خاطرتي و خاطري / أمال السعدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 297 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

خاطرتي و خاطري / أمال السعدي

خاطرتي و خاطري
يعانق فجري أول ضوء به أفيق ما كان قد رحل وما به أسير…خطوات عج بها الهميم و بات بي التقبيل ساحة زهم تحيط بقيد الامين…. في كل مفترق قارب بي الوجد و عند نقطة بها أُقيم العودة فهم التوحد سقيم سقيم….
أرفع العين لسماء خالق به أهيم و له أسجل ما بقي من العمر النديم.. سلوا ما به الهوى و لا تسلوا العمر أن المنايا ريح بها الكل يعثر…غيبوبة الفكر في قيح الايام تلوذ في عقم سديد كل التفسير…
أشاور القلب و بيني وبينه العمر صورة مشبعة في تحرير الكثير.. أنقش ما كان و ما يحدث وما سيكون به من واقع رحب أو فقم مرير…على رث السنين اطارح الحرف في رغبة تصحيح صور كل الاديم.. لا غاية بل وقع به الواقع ينزف في أسر عقول و بعض منها با الاسر ينير… أقامر يومي في ما به الحرف و لا أهاب ما به النية ،الموت واحد لا من بي يمكن ان يظر أو يخيم فقد العدل وبي الحق واضح صريح…
عث بهم الهم في تفسير ما به الطرح ،غرور هوى و به الثقة اقوى من تعالي على البشرية به صرح واضح لا فقد علم ولا تهجير…
على ساحل البحر اجمع ما بنا الحث و اناجي ما به الدعاء لرب كبير… لاتلم بي الوضوح هو صفو و هبة بها أستنير و للغير اقيم صرح المعاني ولا با الغير أستجير… عبق سفح الفجر بترتيل العزف في ناحي عمق الاثير.. هي تراويح اليوم و كل يوم وتبقى الايام رقم لا قيمة بها أرتب المستحيل بل رغبة في الغاء الاحالة و تحقيق البعض و القليل… قف الى قامة الله وبه أقم الحق ولا تقف في ظل ظالم و با الغير تستجير…. ما الامل الا كلمة بها نقيم الصلاة وفق لمعنى الصلاة هي وسع ايمان لا حزمة من القلق و التكفير… على عهد به نقيم في وسع قافة الطيب لا ما به رسم المستحيل…

مفتاح الروح / سميرة سعيد الزهيري
معرض مبيعات العتبة العلوية يشهد إقبالا كبيرا من ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 18 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

حمل حفار القبور رفشه وبدأ يحفر بقوة وجهد.ترامى إلى مسمعه من على باب المقابر صوت صراخ وعراك
6 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين1 2019
قرأت حواراً لكوكبي من الادباء والكتاب.تتبعت بداية نهايته التي به توصدت الأبواب .ترى هل سير
7 زيارة 0 تعليقات
الحكمة الإلهية.. تهديك... لأن تؤمن.. لأن تدرك.. لأن تدرس وتفهم الشؤون الإنسانية والروحية ب
13 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين1 2019
  لم أكنْ لأسقطَ،ألا أني علمتُسأزهرُأنظريدخلون إلى حتفهم صاغرينكعلم اليقين!بلا رئة أو هواء
63 زيارة 0 تعليقات
إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراقآني أخصكم بالمحبه وبالسلامآخ يالصوت ألشَجي والبَعيد والحزي
45 زيارة 0 تعليقات
12 تشرين1 2019
شغلت رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي القدير الاستاذ أمجد توفيق ، اهتمام
54 زيارة 0 تعليقات
لسنين طويلة مضت لم يتجرأ احد النقاد سواء ممن يهتمون بنقد الشعر الفصيح او الشعر الشعبي لتنا
47 زيارة 0 تعليقات
10 تشرين1 2019
زاخو جئتك والشوق يباهي الأشواقجئتك لتسمعي صوتي بين العشاقفإذا بصوت أسمعه كصدى الأعماقتساءل
56 زيارة 0 تعليقات
انهضوا أهل السباتانتفضوا حول الكهوفوالبسوا ثوب الحدادلا لشيء انه امر بسيطفي أناس سرقوا كل
61 زيارة 0 تعليقات
لا اُحرِّكُ احرُفيضَمّاً , جَرّاً , او نصبالا اضعُ على رأسِهاقُبَّعةً ولا علامةَ الشَدّةْ
58 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

صابر عارف
1 مشاركة
رشا الشاوي
1 مشاركة
د. منير موسى
1 مشاركة
عباس بوصفوان
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 03 كانون1 2017
  2073 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

جميل عودة
23 آذار 2018
تعد مشكلة الشعب الفلسطيني جوهر مشكلة الشرق الأوسط؛ فلم تحظِ قضية شعب بالاهتمام العربي والإ
سمير ناصر ديبس
13 تموز 2019
يشهد الأنسان خلال حياته الأعتيادية العديد من المراحل العمرية ، ويعيش أيجابيتها وحلاوتها ون
الصحفي علي علي
10 شباط 2017
    لم تبخل بطون العراقيات في رفد الإنسانية بالعقول التي كان لها السبق برقي
دعينا مع غيرنا لحضور القداس الساعة الخامسة من عصر هذا اليوم الاحد ، صدقا لاول مرة احضر فيه
مديحة الربيعي
11 تشرين2 2016
شاهدت تقريراً على التلفازيروي حكاية موطنٍ قد صارصورة مكسورةتروي حكايا الموت والدمارفي شرع
وفيق السامرائي
25 تشرين1 2017
مناورة الوصول الى فيشخابور الاستراتيجية أشبه بمناورتي الخطافين الأيسرين في حرب الخليج الث
من دواعي سرورنا - نحن في قيادة وكوادر وقواعد - حزب العمل الوطني الديمقراطي أن تنتشر مطالبن
تُصلب الإدارة الأميركية مواقفها  بكل رموزها كل يوم بالتصريحات الخلبية والتي لامعنى لها.ويش
يشعر الكثير بالقلق على مصير الصداقة الفرنسية العربية التي أرسى معالمها الرئيس الراحل شارل
د. هاشم حسن
08 كانون1 2018
لم تسمح لنا مكاتب الاعلام والمستشارين ولن تسمح للصحفيين المستقلين مقابلة رؤساء الرئاسات خش

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال