الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 139 كلمة )

الأغنية لا تَجِدُ عازِفا نثرية / صالح أحمد

إلى عتبَةِ اللامَنظور

يطير بنا جَناحٌ أثقَلُ منّا 

وحيثُ تتلاشى الصّرخات

ويصير الحلمُ نافِذَةً

على النافِذَةِ ستائرُ بسُمكِ دُهور..

وبقايا صُوَر

يُعلنُ النّبضُ المُتَباطِئ:

- السّكينَةُ باتَت خيمَة

- ليَبدَاَ طَقسُ استِرخاءِ الحَواس

التَّفاصيلُ عاشَت لُعبَةَ السّابِلَة

ظلَّ ازدِحامُ المَشاعِرِ يُثقِلُ جَناحَ العابِرين

ساكتفي بنِصفِ غَيمَة

أمطريني ما يَكفي لغَسلِ الجَناحِ مما يُثقِلُه

التَحِمي بي...

تَستَيقِظُ البذورُ ألوانًا وصور

يَتماهاني الطَّقسُ بلا أردِيَة

أبَدًا يُدنينا الوقتُ إلى ما هو

عمرُ الفَراشاتِ في حقول الحِسِّ أطوَل

كوني فَراشَة!

لمعَةٌ من بَرقٍ تعبُرُ النافِذَةَ المُثقَلَةَ بسكونِها

اجتَرَحني السّؤال:

- لماذا غَدَت خُطوتي أحجِيَة؟

البَردُ سيِّدُ المكانِ،

ونَبَضَةُ الأمنِيَة

الأغنِيَةُ لا تَجِدُ عازِفًا...

هكذا يولدُ الموت

يتمخّضُ عن أنفاسِنا الخَواء

مشرَعَةً تبقى أكُفُّنا على اللاشيء

لا ريحَ تراوِدُها عن نَفسها

لا عصافيرَ تُعَشِّشُ في ظلّها

وحدَها خيولُ الرّعدِ تتسارَعُ إلى شَراييني

يعتَصِرُني الشُّرود

صدى خطوةٍ في مصيرٍ بعيد

يفيقُ هُنا عُنفُوانَ اللغة!

ولدى.. لاتَمُتْ! / أحمد الغرباوى
" عفاف" / حيدر حسين سويري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 07 شباط 2018
  1795 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

تمهيد:"إن ظهور الألم يذكرنا بجسديتنا بسرعة كبيرة"في نص موجز وأساسي تم تسليمه ونشره في عام
46 زيارة 0 تعليقات
كنتيجة حتمية لما عاشه العراقيون خلال الحقب التي مرت عليهم جميعها، باتت أوضاعهم الحياتية مض
43 زيارة 0 تعليقات
معذب أنا سحر بين اغترابي ولوعتي حتى الصبر لم يلق الشفاء على مأساتي بعد الحنين ، بعد الشوق
42 زيارة 0 تعليقات
الحلقة الأولى : من المغول الى أفراسياب  الكتاب في الغالب نقل حرفي لكتابات الاتراك انف
54 زيارة 0 تعليقات
خرجت بونانا تبحث عن كانوفا الذي تأخر كثيرا، لقد وعدها أنه سيعود خلال شهر، ها هو أسبوع مضى
36 زيارة 0 تعليقات
وحده الدم لا ينام في العراق... ونحن صعاليك المراحل نمارس بعض الأسف ثم نسأل: ماذا على طاولة
40 زيارة 0 تعليقات
يا أمة ضحك الجهول لجهلها و تربع الحقد الدفين بأهلها و سقط الحياء بقدسها فأنتج ريح التعفن ف
41 زيارة 0 تعليقات
قطرة ماء تروي عطشان كلمة حلوة تصغي لهااذان طلب الحق قاعدة لقانون تثور من اجل بناء وطن الحق
45 زيارة 0 تعليقات
توطئة /  أنّ الرحلات الخيالية الفنتازية أفكار مشبوبة بالرغبة الملحة عند الكثير من أدب
43 زيارة 0 تعليقات
يوم احتلال الكويت) فجر ارعن...... نثر صباح الهاشمي العراق اعلن الصباح فجرا حينها عبرت جيوش
45 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال