد كناعنة

همسُ عَينَيكِ امتِدادُ الأهِ في عُمقِ الغِياب
سافري في مدِّ أعصابي وكوني لي امتدادًا...
تهدأ الأشواقُ في فصلِ العِتاب.
كانتِشارِ الضوءِ في الصُّبحِ المُسَجّى؛
يَحتَويني بَردُ عينَيكِ لأمضي في تَجاعيدِ الحَياة.
فَوقَ نَحري تَتَهاوى همَساتُ الشّوقِ مِن صَمتِ الشِّفاه.
سافِري في ليلِ إحساسي لعَلّي...
أدرِكُ المَخبوءَ من قَهري...
وأصحو مِن ترانيم الشَّتات.
عَلِّميني: كيفَ يَهوي نَجمُ سَعدي..
وأنا حولي حُشودُ الكَلِمات!
أرشديني: كيفَ أستَرجِعُ وَعيي..
كلّما أبحرتُ في عينَيكِ أستَلهِمُ مَوّالًا جَديدا!
أو تَناهَيتُ لأهديكِ مُناجاتي إذا ما اختَنَق النّايُ وصارَت..
نَغمَةُ الإحساسِ ظِل!
وانتَبَهنا مِن سُدى الحُبِّ البديهيِّ المُعَرّى بالرّجاء.
***
هَمسُ عينَيكِ امتِدادُ الأفقِ مِن وَعيي إلى بوّابَةِ الفَجرِ العَتيق.
فامخُري في صيفِ وجداني لَعَلَّ الموجَ يَستَيقِظُ مِن غَيمِ الغَريق...
ويفيقُ المَطَرُ المَنسيُّ في بوابَةِ المَنفى، ويهتَزُّ الطَّريق.
***
هَمسُ عينَيكِ وهذا اللّيلُ موّالُ اغتِراب.
كلّما غامَرتُ كي ألقاكِ يَنزاحُ الشُّروق.
سافَرَ المَوّالُ في عَينَي حبيبي،
وهو يخشى أن يُفيق!
أيُّهذا اللّيلُ مَن أهداكَ لونَ الرّيحِ مِن جُرحي العميق؟
ودَمي المُلتاعِ مِن أسرارِ إنساني.. ومفتونِ البَريق!
فاحَ مِنهُ العُذرُ، وانسابَت مَعَ العَتْماتِ أوهامي...
ليستَشري صدى قَحطِ الأساطيرِ المُحيق.
أيُّهذا الصّمتُ يا موتَ البَريق!
ما احتَضَنتُ الحُبَّ كي أبقى أناجي
في غيابي سرَّ أوجاعِ الغِياب.
ويصيرَ اللأفقُ هَمسًا مِن عُيونٍ لا تَراني؛
مُذ أوى شَوقي إلى فَصلٍ تَناهى بي؛
لتُمسي لَهفَتي عُمرَ السَّراب!
..... صالح أحمد (كناعنة) .....

بقايا دكتاتور... / حسن حاتم المذكور
التوتر والخلاف يزيد حرمانات العراقيين / ماجد زيدان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 28 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

11 شباط 2017
يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
4234 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2016
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4352 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
2064 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
957 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
3519 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
1348 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2018
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
1784 زيارة 0 تعليقات
12 شباط 2018
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت
2027 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2017
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني ال
2548 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
أيا قتامة الشروقصباح عابسصوت النور على صواري الفجر ينوحاسترق النظر إليك ياعرس الأعراس في د
764 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 22 تشرين1 2017
  2469 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

هم النور نور اللّه جل جلاله **** هم التين والزيتون والشفع والوترمهابط وحي اللّه خزان علمه*
مرام عطية
25 تموز 2018
حين كنَّا تحتَ ظلالِ الزِّيزفونِلم أكنْ أرسُمكَإنَّما ريشتي تختالُ بين نجومكَوعصافيرُ الدّ
الأحداث كانت تتسارع, بعد التدخل الأجنبي في العراق, الطاغية صدام يفر إلى جحره الأثير, وأجهز
عكاب سالم الطاهر
02 تشرين1 2019
                        عام 1995  ، صدرت الطبعة الاولى من رواية ( بلقيس والهدهد ) للروائي
احمد الخالصي
14 كانون1 2017
لنتفق ونتبادلالهدايا وفق معطياتالالقاب لمدنناوبما أننـي يجب أن أعطيشيئاً يشابه البرتقالقطف
أليس الاغلب الاعم موشك على التظاهر في 25 القادم ؟ أطرح فكرة قد تثير السخرية او التندر، لعل
صادق الصافي
06 حزيران 2011
هل يعيش أهلنا العرب - كل العرب - في عصر الحضارة , هل تجاوزوا البداوة , أين التجديد في الأف
محمد جواد شبر
10 تشرين1 2014
ما أجمل هذه الحياة! قلتُ لنفسي عندما كنتُ جالساً في مكتبي المصنوع من الأبنوس الأفريقي الفا
دون الدخول في تفاصيل مللت تكرار ذكرها، إنها حياتي أفعل ما يناسبني وكفى، أما العادات، التقا
الصحفي علي علي
29 تشرين1 2019
من منا لايسعى إلى تحقيق العيش الكريم؟ ومن منا لايود أن يقضي حياته بسلام ووئام؟ ومن منا لا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال