شبكة الاعلام في الدانمارك مطَرٌ لنيسانٍ وَلود / شعر: صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 378 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

مطَرٌ لنيسانٍ وَلود / شعر: صالح أحمد كناعنة

لا شيء يذكرني،

ذكرتُ مواجِعي..

فنَما شِراعٌ بينَ أغنِيَتي وأمنِيَتي، وحاصَرَني السُّؤال:

هل كانَ للمطعونِ أن يحيا ولم يطعَن عَذابَه؟!

 

كانَ المَساءُ مطَأطِئًا..

وعيونُهُ اختَزَنَت دهورًا مِن ضَبابٍ...

في غَياهِبَ مِن جُمود.

كانَ الغروبُ يطيلُ آثارَ الذّهولْ

والصَّوتُ بئرٌ تستَقي لُجَجَ الخَفاءْ

ياللعطاء!

البئرُ أنثى تعصرُ الأحداثُ نهدَيها...

وتُهديها أحاديث الحيارى والسُّكارى والبُغاة...

يبقى المَساءُ مطَأطِئًا...

ولَدَيهِ مِن سَكَراتِهِ ما يَشتَهي عُهرًا فلاسِفَةُ الكَلام.

نَسِيَ الزِّمامُ هنا مَحاوِرَهُ، ونام...

وسَيَكتُبُ التاريخَ مَقلوبًا، ويعتَذِرُ النِّيام.

لَبِسَ الزِّحامُ جُنونَهُ،

ومَضى، وكانَ الطَّقسُ أعذارًا مُكَدَّسَةً...

وكانَ الحُبُّ يُلقِمُ حُزنَهُ ثديَ الحَنينِ إلى ترابٍ لم يَزَل

يحتاجُنا لُغَةً، ونَسقيهِ احتِقانا.

مَن يا تُرى نَقَشوا على شَفَقِ السَّرابِ

نشيدَ مفتونٍ بِزَخرَفَةِ الكلامْ؟

أيَمامَةٌ هَدَلَت بِحِضنِ مُخَيَّمٍ

صوتُ ابنِ مَريَمَ لونُهُ، وصلاةُ أحمَد؟

أم غيمَةٌ نَزَفَت ثقيلَ همومِها

أملا، لتحيا طَفلَةٌ ألِفَ الغُزاةُ حصارَ دُميَتِها، وكسرَةَ خُبزِها؟

أم ذاكَ إيقاعُ الرّتابَةْ؟

يعلو على وقعِ الزّواحِفِ تقتَفي ذُلًا سَرابَه!

أم ذي دَياجي العابراتِ منَ الحروفِ

الملقياتِ على مِنَصّاتِ المَهاوي القارِحَةْ؟

لا شيءَ يَمنَحُ غابِرٌ زُوَّارَهُ.

المَجدُ في الماضي صُوَر.

قُم واهدِني نورًا لنَخرُجَ مِن دياجي الحُلمِ،

 مِن وَهمِ الرُّكونِ إلى الفراغْ.

لا شَيءَ يَذكُرُني

ذَكَرتُ مَصارِعي!

والوَهمُ يسكُنُني، ويَخنُقُني البُرودْ.

كانَ الظَّلامُ عُيونَنا

ملْءُ المَكانِ شُرودُنا

أشواقُنا ما فارَقَت أعناقَنا

ثَكلى، تَموتُ على شِفاهِ جُمودِنا...

هل كلُّ هذا الموتِ يا أعرافُ مَوت؟!

عادَ المَساءُ مُطَأطِئًا

وقوافِلُ الأحلامِ توغِلُ في غَياهِبِنا عُيونًا مِن جُحودْ.

رَبَضَ الجنونُ على سَوادِ عيونِنا؟

أم نَحنُ مَن لَبِسَ الغُموضْ؟

أفنى الشِّمالَ مَعَ اليَمينِ رُقودُنا..

الكَلبُ دومًا بالوَصيدْ

أنّاتُنا...

هل تَشتَهي الأصفادَ في ليلِ المَواجِعِ..

أم تَخَطّي السَّكرَةِ المُزجاةِ في ظلِّ التّمني،

وافتراءات الشُّرود؟

لا شيْءَ يذكُرُني

ذَكَرتُ مَرارَتي

فنَما جَناحٌ،

ضَمَّ ملهاتي لمأساتي لتَهزِمَني هُنالِكَ شَهوَتي

وعلى مداخِلِ سَكرَتي شغَفًا ليصلبَني الجُمود!

 

كانَ الغروبُ تَثاقُلًا يجتاحُني

وأنا أسيرُ مَخاوِفي..

مازِلتُ مِن عَبَثِ المنالِ أضيعُ في لُجَجِ المُحالْ.

وعَشِقتُ فيما قَد عَشِقتُ ملامِحي

ترتاحُ في مرآةِ ليلي طِفلَةً

تَهوى تَهاليل الظّلامِ، تَضُمُّها،

صوتًا ولونًا ضاعَ في حِبرِ الكَلامِ...

وَلَن يَعود!

 

لو كانَ يَذكُرُني الغروبُ أمَدَّني

لونًا لأعلِنَ للرّياحِ مَداخِلي

 

لتَرى يَدي مبتورَةً مصلوبَةً،

والنَّخلُ يَشرَبُ نَزفَها، ليعودَ لي

 

وأعودُ أحلامًا ترى إنسانَها

صوتًا يُعيرُ الكونَ روحَ تأمُّلي

***

لا حُزنَ يا أرضي سيَبقى حينَ

يجمَعُنا الوِصالُ بلا حدود

 

وتعودُ لمعَةُ خاطري تروي غَدي

شوقًا، ونبضُ القلبِ جود

 

وتعودُ لي نفسي، وتُشعِلُني رؤًى

شَبَّت، بنيسانٍ وَلود

 

وأعيشُ روحَ مُرابِطٍ فوقَ المدى

ونَداهُ للأرضِ الوقود

 

و يبقى آلسّؤآل ألأهمّ بلا جواب! / عزيز حميد الخزرج
عبد الباري عطوان/ ماذا يعني أردوغان من التّحذير بأ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2241 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5147 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5050 زيارة 0 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5933 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2012
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4778 زيارة 0 تعليقات
19 نيسان 2012
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1348 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6621 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2013
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4435 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4699 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4371 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 كانون1 2017
  1889 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

كل العراقيين يعرفون كيف تم بناء النظام العراقي الجديد، وفق دستور كتبه سياسيون عراقيون، وهم
كارتعاشة هيجان الرغبة، يجد نفسه مغلوبا على امره لايدرك ايكمل شوط غريزته ام يكتفي الاستمناء
بعد إن نجح العراق في أدراج اهواره وثلاثة مواقع من آثاره على لائحة التراث العالمي صار لزاما
د. حميد عبد الله
26 كانون2 2017
فورة التصريحات ( الترامبية) اقلقت العالم، لكن فحصها تحت مجهر التحليل يظهر ان الكثير مما قا
حامد الزبيدي
26 تشرين1 2016
بدأ ...انا مع وحدة العراق ارضا وتاريخا ومع من يسعى الى اقامة اقليم على اساس اداري بعيد عن
سامي جواد كاظم
20 تشرين2 2016
الكل يعمل على محورين المحور الاول اتهام الاخرين عندما يقوموا باي عمل ايجابي انه دعاية انتخ
الهام زكي خابط
16 أيار 2018
غاروا من حبيبي غاروا من حبيبيويا ليتهم قد علموا من ذا حبيبيإنه فيضٌ من خيالٍوهمسٌ شفيفٌ يط
الحرب على الإرهاب مطلب وطني وإنساني وحضاري وعالمي. فالإرهاب الإسلامي الوهابي المتمثل بالقا
جليّاً وبوضوحٍ أنَّ مَنْ يمتلكون اموالاً اكثر من سواهم من المرشحين للأنتخابات " بغضّ النظر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال