طقسٌ لانتِحار الرّوح / شعر: صالح أحمد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 129 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

طقسٌ لانتِحار الرّوح / شعر: صالح أحمد

في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيل
وعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَة

خَلفَ أبوابٍ هُنا بِتنا نَرى ما لَم نُحاوِل أن نَرى:
يَهبِطُ الغَيمُ ويفشو مثلما تَفشو الخِيام،
ويَنام...
بعضُنا يصحو لكي يَمشي،
ويمشي كي يَنام...
كُلُّنا يَخشى بأن يحلُمَ، أو يحلُمَ كي يَخشى،
ويَخشى كي يَنام...

يا انتِحارَ الرّوحِ في جِسمٍ تَبَرّا مِن مَعانيها؛ ليبكيها..
وغاب..
يا تَضاريسَ اليَباب!
يا انتِحارَ الموجِ عِندَ الشّاطِئِ الموعودِ عُرسًا للسّراب!
كَم سَنَبقى نَتَّقي ما لا نَرى مِن صوتِ ريحٍ كانَ فينا رَملُها،
والرّملُ ذاب؟
تولّدُ الأشياءُ مِن فِكرَتِها...
والموتُ يولَدُ مِن عُيونٍ خَوفُها يَفشو كما يَفشو السُّقام...
وتَنام!
يا انتِحارَ الرّوحِ في فِكرٍ تَخلّى عَن مَعاليهِ؛
ليَغدو عُمرَ دُميَة..
ترَكَ النّورَ ليَنسَلَّ بَعيدا
راحَ يَستَجدي السّراب

صَيَّرَ الأحلامَ للماضي وَقودا
شادَ عَرشًا للغِياب

أغفَلَ القادِمَ كي يَبدو وَدودا
فالحياةُ الآنَ وقتٌ ضائِعٌ
والمَعاني بَعضُ أصداءِ الحُطام
فإذا السِّرُّ غدا إنسانَ مَنفانا؛
ونام
وإذا التاريخُ مِن كَهفِ السُّدى يصحو ليَمشي؛
ثمَّ يَمشي،
ويَنام...

 

انتصارات بتضحيات المضحين وجهود الخيرين / عبد الخا
الإنسان الودود ذو الشخصية البسيطة / د. زهراء التمي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 29 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2216 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5134 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5030 زيارة 0 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5909 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2012
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4764 زيارة 0 تعليقات
19 نيسان 2012
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1314 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6583 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2013
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4420 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4684 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4355 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 05 تشرين2 2017
  2445 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

" الألم...ذلك الآخر"" السعادة...ذلك الآخر"" العنف...ذلك الآخر""الحياة...ذلك الآخر"الموت أي
حسام العقابي
25 حزيران 2019
 حسام هادي العقابي  :شبكة اعلام الدنماركاحتفى معرض الرياض الدولي للكتاب في افتتاح دورته ال
رواء الجصاني
30 كانون1 2013
     برغم كل انتقادات الفنانين والمثقفين،  اساء مسؤولو محافظة بغداد للجواهري عمدا، مع سبق
احمد صبري
24 أيار 2017
اكتسب حواري مع مسعود البرزاني خلال زيارته إلى بغداد مع وفد الجبهة الكردستانية في العام 199
ابراهيم العتر
17 آذار 2017
حين انطلقت ثورة يناير وخرج شعب مصر مطالبا بحريته وكرامته ولقيمات تقمن صلبه لم يكن يدرى أن
 يستنكر العدو الإسرائيلي ما قام به الشهيد المقدسي مصباح أبو صبيح، ويستغرب إقدامه على الانت
تخيل أنك عامل تحويله في محطة قطار نائية، وأنه قد غلبك النوم ذات مساء، فلم يوقظك إلا هدير ق
صباح اللامي
24 أيلول 2016
تحذيرات من "تهديدات أمنية" حقيقية لبغداد، وتناحر لا سقف له بين الكتل السياسية، وخزينة شبه
كثير هي المفردات والكلمات في حياتنا ولكن مايتجسد منها قولآ وعملا من الأفراد والجماعات وال
لا اعلم كيف أحميك يا ولدي ،أنت ثروتي في الحياة وأملي،وجودك أغلى ما املك في الدنيا من كنوز

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال