الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 296 كلمة )

أفقُ الأحلامِ القَسرِيّةِ نثرية / صالح أحمد كناعنة

كَهَمسِ قلبي لكم..

كذا يُرسِلُ الموجُ أغنياتِهِ لرمالِ الشّطوط!

لهفةٌ من عُمقِ إنساني المشدودِ إلى عناصر الزّمن...

لم تكن فكرةً موغِلَةً في المُبهَم.

كلُّ المسافاتِ تغدو أبوابًا لمن ضلَّ الطّريق.

كلُّ الوَشوَشاتِ تبدو حكاياتٍ لمن عَشِقَ السُّدى...

أو سكَنهُ الهوى بُرهةً من تَعالٍ آدَمي الجنون.

غُرابِيّون أنتم يا نسلَ الضّباب..

يُجَرجِرُكُم الصّدى إلى مساحاتٍ من خَوائكم..

حيثُ الزّمانُ والمكانُ هياكلَ غادَرَتها القَشعريرة.

للخَيالات مَزايا..

لا تملكونَ سوى الانصياعِ لألوانِها.

وأنتم تَقتَرِبون من حافَّةِ الاقتِناع؛

بأنَّ الحلمَ العَميقَ العميق...

اقترابٌ أكيدٌ لزَحفِ الزّوال.

لا تملِكُ الخَيبَةُ سوى أن تَرتاعَ مِن صَوتِها،

ومِنَ البَقاءِ حينَ يتقزّمُ أمنِيَةً!

ألا تغرُبُ الشّمسُ إذا أنكَرْنا الآخَرَ فينا؟

ألا يطلُعُ النّهارُ إذا جَهِلنا مَنِ القاتلُ والمقتولُ فينا؟

في صَحوَةٍ ما...

صوَّرَتْنا سَكْرةُ الميعادِ مَكانًا؛

عَلّنا نُدرِكُ أنّنا عِشنا يقينًا..

هل أصبَحَ العقلُ أن نَهوى الجُنونا؟!

قالت موجَةٌ لطائِرٍ تَجاوَزَتهُ...

وعاشَ يَظُنُّ أنها عائِدَة!

أكبَرُ من البَحرِ رأيتُ الرّحمَ وهو يُهدي ثِمارَهُ للحياة.

وطني يَضيقُ بأحرفي العاصِفَة...

فأينَ سيعثُرُ الغاضِبونَ على جُثَّتي؟

خارِجَ وَعيِنا يَصرُخُ المَجهول:

كنتُ سأحبُّكم...

لولا أنّ هياكِلي خاوِيَة!

دائِما كانَ أطفالُ الحلمِ يلبسونَ قاماتِنا!

ودائِما كانوا روحَ أحلامِنا!

هذا ما كَتَبتهُ الشّمسُ حينَ صارَت عينُها كَهفي،

وزادَ احتياجي لصوتٍ يعيدُ إليَّ النّهار.

يترسَّبُ الوقتُ في دَمي..

يتقزَّمُ هذا المارِدُ فيَّ؛

ظِلالَ اكتئابٍ، ودنيا غُروب.

لماذا كلّما ارتَوَيتُ اغتِرابًا؛

تُدَندِنُ روحي نغمَةً أندلُسِيَّة؛

وينأى الغفاريُّ، ينأى...

تنأى الرّياحُ والأرواحُ، تنأى؟!!....

تنامُ الطفولَةُ نومَها الوَجَعِيّ؛

حينَ تَنساها الشّمسُ في كهفِ الصّيرورَة،

وتسكُنُها الروحُ كثيفَةُ الأحزان،

يصبِحُ اللّيلُ صديقًا لكلِّ أشلائِنا القائِمة.

تتفلَّتُ الأشباحُ من هَمسِ الفُحولَة.

أبحَثُ عن شيءٍ يُشبِهُني...

في الوهمِ المفتوحِ على لا شيء.

ينكَمِشُ المَشهَدُ ... يتقزَّم!

تلفَحُني ألوانُ شُعوري؛

والنّفسُ تُمارِسُ غُربَتَها في أشلائي،

والروحُ تُمارِسُ طقسَ الوحدَةِ في أفقِ الحلم القسري..

يستلهِمُنا الضّجَرُ الغارِقُ بمَخاوِفِنا.

كغيمَةٍ تائِهَةٍ تتسَلّلُ السّكرةُ إلى أرواحنا،

تحتَلُّنا...

تَصيرُنا!

تتوالَدُ احلامٌ فينا لا تُشبِهُنا...

والرّعشَةُ تَطرُدُها لخريفٍ يجتاحُ رؤانا؛

من دونِ عناء!

الحكومة العراقية تدعوا العالم للوقوف بوجه محاولات
الاحتراق ... / عبد صبري أبو ربيع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 كانون1 2017
  2474 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
6760 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5631 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5614 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5468 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
5277 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5695 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
4193 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
4016 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
3919 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
4296 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال