وطَنٌ بلونِ يَدي / شعر : صالح أحمد (كناعنة) - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 191 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

وطَنٌ بلونِ يَدي / شعر : صالح أحمد (كناعنة)

ألَيسَ لغُربَتي حَدٌّ ليُبصِرَني طريقٌ ما...

ويأخُذَني إلى ما تَشتَهي لُغَتي؟

وهذا التّيهُ يوغِلُ في دَمي عُذرًا... ويَعصِرُني

لتَرثيني يَدي والخطوَةُ العذراءُ،

في صَحراءَ لم تَعرِف بها موؤودَةٌ رَحما.

على صَدري تَقاطَعَ جَدوَلٌ أعمى،

وأغنِيَةٌ بلا وَزنٍ،

وأزمانٌ بلا شَمسٍ ولا قَمَرٍ،

وأجيالٌ بلا أنثى،

وكَهفٌ ملَّتِ الأسفارُ وحشَتَهُ...

فمالَت عنهُ، تتبَعُ صوتَ أسطورَة.

أليسَ لغُربَتي لغَةٌ يُخاطِبُني بها برقُ الفُجاءَةِ يا...

زَمانَ الوَصلِ في صحراءَ لم تَعشَق بها موؤودَةٌ نَجما؟

وَداعًا يا رَبيعَ العُذرِ أرجِعني إلى وَطَنٍ بِلَونِ يَدي

إلى صَحراءَ لم تَمضَغ بها مفتونَةٌ كَبِدي

تَقاسَمَني جُنونُ الرّملِ صرتُ يدًا بلا كَفٍّ،

على أفُقي صَلَبتُ غَدي...

ورُحتُ لساعَةِ الميلادِ أستبقي

دماءً لم يَعُد يحتاجُها وَجهي...

أنا المنكوبُ مُذ أجّرتُ خاصِرَتي؛

لعابِرَةٍ مضَت تَبكي أثافيها..

أنا الخَطَرُ الذي يمتَدُّ من لُغَتي إلى رِئَتي؛

ليَقتُلَني أنا وحدي...

ويَمنَحَ موجَةَ الأبعادِ لونَ يَدي،

سيُبحِرُ في دَمي الممتَدِّ مِن رَصَدي إلى مَسَدي

إلى لُغَةٍ أكاديها، ويجرِفُها...

زحامُ الموتِ فوقَ أصابِعي وغَدي...

وأحلامٌ تساقَطُ مِن عيونِ الرّاحيلينَ على

هوى موجاتِ عُمرٍ باتَ يُرتَجلُ.

إلى أن يُزهِرَ العَجَبُ!

سيُقنِعُني نشيدُ الصخرةِ الملقاةِ فوقَ دَمي

سيرجِعُ كلُّ مَن ذَهَبوا

سيفرَحُ من على أكتافِهِم يسترسِلُ التَّعَبُ

ويبسِمُ بي نَهارٌ عاشَ في وجدانِ مَن لم يُثنِهَم نَصَبُ

 

بيان هام جدا بخصوص قضية اعتقال شقيقي الكاتب والمحل
سقوط طائرة الهليكوبتر نوع m 17 أثناء التدريب واستش
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 29 كانون2 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 12 تشرين2 2017
  2183 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

محرر
18 آذار 2016
سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الضوء على الدور الذي لعبته المملكة العربية السعودية ف
ليس للكلام عن الحداثة أي معنى عندما يتعلق الأمر ببلد لا يملك تقاليد وتراث ودون عصور وسطى"ب
الشعوب بأسرها إلى شريحة الشباب نظرة المحبة و الاحترام ، نظرة ترى فيها المستقبل المشرق الذي
أن قيام أفراد الشرطة بالقبض على المجاهرين بالإفطار في نهار رمضان، «واجب شرعي» وإن لم تفعله
العاشقُ حينمّا تلفح روحه لوعة شهريار المُصغيّة بشبقٍ مخنوق الى شفتيّ شهرزاد، تلك الربّة ال
مازلت أتذكر فكرة الأستاذ السوري والتي عرضها سليم مطر في كتابه الذات الجريحة, فكرة لو تمت ل
لم يتوقف عزام الأحمد يوماً عن إطلاق التصريحات المتناقضة الغريبة المستفزة المثيرة للجدل، بل
طرح الدكتور طاهر البكاء القراءة التالية في سؤال موجه لنا:حول إتفاقية الجزائر 1975؟ عندما و
هادي حسن عليوي
17 حزيران 2019
أعلنت مستشارة المتحف البريطاني مؤخراً: ( عن سرقة 200 ألف قطعة آثارية من العراق خلال 2003 ـ
يقال “بأن كلّ انسان لديه موهبة، لكن إن حكمت على السمكة بالفشل لعدم قدرتها على تسلّق الشجرة

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال